Posts filed under ‘ADOAA’

جزاء من يدافعون عن مذهب اهل البيت (ع

  

هذا مقامكم يا من تدافعون عن مذهب اهل البيت (ع)

 

 

 

باسم الله الرحمان الرحيم اللهم صل على

 

 

محمد وآل محمد 

 

اقرؤوا ياشيعة امير المؤمنين يا من تدفعون شبهات النواصب في نحورهم

ماذا يقول عنكم اهل البيت (ع)

( 1 )تفسير الإمام العسكري ( ع ) ، الإحتجاج : بالإسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال علي بن موسى الرضا عليه السلام : أفضل ما يقدمه العالم من محبينا وموالينا أمامه ليوم فقره وفاقته وذله ومسكنته أن يغيث في الدنيا مسكينا من محبينا من يد ناصب عدو لله ولرسوله ، يقوم من قبره و الملائكة صفوف من شفير قبره إلى موضع محله من جنان الله فيحملونه على أجنحتهم ، ويقولون :طوباك طوباك يا دافع الكلاب عن الأبرار، ويا أيها المتعصب للأئمة الأخيار
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 11 حديث 21

( 2 )تفسير الإمام العسكري ( ع ) ، الإحتجاج : بالإسناد إلى أبي محمد العسكري عليه السلام قال : قال علي بن أبي طالب عليه السلام : من كان من شيعتنا عالما بشريعتنا فأخرج ضعفاء شيعتنا من ظلمة جهلهم إلى نور العلم الذي حبوناه به جاء يوم القيامة وعلى رأسه تاج من نور يضيئ لأهل جميع العرصات ، وعليه حلة لا يقوم لأقل سلك منها الدنيا بحذافيرها ، ثم ينادي مناد يا عباد الله هذا عالم من تلامذة بعض علماء آل محمد ألا فمن أخرجه في الدنيا من حيرة جهله فليتشبث بنوره ليخرجه من حيرة ظلمة هذه العرصات إلى نزه الجنان فيخرج كل من كان علمه في الدنيا خيرا أو فتح عن قلبه من الجهل قفلا ، أو أوضح له عن شبهة.
بيان : لا يقوم بتشديد الواو من التقويم أو بالتخفيف أي لا يقاومها ولا يعادلها وقوله عليه السلام : بحذافيرها أي بأجمعها .
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 2 – 3 حديث 2

( 3 )تفسير الإمام العسكري ( ع ) ، الإحتجاج : بإسناده إلى أبي محمد العسكري عليه السلام قال : حدثني أبي ، عن آبائه ، عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : أشد من يتم اليتيم الذي انقطع عن أبيه يتم يتيم انقطع عن إمامه ولا يقدر على الوصول إليه ، ولا يدري كيف حكمه فيما يبتلي به من شرائع دينه ، ألا فمن كان من شيعتنا عالما بعلومنا وهذا الجاهل بشريعتنا المنقطع عن مشاهدتنا يتيم في حجره ألا فمن هداه وأرشده وعلمه شريعتنا كان معنا في الرفيق الأعلى .
بيان : قال الجزري : في حديث الدعاء : ألحقني بالرفيق الأعلى . الرفيق : جماعة الأنبياء الذين يسكنون أعلى عليين ، وهو اسم جاء على فعيل ومعناه الجماعة كالصديق والخليط يقع على الواحد والجمع ، ومنه قوله تعالى : وحسن أولئك رفيقا .
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 2 حديث 1

( 4 )تفسير الإمام العسكري : قال أبو محمد العسكري عليه السلام : قال علي بن الحسين عليه الصلاة والسلام : أوحى الله تعالى إلى موسى : حببني إلى خلقي وحبب خلقي إلى ، قال : يا رب كيف أفعل ؟ قال : ذكرهم آلائي ونعمائي ليحبوني ، فلإن ترد آبقا عن بابي ، أو ضالا عن فنائي أفضل لك من عبادة مائة سنة بصيام نهارها ، وقيام ليلها . قال موسى : ومن هذا العبد الآبق منك ؟ قال : العاصي المتمرد ،قال : فمن الضال عن فنائك ؟ قال : الجاهل بإمام زمانه تعرفه ، والغائب عنه بعد ما عرفه، الجاهل بشريعة دينه ، تعرفه شريعته وما يعبد به ربه ويتوصل به إلى مرضاته . قال علي بن الحسين عليهما السلام : فأبشروا علماء شيعتنا بالثواب الأعظم والجزاء الأوفر .
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 4 حديث 6

( 5 )تفسير الإمام العسكري ( ع ) ، الإحتجاج : بالإسناد إلى أبي محمد العسكري عليه السلام . قال : قال جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام : علماء شيعتنا مرابطون بالثغر الذي يلي إبليس وعفاريته ، يمنعونهم عن الخروج على ضعفاء شيعتنا، وعن أن يتسلط عليهم إبليس وشيعته النواصب، ألا فمن انتصب لذلك من شيعتنا كان أفضل ممن جاهد الروم والترك والخزر ألف ألف مرةلأنه يدفع عن أديان محبينا ، وذلك يدفع عن أبدانهم .
بيان : المرابطة : ملازمة ثغر العدو . والثغر ما يلي دار الحرب وموضع المخافة من فروج البلدان . والعفريت : الخبيث المنكر . والنافذ في الأمر : المبالغ فيه مع دهاء . والخزر بالتحريك : اسم جبل خزر العيون أي ضيقها .
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 5 حديث 8

( 6 )تفسير الإمام العسكري ( ع ) ، الإحتجاج : بالإسناد عن أبي محمد عليه السلام قال : قال علي بن أبي طالب عليه السلام :من قوى مسكينا في دينه ضعيفا في معرفته على ناصب مخالف فأفحمه لقنه الله يوم يدلى في قبره أن يقول: الله ربي ، ومحمد نبيي ، وعلي وليي ، والكعبة قبلتي ، والقرآن بهجتي وعدتي ، والمؤمنون إخواني . فيقول الله : أدليت بالحجة فوجبت لك أعالي درجات الجنة فعند ذلك يتحول عليه قبره أنزه رياض الجنة .
ايضاح : الإفحام : الإسكات في الخصومة . والإدلاء : الإرسال . والبهجة بالفتح : الحسن والسرور .
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 7 – 8 حديث 14

( 7 )أمالي الطوسي : المفيد ، عن ابن قولويه ، عن أبيه ، عن سعد ، عن ابن عيسى ، عن عثمان ابن عيسى : عن سماعة قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : أنزل الله عز وجل : من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا . قال : من أخرجها من ضلال إلى هدى فقد أحياها ، ومن أخرجها من هدى إلى ضلال فقد والله أماتها
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 16 حديث 33

( 8 )ثواب الأعمال : العطار ، عن أبيه ، عن ابن عيسى ، عن محمد البرقي ، عمن رواه ، عن أبان ، عن عبد الرحمن بن أبي عبد الله قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : لا يتكلم الرجل بكلمة حق يؤخذ بها إلا كان له مثل أجر من أخذ بها ، ولا يتكلم بكلمة ضلال يؤخذ بها إلا كان عليه مثل وزر من أخذ بها .
بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 2 – ص 19 حدث 52

قال جعفر بن محمد عليهما السلام:

من كان همه في كسر النواصب عن المساكين من شيعتنا الموالين حمية لنا أهل البيت يكسرهم عنهم ويكشف عن مخازيهم ويبين عوارهم ويفخم أمر محمد وآله جعل الله تعالى همة أملاك الجنان في بناء قصوره ودوره، يستعمل بكل حرف من حروف حججه على أعداء الله أكثر من عدد أهل الدنيا أملاكا

وغيرها كثير

فشمروا سواعدكم اكثر ياشيعة امير المؤمنين للدفاع عن المذهب الحق وادفعوا هؤلاء الكلاب والنواصب عن ضعفاء الشيعة

 

++++++++++++++++++++++

دعاء سريع الاستجابة مجرب نتائجه مضمونة 100%

و لهذا الدعاء قصة :

و هو أنه شيخ إيراني رافضي ، توجه الى جنوب افريقيا لنشر مذهب التشيع عبر الجو

جلس بالقرب من ذلك الشيخ رجلٌ سلفي و تعارف الاثنان على بعضهما و تبادلا أرقام الهواتف

اختل نظام الطائرة و طارت عقول الجميع و ذُهلوا ، و أخذ الجميع يدعو و يتوسل و يناجى ربه للنجاة

بينما جلس ذلك الشيخ و كأن شيئاً لم يكن ، بعد مضي فترة ، استقرت الطائرة و أخذت تسير

بشكلٍ سليم و متوازن ، و هدأ الجميع ، استغرب الرجل السلفي من ركود الشيخ عندما اختل

نظام الطائرة بينما الجميع كان في حالة هلع و خوف ، فسأله عن ذلك فقال له الشيخ لا أستطيع أن أخبرك

فألح عليه الرجل السلفي فقال له الشيخ لا أستطيع أن أخبرك ، فسأله الرجل السلفي عن السبب

قال الشيخ إذا أخبرتك ربما تكون بيني و بينك مشاكل و سيكون هناك إحراج ، فأصر الرجل على

أن يعرف سبب ركوده غير مكترث للنتائج المتوقعة ، فقال له الشيخ بعد إصرار الرجل و إلحاحه

لقد قلت دعاء ، فقال له الرجل علِّمني هذا الدعاء ،
فقال له الشيخ قلت  » اللهم العن عمر

، ثم أبابكر و عمر ، ثم عثمان و عمر ، ثم عمر ثم عمر ثم عمر  » فاستشاط الرجل غضباً

و أخذ يسب الشيخ و يلعنه و لم يكلم الشيخ بتاتاً .

بعد مضي 3 أشهر من نشر التشيع ، عاد الشيخ الى إيران ، عند ذلك تلقى اتصالاً من ذلك

الرجل ، فتبادلا السلام ، ثم اعتذر الرجل السلفي عما بذر منه و شكره و قال له :  » الدعاء الذي

قلته على متن الطائرة حلّ لي 300 مشكلة ! « 

ابنة عمي كثيراً ما كانت تقول هذا الدعاء بينما كُنا صغاراً عندما تلعب و تفوز علينا في عدة مرات ،، فكانت
تعلل فوزها بأنها كانت تقول هذا الدعاء ،، و اختها ايضاً جرّبت هذا الدعاء عدة مرات و علّمته
لصديقاتها ،، و لتقطع الشك باليقين جرّب هذا الدعاء بيقين .

* تكرار لعن عمر و ذلك و كما قال العلماء  » لأن عمر هو أساس خراب الدين « 

اللهم العن عمر

، ثم أبابكر و عمر ، ثم عثمان و عمر ، ثم عمر ثم عمر ثم عمر

اللهم العن عمر

، ثم أبابكر و عمر ، ثم عثمان و عمر ، ثم عمر ثم عمر ثم عمر

اللهم العن عمر

، ثم أبابكر و عمر ، ثم عثمان و عمر ، ثم عمر ثم عمر ثم عمر

Publicités

8 août 2010 at 16 h 39 min

تحديد ليلة القدر عددياً – إنتصار روايات أهل البيت(عليهم السلام)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…
يشرفني أن أشترك في منتداكم الموقر بهذا الموضوع لما له من إرتباط وثيق بشهر رمضان المبارك رزقنا الله وإياكم صيامه وقيامه، وهو بحث مستل من كتابي الموسوم بـ (الذرية الخاتمة ) والمنشور على موقع الأرقام الشامل، علماً إني إطلعت هنا على موضوع مشابه وسأعلق عليه هناك، وأترككم مع البحث:

من تطبيقات الأعجاز العددي

تعيين ليلة القدر روائياً وعددياً

ومن تجليات الاعجاز العددي في القران الكريم انه يمكن وباستخدامه بصورة حذرة ودقيقة من التوصل الى نتائج في بعض المسائل المختلف فيها او التي لم يُجزم فيها او تحتمل عدة اوجه حيث يطرح الاعجاز كمؤيد ومرجح لأحد الأوجه المطروحة، وقد تم دراسة بعض السور القصار وبعض الآيات كأمثلة على ذلك حيث تم بحث سورة القدر كمحاولة لتعيين هذه الليلة وقد ظهرت النتائج مطابقة تماماً لما أجمع عليه علماء مدرسة أهل البيت(ع) وسنعرض الى شيء من تفسير السورة ثم ندلف الى البحث العددي إن شاء الله:

سورة القدر
بسم الله الرحمــن الرحيم

انا انزلنــه في ليلة القدر، وماادرك ماليلة القدر، ليلة القدر خيرمن الف شهر، تنزل الملــئكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر، سلــم هي حتى مطلع الفجر.

الإنزال والتنزيل
جاء في تفسيرالميزان[1]: قوله تعالى: (انا انزلنــه في ليلة القدر) ضمير(انزلنــه) للقران وظاهره جملة الكتاب العزيز لابعض اياته ويؤيده التعبير بالأنزال الظاهر في اعتبار الدفعة دون التنزيل الظاهر في التدريج. وفي معنى الآية قوله تعالى: (والكتاب المبين انا انزلنه في ليلة مبركة)[2] وظاهره الاقسام بجملة الكتاب المبين ثم الإخبار عن انزال مااقسم به جملة. فمدلول الآيات ان للقران نزولاً جملياًعلى النبي(ص) غير نزوله التدريجي الذي تم في مدة ثلاث وعشرين سنة كما يشير اليه قوله: (وقرانا فرقنه لتفراه على الناس على مكث ونزلنه تنزيلاً)[3]، وقوله: (وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القران جملة واحدة كذلك لنثبت به فؤادك ورتلنــه ترتيلاً)[4].

سبب التسمية
إختلف المفسرون في سبب التسمية ولهم في ذلك عدة أقوال منها:

1.ان المراد بالقدر التقدير فهي ليلة التقدير يقدر الله فيها حوادث السنة من الليلة الى مثلها من قابل من حياة وموت ورزق وسعادة وشقاء وغير ذلك كما يدل عليه قوله في سورة الدخان في صفة الليلة: (فيها يفرق كل امر حكيم امراً من عندنا انا كنا مرسلين رحمة من ربك)[5]، فليس فرق الأمر الحكيم الا احكام الحادثة الواقعة بخصوصياتها بالتقدير[6].

2. القدر بمعنى الشرف والحظ وعظم الشأن، ومن ذلك قوله تعالى: (وماقدروا الله حق قدره)[7]، أي ماعظموه حق تعظيمه، فليلة القدر سميت بذلك لشرفها وعظم شأنها[8].

3. لان للطاعات فيها قدراً عظيماً وثواباً جسيماً.

4. لنزول كتاب فيها ذو قدر وهو القران العزيز على لسان ملك ذي قدر وهو جبرئيل(ع) على رسول ذي قدر وهو نبينا محمد(ص) لأجل أمة ذات قدر وهي أمته.

فضيلة الليلة والسورة
وردت الكثير من الروايات الشريفة تبين فضل هذه الليلة المباركة وكذلك فضل هذه السورة المباركة واليك بعضاً منها:

1.سئل الصادق(ع): كيف تكون ليلة القدر خيراً من ألف شهر؟ قال: (العمل الصالح فيها خير من العمل في ألف شهر ليس فيها ليلة القدر)[9].

2. عن أبي عبد الله(ع) قال: (منْ قرأ: (إنا أنزلنــاه في ليلة القدر) في فريضة من فرائض الله نادى مناد ياعبد الله غفر الله لك مامضى فاستأنف العمل)[10].

3. عن إسماعيل بن سهل قال: كتبت الى أبي جعفر(ع): علمني شيئاً إذا أنا قلته كنت معكم في الدنيا والآخرة قال: فكتب بخطه أعرفه: (أكثِر من تلاوة إنا أنزلناه ورطب شفتيك بالأستغفار)[11].

4.عن أبي جعفر(ع) قال: (من قرأ: (إنا أنزلنه في ليلة القدر) يجهر بها صوته كان كالشاهر سيفه في سبيل الله ومن قرأها سراً كان كالمتشحط بدمه في سبيل الله ومن قرأها عشر مرات غُفرتْ له على نحو ألف ذنب من ذنوبه)[12].

على مـنْ تـَنَزَّل؟
1. يقول الله تعالى: (يُنزل الملــئكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده)[13]. والمقصود بالعباد عباد الله المُخلَصين الذين مدحهم القران في آيات كثيرة[14].

2. عن أبي جعفر الثاني(ع) أن أمير المؤمنين(ع) قال لأبن عباس: (إن ليلة القدر في كل سنة وأنه ينزل في تلك الليلة أمر السنة ولذلك الأمر وُلاةٌ بعد رسول الله(ص)) فقال إبن عباس: من هم؟، قال: ( أنا وأحد عشر من صلبي أئمة محدثون)[15].

3. قيل لأبي جعفر(ع): تعرفون ليلة القدر؟ فقال: (وكيف لانعرف ليلة القدر والملائكة يطوفون بنا فيها)[16].

إستمرارية الليلة
1. إن ليلة القدر مستمرة الى يوم القيامة بدليل قوله تعالى: (تَنَزَّل الملئكة والروح فيها)[17]، وقوله فيها يفرق كل أمر حكيم)[18]، حيث جاء الفعلان بالصيغة المضارعة التي تفيد الأستمرار.

2. عن إبن عمر قال: سُئل رسول الله(ص) – وأنا أسمع- عن ليلة القدر، فقال: (هي في كل شهر رمضان)[19].

3. عن أنس عن النبي(ص) أنه قال: (إن الله وهب لأمتي ليلة القدر، لم يعطها من كان قبلهم)[20].

4. سأل رجلُ أبا عبد الله(ع) عن ليلة القدر، فقال: أخبرني عن ليلة القدر كانت أو تكونُ في كل عام؟ فقال أبو عبد الله(ع): (لو رفعت ليلة القدر لرفع القرآن)[21].

علامتــــها
1.عن محمد بن مسلم عن أحدهما[22](ع) قال سألته عن علامة ليلة القدر فقال: (علامتها أن تطيب ريحها وإن كانت في برد دفئتْ وإن كانت في حر بردتْ وطابت)[23].

2.عن النبي(ص): (أنها ليلة سمحة لاحارة ولاباردة، تطلع الشمس في صبيحتها ليس لها شعاع)[24].

تعيين ليلة القدر روائياً
أولاً:

قال الله تعالى: (انا انزلنــه في ليلة القدر) والضمير يعود الى القران كما مر في التفسير اعلاه وقال تعالى: (شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن)[25]، ويفهم من الآيتين ان الليلة هي من ليالي شهر رمضان ولكن لم تُحددْ اية ليلة هي من الشهر المبارك.

ثانياً:

هنالك طائفة من الروايات الشريفة التي وردت بخصوص تعيين ليلة القدر منها مايشير اليها بصورة مجملة ومنها مايُعينْ ليلة بعينها وكما يلي:

1. عن الرسول(ص) قال: (التمسوها في العشر الأواخر وعن علي(ع) ان النبي(ص) كان يوقظ اهله في العشرالأواخر من شهر رمضان قال وكان اذا دخل العشر الأواخر دأب وأدأب اهله و روى ابو بصير عن أبي عبد الله(ع) قال كان رسول الله(ص) اذا دخل العشر الأواخر شد المئزر واجتنب النساء وأحيا الليل وتفرغ للعبادة[26].

2. قال ابو سعيد الخدري قال رسول الله(ص): (…فالتمسوها في العشر الأواخر والتمسوها في كل وتر…)[27].

3. و في رواية عبد الله بن بكير عن زرارة عن احدهما[28]، قال سألته عن الليالي التي يستحب فيها الغسل في شهر رمضان فقال: (ليلة تسع عشرة وليلة احدى وعشرين وليلة ثلاث وعشرين وقال ليلة ثلاث وعشرين هي ليلة الجهني. وحديثه: انه قال لرسول الله(ص): ان منزلي نايء عن المدينة فمرني بليلة ادخل فيها فامره بليلة ثلاث وعشرين، قال الشيخ ابو جعفر(ره): واسم الجهني عبد الله بن انيس الأنصاري. وقيل انها ليلة سبع وعشرين عن ابي بن كعب وعائشة[29].

4. روي ان ابن عباس وابن عمر قالا قال رسول الله(ص): (تحروها ليلة سبع وعشرين) وعن زر بن حبيش قال قلت لأبي يا ابا المنذر من اين علمت انها ليلة سبع وعشرين قال بالآية التي انبأ بها رسول الله(ص) قال: (تطلع الشمس غداة اذ كانها طست ليس لها شعاع)، وقال بعضهم ان الله قسم كلمات هذه السورة على ليالي شهر رمضان فلما بلغ السابعة والعشرين اشار اليها فقال (هي) وقيل انها ليلة تسع وعشرين[30].

5. روى العياشي باسناده عن زرارة عن عبد الواحد بن المختار الأنصاري قال سألت ابا جعفر(ع) عن ليلة القدر قال: (في ليلتين ليلة ثلاث وعشرين واحدى وعشرين)، فقلت: افرد لي احداهما فقال: (وما عليك ان تعمل في ليلتين هي احداهما)[31].

6. سال عمر بن الخطاب اصحاب رسول الله(ص) فقال: قد علمتم ان رسول الله(ص) قال في ليلة القدر: (اطلبوها في العشر الأواخر وتراً)، ففي اي وتر ترون؟ فاكثر القوم في الوتر قال ابن عباس: فقال لي مالك لاتتكلم يا ابن عباس؟ فقلت: رأيت الله اكثر ذكر السبع في القران فذكر السموت سبعاً والأرضين سبعاً والطواف سبعاً والجمار سبعاً وماشاء الله من ذلك خلق الأنسان من سبعة وجعل رزقه في سبعة فقال: (… فما اراها الا ليلة ثلاث وعشرين لسبع بقين) فقال عمر: عجزتم ان تأتوا بما جاء به هذا الغلام الذي لم يجتمع شؤون راسه ، قال: وقال عمر: وافق رايي رأيك ثم ضرب منكبي فقال ماانت باقل القوم علماً[32].

ونخلص من ما مر اعلاه ان ليلة القدر احدي ليالي العشر الأواخر الوترية من شهر رمضان المبارك وقد تكون ليلة تسع عشرة او احدى وعشرين او ثلاث وعشرين او سبع وعشرين او تسع وعشرين حسب الروايات مع تأكيدات على ليلة ثلاث وعشرين وهي ليلة الجهني كما مر.

سبب اخفاء ليلة القدر
والفائدة من اخفاء هذه الليلة ان يجتهد الناس في العبادة ويُحيوا جميع ليالي شهر رمضان طمعاً في ادراكها كما ان الله سبحانه أخفى الصلاة الوسطى في الصلوت الخمس واسمه الأعظم في الاسماء وساعة الأجابة في ساعات الجمعة[33]، وعن امير المؤمنين(ع) قال: (إن الله تبارك وتعالى أخفى أربعة في أربعة، أخفى رضاه في طاعته فلا تستصغرن شيئاً من طاعته فربما وافق رضاه وأنت لاتعلم، وأخفى سخطه في معصيته فلا تستصغرن شيئاً من معصيته فربما وافق سخطه معصيته وأنت لاتعلم، وأخفى إجابته في دعوته فلا تستصغرن شيئاً من دعائه فربما وافق إجابته وأنت لاتعلم، وأخفى وليه في عباده فلا تستصغرن عبداً من عبيد الله فربما يكون وليه وأنت لاتعلم)[34]، بالأضافة الى انه قد يحصل اختلاف في رؤية الهلال بين بلد وآخر أو بين ابناء البلد الواحد كما هو حاصل في عصرنا هذا الأسف وبالتالي قد يُخطيء الليلة من رام قيامها وادراك فضلها فاُخفيت حتى يجتهد الناس في الشهر كله وخاصة العشر الأواخر.

وأما أسباب تعرضنا لمحاولة تعيين ليلة القدر فهو:

1. أن بعض الروايات قد أفصحت عن ليلة واحدة بعينها ومابحثنا إلا لترجيح كفة بعض هذه الروايات في حال تطابق النتائج معها.

2. إن كثيراً منا في عصرنا هذا حالهم حال الجهني.

3. إن من المندوبات تدبر القرآن ومعرفة أسراره والله أعلم.

تعيين ليلة القدر عددياً
سيتم سلوك طرق بسيطة في تحديد ليلة القدر، ولن تكون النتيجة قطعية بل ستكون مؤيدة في حالة التطابق مع أي من الروايات الواردة بهذا الخصوص.

ومعلوم ان الليلة التي اطبق عليها رأي جمهور علماء الامامية هي ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان المبارك وقد ظهرت نتائج البحث العددي مطابقة لهذا الرأي وكما يلي:

معلومات عن السورة
رقم السورة 97، مكية، عدد الآيات 5، عدد الكلمات 34 مع البسملة، عدد الحروف 112.

البحث العددي
1. عدد الآيات = 5

1×2×3×4×5 = 120

120-97(رقم السورة) = 23

2. عدد ايام الشهر (30) – 7 ( لسبع بقين)[35] = 23

3. عدد حروف اللغة العربية هو ثمانية وعشرون حرفاً كلها استخدمت في سورة القدر باستثناء خمسة هي (ث،ص،ض،ظ،غ) فيكون الوارد في السورة ثلاث وعشرين حرفاً اي :

28-5 = 23

4.عدد مرات ورود أحرف كلمتي ( الف شهر )[36] في السورة كاملةً هو (69) وعدد مرات ورود كلمتي (ليلة القدر) في السورة كاملةً هو (3) مرات، وبما ان مفهوم الآية (ليلة القدر خير من الف شهر) يشير الى انها تساوي على اقل تقدير الف شهر ليس في اي منها ليلة قدر، اذاً يمكن القول:

الف شهر = ليلة القدر

وبما أن ورود أحرف كلمتي ( الف شهر ) في السورة كاملةً هو (69)

وبما إن ورود كلمتي (ليلة القدر) في السورة كاملةً هو (3) مرات

فانه يكون :

69 = 3×(ليلة القدر)

إذاً ليلة القدر = 23.

5. عدد مرات ورد أحرف كلمتي (ليلة القدر) في الآية: (انا أنزلنه في ليلة القدر) = 23

6. عدد مرات ورد أحرف ( ليلة القدر) في الآية: (ليلة القدر خير من الف شهر) = 23

7. عدد مرات ورود أحرف كلمتي (ليلة القدر) في الآية: (إنا أنزلنــه في ليلة مبــركة إنا كنا منذرين)[37] = 23

باعتبار ان المقصود بالليلة المباركة هي ليلة القدر حسب التفاسير المعتبرة[38].

8. عدد حروف الآية: (إنا أنزلنــه في ليلة مبــركة إنا كنا منذرين)[39] هو 32 حرفاً، وعدد احرف المقطع الشريف (ليلة مبــركة) هو 9 احرف فاذا طرحناه من مجموع حروف الآية سيكون الناتج 23 اي:

32 – 9 = 23

9. عدد مرات ورود كلمة (ليل) ومشتقاتها في القرآن الكريم = 92= ( رقم السورة(97) – عدد الآيات(5)).

وعدد مرات ورود أحرف المقطع الشريف (الف شهر) في سورة القدر كاملة = 69.

والآن :

92 – 69 = 23.

10. نجمع أعداد كلمة (ليلة) الظاهرة الواردة في القران الكريم وهي كما يلي:

عدد كلمة (ليلة) المقطع الشريف رقم الآية إسم السورة ت

40 أربعين ليلة 51 البقرة 1

1 ليلة الصيام 187 البقرة 2

30 ثلــثين ليلة 142 الأعراف 3

40 أربعين ليلة 142 الأعراف 4

1 ليلة مبــركة 3 الدخان 5
1 ليلة القدر 1 القدر 6
1 ليلة القدر 2 القدر 7

1 ليلة القدر 3 القدر 8

115 المجمـــــــــوع

والآن نطرح من المجموع ورود كلمة (ليل) ومشتقاتها في القرآن الكريم وهو92 أي:

115 – 92 = 23

11. عدد مرات ورود أحرف كلمة (هي) في الآية: (سلــم هي حتى مطلع الفجر) =3 = عدد مرات ذكر(ليلة القدر) في السورة كاملة.

عدد مرات ورود أحرف كلمة (هي) في السورة كاملة = 20

3+20 = 23.

تنبيـــــه

في حالة حساب عدد الكلمات مع البسملة وهي جزء من السورة فلا يكون ترتيب كلمة (هي) سبع وعشرين وفي حالة التنزل واستثناء البسملة من العد فان كلمتي (ليلة القدر) وهي الرابعة والخامسة ابلغ واصرح في التعبير من كلمة (هي)، وعليه فلا يمكن الجزم بما نُقل عن إبن عباس من ان الليلة هي السابعة والعشرين بناءاً على تسلسل كلمة (هي) في السورة بعد حذف البسملة علماً إننا نقلنا رواية أخرى لأبن عباس يشير فيها الى الليلة الثالثة والعشرين كما مر عليك أعلاه.

——————————————————————————–

[1] . تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي في تفسير سورة القدر.

[2] . سورة الدخان، الآية 3.

[3] . سورة الأسراء، الآية 106.

[4] . سورة الفرقان، الآية 32.

[5] . سورة الدخان، الآية 6.

[6] . تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي في تفسير سورة القدر.

[7] . سورة الأنعام، الآية 92.

[8] . أنظر الجزء الأول من كتاب (الحقائق الكونية بين الخالق والمخلوق) لمؤلفه الخطيب عبد اللطيف البغدادي.

[9] . من لايحضره الفقيه ج2ص158، والكافي ج4ص157.

[10] . بحار الأنوار ج89 ص327.

[11] . بحار الأنوار ج89 ص328.

[12] . الكافي ج2ص621.

[13] . سورة النحل، الآية 4.

[14] . إنظر تفسير الآيات التي يرد فيها لفظة العباد مثل تفسير البرهان أو الصافي.

[15] . الكافي ج1ص532.

[16] . تفسير القمي ج2 ص432.

[17] . سورة القدر، الآية 4.

[18] . سورة الدخان، الآية 6.

[19] . الدر المنثور للسيوطي ج6ص371 و372، نقلاً عن (الحقائق الكونية بين الخالق والمخلوق) لمؤلفه الخطيب عبد اللطيف البغدادي ج1 ص104.

[20] . الدر المنثور للسيوطي ج6ص371 و372، نقلاً عن (الحقائق الكونية بين الخالق والمخلوق) لمؤلفه الخطيب عبد اللطيف البغدادي ج1 ص104.

[21] . الكافي ج4 ص158 و من لايحضره الفقيه ج2ص 158.

[22] . أي الأمام الباقر أو الأمام الصادق عليهما السلام.

[23] . من لايحضره الفقيه ج2ص159.

[24] . مفتاح الجنات ج3 ص272 نقلاً عن كتاب (الحقائق الكونية بين الخالق والمخلوق) لمؤلفه الخطيب عبد اللطيف البغدادي ج1ص117.

[25] . سورة البقرة، الآية185.

[26] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[27] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[28] . يعني الأمام الباقر أو الصادق عليهما السلام.

[29] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[30] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[31] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[32] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[33] . تفسير مجمع البيان ج5 ص518.

[34] . الخصال للصدوق ج1 ص209.

[35] . إشارة الى رواية إبن عباس التي تم ذكرها في تعيين ليلة القدر روائياً.

[36] . يستخدم نفس الأسلوب الحسابي المبين في الفصل الثالث ، ورود الحروف.

[37] . سورة الدخان، الآية 3.

[38] . إنظر تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي في تفسيره للآية.

[39] . سورة الدخان، الآية3.

8 août 2010 at 15 h 18 min

دعاء السيف -دعاء اليماني – لهلاك العدو الظالم +دعاء السيفي الصغير { دعاء القاموس }‎

بسم الله الرحمن الرحيم

دعاء السيفي الصغير { دعاء القاموس 

قال الشيخ عباس القمي في (( مفاتيح الجنان )) حول دعاء قاموس : ذَكَره الشّيخ الاجلّ ثقة الاسلام النّوري عطّر الله مرقده في الصّحيفة الثّانية العلويّة *، وقال: انّ لهذا الدّعاء في كلمات أرباب الطّلسمات والتسخيرات شرح غريب وقد ذكروا له آثاراً عجيبة، وَلَم أروِ ما ذكرُوه لعدم اعتمادي عليه ولكن اُورد أصل الدّعاء تسامحاً في أدلّة السّنن وتاسّياً، بالعلمآء الاعلام ، وهو هذا الدّعاء :(( بسم الله الرحمن الرحيم رَبِّ اَدْخِلْني في لُجَّةِ بَحْرِ اَحَدِيَّتِكَ ، وَطَمْطامِ يَمِّ وَحْدانِيَّتِكَ ، وَقَوِّنى بِقُوَّةِ سَطْوَةِ سُلْطانِ فَرْدانِيَّتِكَ ، حَتّى اَخْرُجَ اِلى فَضاءِ سَعَةِ رَحْمَتِكَ ، وَفي وَجْهي لَمَعاتُ بَرْقِ الْقُرْبِ مِنْ آثارِ حِمايَتِكَ ، مَهيباً بِهَيْبَتِكَ عَزيزاً بِعِنايَتِكَ مُتَجَلِّلاً مُكَرَّماً بِتَعْليمِكَ وَتَزْكِيَتِكَ ، واَلْبِسْنى خِلَعَ الْعِزَّةِ وَالْقَبُولِ وَسَهِّلْ لى مَناهِجَ الْوُصْلَةِ والْوُصُولِ ، وَتَوِّجْني بِتاجِ الْكَرامَةِ وَالْوَقارِ ، وَاَلِّفْ بَيْني وَبَيْنَ اَحِبّائِكَ فى دارِ الدُّنْيا وَدارِ الْقَرارِ، وارْزُقْنى مِنْ نُورِ اسْمِكَ هَيْبَةً وَسَطْوَةً تَنْقادُ لِيَ الْقُلُوبُ وَالاَْرْواحُ ، وَتَخْضَعُ لَدَيَّ النُّفُوسُ وَالاْشْباحُ، يا مَنْ ذَلَّتْ لَهُ رِقابُ الْجَبابِرَةِ وَخَضَعَتْ لَدَيْهِ اَعْناقُ الاْكاسِرَةِ لا مَلْجَاَ وَلا مَنْجى مِنْكَ إلاّ اِلَيْكَ، وَلا اِعانَةَ إلاّ بِكَ وَلاَ اِتّكاءَ إلاّ عَلَيْكَ، ادْفَعْ عَنّي كَيْدَ الْحاسِدينَ وَظُلُماتِ شَرِّ المُعانِدينَ وأرْحَمْني تَحْتَ سُرادِقاتِ عَرْشِكَ يا اَكْرَمَ الاَْكْرَمينَ اَيِّدْ ظاهِري في تَحْصيلِ مَراضيكَ وَنَوِّرْ قَلْبي وَسِرّي بالاِْطِّلاعِ عَلى مَناهِجِ مَساعيكَ ، اِلهي كَيْفَ اَصْدُرُ عَنْ بابِكَ بِخَيْبَة مِنْكَ وَقَدْ وَرَدْتُهُ عَلى ثِقَة بِكَ، وَكَيْفَ تُؤْيِسُني مِنْ عَطائِكَ وَقَدْ اَمَرْتَنى بِدُعائِكَ وَها اَنَا مُقْبِلٌ عَلَيْكَ مُلْتَجِيٌ اِلَيْكَ باعِدْ بَيْني وَبيْنَ اَعْدائي، كَما باعَدْتَ بَيْنَ اَعْدائي اِخْتَطِفْ اَبْصارَهُمْ عَنّي بِنُورِ قُدْسِكَ وَجَلالِ مَجْدِكَ اِنَّكَ اَنْتَ اللهُ المُعْطي جَلائِلَ النِّعَمِ الْمُكَرَّمَةِ لِمَنْ ناجاكَ بِلَطائِفِ رَحْمَتِكَ، يا حَيُّ يا قَيُّومُ يا ذَا الْجَلالِ وَالاِْكْرامِ، وَصَّلى اللهُ عَلى سَيِّدِنا وَنَبِيِّنا مُحَمَّد وَآلِهِ اَجْمَعينَ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ )) .

* (( الصحيفة العلوية الثانية . للشيخ النوري الحاج ميرزا حسين بن محمد تقي بن ميرزا علي محمد الطبرستاني المتوفى 1320 و هي مشتملة على 103 دعاء )) .

للاستماع انقر على 
http://shiavoice.com/play-35821.html

دعاء السيف  -دعاء اليماني – لهلاك العدو الظالم

و هذا الدعاء وجدته بصورتين متغايرتين الصورة الأولى نقلتها من بعض كتب الأدعية و هي هذه بسم الله الرحمن الرحيم اللهم إنك أنت الملك المتعزز بالكبرياء المتفرد بالبقاء الحي القيوم المقتدر القهار الذي لا إله إلا أنت أنا عبدك و أنت ربي ظلمت نفسي و اعترفت بإساءتي و أستغفر إليك من ذنوبي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت اللهم إني و فلان عبدان من عبيدك نواصينا بيدك تعلم مستقرنا و مستودعنا و منقلبنا و مثوانا و سرنا و علانيتنا و تطلع على نيتنا و تحيط بضمائرنا علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه و معرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره لا ينطوي عنك شي‏ء من أمورنا و لا يستتر دونك حال من أحوالنا و لا لنا منك معقل يحصننا و لا وزر يحرزنا و لا مهرب لنا نفوتك به و لا يمنع الظالم منك سلطانه و حصونه و لا يجاهدك عنه جنوده و لا يغالبك مغالب بمنعة و لا يعازك معاز بكثرة أنت مدركه أينما سلك و قادر عليه أين لجأ فمعاذ المظلوم منا بك و توكل المقهور منا عليك و رجوعه إليك يستغيث بك إذا خذله المغيث و يستصرخك إذا قعد به النصير و يلوذ بك إذا نفته الأفنية و يطرق بابك إذا غلقت عنه الأبواب المرتجة و يصل إليك إذا احتجبت عنه الملوك الغافلة تعلم ما حل به قبل أن يشكوه إليك و تعلم ما يصلحه قبل أن يدعوك له فلك الحمد سميعا بصيرا عليما لطيفا خبيرا اللهم و إنه قد كان في سابق علمك و محكم قضائك و جاري قدرك و نافذ حكمك و ماضي مشيتك في خلقك أجمعين شقيهم و سعيدهم و برهم و فاجرهم أن جعلت لفلان ابن فلان علي قدرة فظلمني بها و بغى علي بمكانها و استطال و تعزز بسلطانه ]بسلطانك[ الذي خولته إياه و تجبر و افتخر بعلو حاله الذي نولته و غره إملاؤك له و أطغاه حلمك عليه فقصدني بمكروه عجزت عن الصبر عليه و تغمدني بشر ضعفت عن احتماله و لم أقدر على الاستنصاف ]الانتصاف[ منه لضعفي و لا على الانتصار لقلتي و ذلي فوكلت أمره إليك و توكلت في شأنه عليك و توعدته بعقوبتك و حذرته بطشك و خوفته نقمتك و ظن أن حلمك عنه من ضعف و حسب أن إملاءك له عن عجز و لم تنهه واحدة عن أخرى و لا انزجر عن ثانية بأولى لكنه تمادى في غيه و تتابع في ظلمه و لج في عدوانه و استشرى في طغيانه جرأة عليك يا سيدي و تعرضا لسخطك الذي لا ترده عن الظالمين و قلة اكتراث ببأسك الذي لا تحبسه عن الباغين فها أنا ذا يا سيدي مستضعف في يده مستضام تحت سلطانه مستذل بفنائه مغلوب مبغي عليه مغضوب

وجل خائف مروع مقهور قد قل صبري و ضاقت حيلتي و انغلقت علي المذاهب إلا إليك و انسدت عني الجهات إلا جهتك و التبست علي أموري في دفع مكروهه عني و اشتبهت علي الأداء في إزالة ظلمه و خذلني من استنصرته من خلقك و أسلمني من تعلقت به من عبادك فاستشرت نصيحي فأشار علي بالرغبة إليك و استرشدت دليلي فلم يدلني إلا عليك فرجعت إليك يا مولاي صاغرا راغما مشتكيا ]مستكينا[ عالما أنه لا فرج لي إلا عندك و لا خلاص لي إلا بك أنتجز وعدك في نصرتي و إجابة دعائي فإنك قلت تباركت و تعاليت و من بغي عليه لينصرنه الله و قلت جل ثناؤك و تقدست أسماؤك ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ فها أنا فاعل ما أمرتني به لا منا عليك و كيف أمن به و أنت عليه دللتني فاستجب لي كما وعدتني يا من لا يخلف الميعاد و إني لأعلم يا سيدي أن لك يوما تنتقم فيه من الظالم للمظلوم و أتيقن أن لك وقتا تأخذ فيه من الغاصب للمغصوب لأنه لا يسبقك معاند و لا يخرج من قبضتك منابذ و لا تخاف فوت فائت و لكن جزعي و هلعي لا يبلغان الصبر على أناتك و انتظار حلمك فقدرتك يا سيدي و مولاي فوق كل ذي قدرة و سلطانك غالب كل سلطان و معاد كل أحد إليك و إن أمهلته و رجوع كل ظالم إليك و إن أنذرته و قد أضر بي يا سيدي حلمك عن فلان و طول أناتك له و إمهالك إياه و كاد القنوط يستولي علي لو لا الثقة بك و اليقين بوعدك فإن كان في قضائك النافذ و قدرتك الماضية أنه ينيب أو يتوب أو يرجع عن ظلمي أو يكف عن مكروهه و ينتقل عن عظيم ما ركب مني فصل اللهم على محمد و آله و أوقع ذلك في قلبه الساعة الساعة قبل إزالة نعمتك التي أنعمت بها علي و تكدير معروفك الذي صنعته عندي و إن كان علمك به غير ذلك من مقامه على ظلمي فإني أسألك يا ناصر المظلومين المبغي عليهم إجابة دعوتي و أن تصلي على محمد و آل محمد و خذه من مأمنه أخذ عزيز مقتدر و افجأه في غفلته مفاجاة مليك منتصر و اسلبه نعمته و سلطانه و افضض عنه جموعه و أعوانه و مزق ملكه كل ممزق و فرق أنصاره كل مفرق و أعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر و أنزع عنه سربال عزك الذي لم يجاره بالإحسان و اقصمه يا قاصم الجبارين و أهلكه يا مهلك القرون الخالية و أبره يا مبير الأمم الظالمة و اخذله يا خاذل الفرق الباغية و ابتر عمره و ابتزه ملكه و عف أثره و اقطع خبره

و أطف ناره و أظلم نهاره و كور شمسه و أزهق نفسه و اهشم سوقه و جب سنامه و أرغم أنفه و عجل حتفه و لا تدع له جنة إلا هتكتها و لا دعامة إلا قصمتها و لا كلمة مجتمعة إلا فرقتها و لا قائمة علو إلا وضعتها و لا ركنا إلا أوهنته و لا سببا إلا قطعته و أرنا أنصاره عباديد بعد الألفة و شتى بعد اجتماع الكلمة و مقنعي الرءوس بعد الظهور على الأمة و اشف بزوال أمره القلوب النفلة و الأفئدة اللهفة و الأمة المتحيرة و البرية الضائعة و أحي ببواره الحدود المعطلة و السنن الداثرة و الأحكام المهملة و العوالم المغيرة و الآيات المحرفة و المدارس المهجورة و المحاريب المجفوءة و المساجد المهدمة و أشبع به الخماص الساغبة و أرو به اللهوات اللاغية ]اللاعية[ و الأكباد الظامئة و أرح به الأقدام المتعبة و أطرقه بليلة لا أخت لها و بساعة لا مثوى فيها و بنكبة لا انتعاش معها و بعثرة لا إقالة منها و أبح حريمه و نغص نعيمه و أره بطشتك الكبرى و نقمتك المثلى و قدرتك التي فوق قدرته و سلطانك الذي هو أعز من سلطانه و أغلبه لي بقوتك القوية و محالك الشديد و امنعني منه بمنعك الذي كل خلق فيه ذليل و ابتله بفقر لا تجبره و بسوء لا تستره و كله إلى نفسه فيما يريد إنك فعال لما تريد و أبرئه من حولك و قوتك و كله إلى حوله و قوته و أزل مكره بمكرك و ادفع مشيته بمشيتك و أسقم جسده و أيتم ولده و انقص أجله و خيب أمله و أدل دولته و أطل عولته و اجعل شغله في بدنه و لا تفكه من حزنه و صير كيده في ضلال و أمره إلى زوال و نعمته إلى انتقال و جده في سفال و سلطانه في اضمحلال و عاقبته إلى شر مآل و أمته بغيظه إن أمته و أبقه بحسرته إن أبقيته و قني شره و همزه و لمزه و سطوته و عداوته و المحه لمحة تدمر بها عليه فإنك أشد بأسا و أشد تنكيلا

الصورة الثانية و هي أرجح من الأولى و نسخها كثيرة متغايرة بالزيادة و النقصان و التقديم و التأخير وجدت بها ست نسخ في كتب أصحابنا ذكر من ذلك السيد بن طاوس رحمه الله في كتابه مهج الدعوات نسختين و نحن قد جمعنا بين النسخ في هذه الصورة فيما يناسب وضعه استظهارا لحفظ الدعاء بالنسخ كلها و أما قصة الدعاء فأوردها ابن طاوس رحمه الله في مهجه نحو ما ذكرناه في الصورة الأولى على الحاشية

و الصورة المذكورة ثانيا هي هذه بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و العاقبة للمتقين و صلى الله على خاتم النبيين و على أهل بيته أجمعين اللهم أنت الملك الحق الذي لا إله إلا أنت أنت ربي و أنا عبدك عملت سوءا و ظلمت نفسي و اعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا ]كلها[ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يا غفور يا شكور يا حليم يا رحيم اللهم إني أحمدك و أنت للحمد أهل على ما اختصصتني به من مواهب الرغائب و أوصلت إلي من فضائل الصنائع و ما أوليتني به من إحسانك إلي و بوأتني به من مظنة الصدق و أنلتني به من مننك الواصلة إلي و إحسانك بالدفاع عني و التوفيق لي و الإجابة لدعائي حين أناديك داعيا و أناجيك راغبا و أدعوك ضارعا ]مضارعا[ مصافيا و أسألك راجيا فأجدك في المواطن كلها لي جارا و حاضرا حفيا و في الأمور ناظرا و للعيوب ساترا و للخطايا و الذنوب غافرا لم أعدم عونك و برك و فضلك و خيرك طرفة عين منذ أنزلتني دار الاختبار و الفكر و الاعتبار لتنظر ما أقدم إليك لدار القرار فأنا عتيقك يا مولاي من جميع الآفات و المضار و المصائب و المعايب و الشوائب و اللوازب و الغموم التي قد ساورتني فيها الهموم بمعاريض أصناف البلاء و ضروب جهد القضاء لا أذكر منك إلا الجميل و لم أر منك غير التفضيل خيرك لي شامل و صنعك لي كامل و لطفك لي كافل و فضلك علي متواتر و نعمك عندي متصلة سوابق لم تخفر جواري و لم تحقق حذاري بل صدقت رجائي و صاحبت أسفاري و أكرمت إحضاري و شفيت أمراضي و عافيت أوصابي و أكرمت منقلبي و مثواي و لم تشمت بي أعدائي و رميت من رماني و كفيتني شر من عاداني فحمدي لك واصل و ثنائي عليك دائم من أبد الدهر إلى الدهر بألوان التسبيح لك و أنواع التقديس خالصا لذكرك و مرضيا لك بناصع التوحيد و إخلاص التفريد و إمحاض التمجيد و التحميد بطول التعبد و التعديد و مزية أهل المزيد و إكذاب أهل التنديد لم تعن في قدرتك و لم تشارك في إلهيتك و لم تعلم لك ماهية فتكون للأشياء المختلفة مجانسا و لم تعاين إذ حبست الأشياء على الغرائز المختلفات و لا خرقت الأوهام حجب الغيوب إليك فأعتقد منك محدودا في عظمتك لا يبلغك بعد الهمم و لا ينالك غوص الفطن و لا ينتهي إليك بصر الناظرين في مجد جبروتك ارتفعت عن صفة المخلوقين صفات قدرتك و علا عن ذلك كبرياء عظمتك لا ينقص ما أردت أن يزداد و لا يزداد ما أردت أن ينقص و لا أحد شهدك حين فطرت الخلق و لا ند حضرك حين برأت

النفوس كلت الألسن عن تفسير صفتك و انحسرت العقول عن كنه معرفتك و كيف توصف يا رب و أنت الله الملك الجبار القدوس الذي لم تزل و لا تزال أوليا أزليا أبديا سرمديا قديما دائما في الغيوب وحدك لا شريك لك ليس فيها أحد غيرك و لم يكن لها إله سواك و لا هجمت الأعيان عليك فتدرك منك إنشاء و لا تهتدي العقول لصفتك و لا تبلغ العقول جلال عزتك حارت في ملكوتك عميقات مذاهب التفكير فتواضعت الملوك لهيبتك و عنت الوجوه بذلة الاستكانة لعزتك و انقاد كل شي‏ء لعظمتك و استسلم كل شي‏ء لقدرتك و خضعت لك الرقاب و كل دون ذلك تحبير اللغات و ضل هنالك التدبير في تصاريف صفاتك فمن تفكر في ذلك رجع طرفه إليه حسيرا و عقله مبهوتا و تفكره متحيرا اللهم فلك الحمد حمدا كثيرا مترادفا متواليا متواترا متسعا متسقا مستوسقا يدوم و لا يبيد غير مفقود في الملكوت و لا مطموس في المعالم و لا منتقص في العرفان و لك الحمد على مكارمك التي لا تحصى في الليل إذا أدبر و الصبح إذا أسفر و في البر و البحار و الغدو و الآصال و العشي و الأبكار و الظهيرة و الأسحار و في كل جزء من أجزاء الليل و النهار اللهم بتوفيقك قد أحضرتني النجاة و جعلتني منك في ولاية العصمة فلم أبرح في سبوغ نعمائك و تتابع آلائك محروسا بك في الرد و الامتناع محوطا في المنعة و الدفاع محفوظا بك في مثواي و منقلبي لم تكلفني فوق طاقتي و لم ترض مني إلا طاعتي فليس شكري و إن دأبت منه في المقال و بالغت في الفعال مؤديا لشكرك و لا مكافيا لفضلك و لا موازيا لنعمك لأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت لم تغب و لا تغيب عنك غائبة و لا تخفى عليك في غوامض الولائج خافية و لم تضل عنك في ظلم الخفيات ضالة إنما أمرك إذا أردت شيئا أن تقول له كن فيكون اللهم فلك الحمد كما حمدت به نفسك و حمدك به الحامدون و مجدك به الممجدون و وحدك به الموحدون و كبرك به المكبرون و هللك به المهللون و عظمك به المعظمون و قدسك به المقدسون حتى يكون لك مني وحدي في كل طرفة عين و أقل من ذلك مثل حمد جميع الحامدين و توحيد أصناف الموحدين و المخلصين و تقديس أجناس العارفين و ثناء جميع المهللين و المصلين و المسبحين و مثل ما أنت به حامد نفسك و مثل ما أنت به عالم و محمود به من جميع خلقك

كلهم من الحيوان و أرغب إليك في بركة ما أنطقتني به من حمدك فما أيسر ما كلفتني به من حقك و أعظم ما وعدتني به على شكرك من ثوابك ابتدأتني بالنعم فضلا و طولا و أمرتني بالشكر حقا و عدلا و وعدتني عليه أضعافا و مزيدا و أعطيتني من رزقك اختيارا و رضا و سألتني منه شكرا يسيرا صغيرا و عافيتني من جهد البلاء و لم تسلمني لسوء قضائك و بلائك و جعلت ملبسي العافية و أوليتني البسطة و الرخاء و سوغت لي أيسر القصد و كرائم النحل و ضاعفت لي أشرف الفضل مع ما أودعتني من المحجة الشريفة و بشرتني به من الدرجة الرفيعة و اصطفيتني بأعظم النبيين دعوة و أفضلهم شفاعة و أوضحهم حجة محمد صلى الله عليه و آله و جعلتني من أمته اللهم فاغفر لي ما لا يسعه إلا مغفرتك و لا يمحقه إلا عفوك و لا يكفره إلا تجاوزك و فضلك و هب لي في يومي هذا و ليلتي هذه و شهري هذا و سنتي هذه يقينا صادقا يهون علي مصائب الدنيا و الآخرة و أحزانهما و يشوقني إليك و يرغبني فيما عندك و اكتب لي عندك المغفرة و بلغني الكرامة و أوزعني شكر ما أنعمت به علي فإنك أنت الله لا إله إلا أنت الواحد الرفيع البدي‏ء البديع السميع العليم الذي ليس لأمرك مدفع و لا عن قضائك ممتنع تفعل ما تشاء و تحكم ما تريد و أشهد أنك ربي و رب كل شي‏ء فاطر السماوات و الأرض عالم الغيب و الشهادة العلي الكبير المتعال اللهم إني أسألك الثبات في الأمر و العزيمة على الرشد و الشكر على نعمائك و أسألك من كل خير تعلم و أعوذ بك من كل شر تعلم إنك أنت علام الغيوب و أعوذ بك من جور كل جائر و ظلم كل ظالم و كيد كل كائد و بغي كل باغ و حسد كل حاسد و حقد كل حقود و ضغن كل ضاغن و حيلة كل محتال و مكر كل ماكر و شماتة كل كاشح فبك أصول على الأعداء و إياك أرجو لولاية الأحباء و الأقرباء و الأولياء فلك الحمد على ما لا أستطيع إحصاءه و لا تعديده من عوائد فضلك و عوارف رزقك و ألوان ما أوليتني به من إرفادك و جعلته عندي من وظائف حقك و عظيم ما وصل إلي من آلائك الظاهرة و الباطنة فأنا مقر بأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك الفاشي في الخلق حمدك الظاهر بالكرم مجدك الباسط بالجود يدك لا تضاد في حكمك و لا تنازع في سلطانك و أمرك تملك من الأنام ما تشاء و لا يملكون منك إلا ما تريد قُلِ اللَّهُمَّ مالِكَ الْمُلْكِ الآيتين أنت المنعم

المفضل القادر القاهر الدائم الفرد الواحد الأحد السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور المقتدر المقدس القدوس في نور القدس ترديت بالمجد و العز و العلى و تأزرت بالعظمة و الكبرياء و تغشيت بالنور و الضياء و تجللت بالمهابة و البهاء لك المن القديم و السلطان الشامخ و الملك الباذخ و الجود الواسع و القدرة المقتدرة الكاملة فلك الحمد إذ جعلتني من أمة محمد صلى الله عليه و آله و هو من أفضل أفاضل بني آدم الذين كرمتهم و حملتهم في البر و البحر و رزقتهم من الطيبات و فضلتهم على كثير ممن خلقتهم تفضيلا و خلقتني سميعا بصيرا صحيحا سويا معافى و لم تشغلني بنقصان في بدني عن طاعتك و لم تمنعني كرامتك إياي و حسن صنيعك عندي و فضل منائحك لدي و نعمائك علي في الدنيا لإخلالي بالشكر بل وسعت علي في الدنيا و فضلتني على كثير من خلقك فجعلت لي سمعا يسمع آياتك و عقلا يفهم إيمانك و بصرا يرى قدرتك و فؤادا يعرف عظمتك و قلبا يعتقد توحيدك فأنا لفضلك علي حامد و بجهد يقيني لك شاكر و بحقك شاهد فإنك حي قبل كل حي و حي بعد كل حي و حي لم ترث الحياة من حي و حي ترث الأرض و من عليها لم تقطع خيرك عني طرفة عين في كل وقت و لم تنزل بي عقوبات النقم و لم تغير علي وثائق العصم و لم تمنع عني دقائق النعم فلو لم أذكر من إحسانك إلا عفوك عني و التوفيق لي و الاستجابة لدعائي حين رفعت صوتي بتوحيدك و تمجيدك و تحميدك و أنطقت لساني بتعظيمك و تكبيرك و تهليلك و إلا في تقديرك خلقي حين صورتني فأحسنت تصويري و إلا في قسمتك الأرزاق حين قدرتها لي لكان في ذلك ما يشغل شكري عن جهدي فكيف إذا فكرت في النعم العظام التي أتقلب فيها و لا أبلغ شكر شي‏ء منها

فلك الحمد عدد ما حفظه علمك و عدد ما أحاطت به قدرتك و عدد ما وسعته رحمتك و أضعاف ما تستوجبه من جميع خلقك اللهم صل على محمد و آله الطيبين بعدد ما أحصاه كتابك و أحاط به علمك و تمم إحسانك إلي فيما بقي من عمري كما أحسنت إلي فيما مضى منه و ارزقني شكر ما أنعمت به علي و انصرني على من عاداني و ارزقني التوفيق و التسديد و العصمة و حط ثقل الأوزار و الخطايا و مرغمات المعاصي فإنك تمحو ما تشاء و تثبت و عندك أم الكتاب اللهم إني أسألك و أتوسل إليك بتوحيدك و تحميدك و تمجيدك و تهليلك و تكبيرك و تعظيمك و بنورك و رأفتك و رحمتك و علوك و وقارك و حياطتك و وفائك و منك و جلالك و جمالك و بهائك و كمالك و كبريائك و سلطانك و قدرتك و إحسانك و بفضلك و تطهيرك و امتنانك و بجميع ما سألك به خلقك و نبيك محمد صلى الله عليه و آله و عترته الطاهرين أن تصلي على محمد و آله و لا تحرمني رفدك و فضلك و فوائد كراماتك فإنه لا يعتريك لكثرة ما تتدفق به سيوب العطايا عوائق البخل و لا ينقص جودك التقصير في شكر نعمتك و لا يجم خزائن مواهبك المنع و لا يؤثر في جودك العظيم منحك الفائقة الجميلة الجليلة و لا تخاف ضيم إملاق فتكدي و لا يلحقك خوف عدم فينقص من جودك فيض فضلك العميم اللهم ارزقني قلبا خاشعا خاضعا ضارعا و بدنا صابرا و يقينا صادقا و لسانا ذاكرا و عينا باكية و علما نافعا و ولدا صالحا و عمرا طويلا و عملا صالحا و خلقا حسنا و رزقا واسعا حلالا طيبا و لا تؤمني مكرك و لا تنسني ذكرك و لا تكشف عني سترك و لا تقنطني من رحمتك و لا تباعدني من جوارك و كنفك و أعذني من سخطك و غضبك و لا تؤيسني من روحك و لا تنزع عني عافيتك و بركتك و سلامتك و كن لي أنيسا من كل روعة و وحشة و اعصمني من كل هلكة و نجني من كل بلاء و آفة و عاهة و محنة و زلزلة و بلاء و وباء و حر و برد و جوع و عطش و غصة و غي و ضلالة و شدة في الدارين إنك لا تخلف الميعاد اللهم ارفعني و لا تضعني و ادفع عني و لا تدفعني و أعطني و لا تحرمني و أكرمني و لا تهني و زدني و لا تنقصني و ارحمني و لا تعذبني و انصرني و لا تخذلني و استرني و لا تفضحني و احفظني و لا تضيعني و آثرني و لا تؤثر علي و فرج همي و اكشف غمي و أهلك عدوي إنك على كل شي‏ء قدير يا ذا الجلال و الإكرام يا أرحم الراحمين اللهم و أهلك الكفرة الذين يكذبون رسلك و يجحدون آياتك و يصدون عن سبيلك و أحلل بهم غضبك و عذابك يا إله الحق رب العالمين اللهم و ما قدرت علي من أمر و شرعت فيه بتوفيقك و تيسيرك فتممه لي على أحسن الوجوه كلها و أصلحها و أصوبها إنك على ما تشاء قدير و بالإجابة جدير يا من قامت السماوات و الأرض بأمره يا من يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه يا من أمره إذا أراد شيئا إلى آخره و صلى الله على أشرف الخلق و حبيب الحق نبي الرحمة و شفيع الأمة سيدنا محمد خاتم النبيين و على آله أجمعين سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

دعاء مروي عن المهدي (عليه السلام) يسمى سهم الليل اللهم إني أسألك بعزيز تعزيز اعتزاز عزتك بطول حول شديد قوتك بقدرة مقدار اقتدار قدرتك بتأكيد تحميد تمجيد عظمتك بسمو نمو علو رفعتك بديموم قيوم دوام مدتك برضوان غفران أمان رحمتك برفيع بديع منيع سلطنتك بسعاة صلاة بساط رحمتك بحقائق الحق من حق حقك بمكنون السر من سر سرك بمعاقد العز من عز عزك بحنين أنين تسكين المريدين بحرقات خضعات زفرات الخائفين بآمال أعمال أقوال المجتهدين بتخشع تخضع تقطع مرارات الصابرين بتعبد تهجد ]تمجد[ تجلد العابدين اللهم ذهلت العقول و انحسرت الأبصار و ضاعت الأفهام و حارت الأوهام و قصرت الخواطر و بعدت الظنون عن إدراك كنه كيفية ما ظهر من بوادي عجائب أصناف بدائع قدرتك دون البلوغ إلى معرفة تلألؤ لمعات بروق سمائك اللهم محرك الحركات و مبدي نهاية الغايات و مخرج ينابيع تفريع قضبان النبات يا من شق صم جلاميد الصخور الراسيات و أنبع منها ماء معينا حياة للمخلوقات فأحيا منها الحيوان و النبات و علم ما اختلج في سر أفكارهم من نطق إشارات خفيات لغات النمل السارحات يا من سبحت و هللت و قدست و كبرت و سجدت لجلال جمال أقوال عظيم عزة جبروت ملكوت سلطنته ملائكة السبع سماوات يا من دارت فأضاءت و أنارت لدوام ديموميته النجوم الزاهرات و أحصى عدد الأحياء و الأموات صل على محمد و آل محمد خير البريات و افعل بي كذا و كذا

23 avril 2010 at 19 h 56 min

هجوم عمر على بيت فاطمة الزهراء و تسببه في مقتلها

هجوم عمر على بيت فاطمة الزهراء و تسببه في مقتلها

فاطمة الزهراء عليها السلام

 

عقاب من آذى أهل البيت (عليهم السلام

و جزاء من نصرهم

الحسن بن عليّ(عليهما السلام) ، أنّه قال : « من أحبّنا بقلبه ونصرنا بيده ولسانه ، هو معنا في الغرفة الّتي نحن فيها ، ومن أحبّنا بقلبه و نصرنابلسانه ، فهو دون ذلك بدرجة ، ومن أحبّنا بقلبه وكفّ بيده ولسانه ، فهوفي الجنّة

» قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إنّي شافع يوم القيامة لأربعة و لو جآؤوا بذنوب أهل الدنيا : رجل نصر ذرّيتي ، و رجل بذل ماله لذريّتي عند المضيق ، و رجل أحبّ لذريّتي باللسان ، و رجل سعى لذريّتي إذا اطّردوا أو شرّدوا »

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ” الويل لظالمي أهل بيتي، عذابهم مع المنافقين في الدرك الأسفل من النار “.

 

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” إنّ الله حرّم الجنّة على من ظلم أهل بيتي أو قاتلهم أو أغار عليهم أو سبّهم .

 

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” سته لعنتهم، لعنهم الله وكلّ نبيّ مجاب… والمستحلّ من عترتي ما حرّم الله

عن أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) ، أنّه قال في كربلا لأصحابه :

 

« و من نصرنا بنفسه ، فيكون في الدرجات العالية من الجنان ، فقد أخبرني جدّي (صلى الله عليه وآله)أنّ ولدي الحسين يقتل بطفّ كربلا غريباً وحيداً عطشاناً ، فمن نصره فقد نصرني و نصر ولده القائم(عليه السلام) ، و من نصرنا بلسانه فإنّه في حزبنا يوم القيامة »

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” اشتدّ غضب الله على من آذاني في عترتي “.

 

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” من آذاني في أهلي فقد آذى الله “.

 

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): ” اشتدّ غضب الله على من أراق دمي وآذاني في عترتي “.

 

ويل لمن أحرق بابها..!!

 

وبالإسناد عنه (صلى الله عليه وآله وسلم)، انه قال لأمير المؤمنين (عليه السلام): ” أنفذ لما أمرتك به فاطمة.. فقد أمرتها بأشياء أمر بها جبرئيل (عليه السلام).. واعلم ـ يا علي! ـ اني راض عمّن رضيت عنه ابنتي فاطمة، وكذلك ربّي وملائكته.

 

يا علي! ويل لمن ظلمها..! وويل لمن ابتزها حقها..! وويل لمن هتك حرمتها..! وويل لمن أحرق بابها..! وويل لمن آذى خليلها..! وويل لمن شاقها وبارزها..!

 

اللّهم اني منهم بريء وهم مني براء “.

 

ثم سماهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وضمّ فاطمة إليه والحسن والحسين (عليهم السلام)وقال: ” اللّهمّ إنّي لهم ولمن شايعهم سلم، وزعيم بأنهم يدخلون الجنّة، وعدوّ وحرب لمن عاداهم وظلمهم وتقدّمهم أو تأخّر عنهم وعن شيعتهم، زعيم بأنّهم يدخلون النار.

 

ثم ـ والله ـ يا فاطمة لا أرضى حتى ترضي.. ثم لا والله لا أرضى حتى ترضى.. ثم لا والله لا أرضى حتى ترضى.. “.

 

عن سلمان الفارسي قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ” يا سلمان! من أحبّ

 

____________

 

فاطمة ابنتي فهو في الجنّة معي، ومن أبغضها فهو في النار..

 

يا سلمان! حبّ فاطمة ينفع في مائة مواطن.. أيسر تلك المواطن الموت، والقبر، والميزان، والمحشر، والصراط، والمحاسبة، فمن رضيت عنه ابنتي فاطمة رضيت عنه، ومن رضيت عنه رضي الله عنه، ومن غضبت عليه فاطمة غضبت عليه، ومن غضبت عليه غضب الله عليه.

 

يا سلمان! ويل لمن يظلمها ويظلم بعلها أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) ويظلم ذرّيتها وشيعتها..! “.

 

وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): “.. يا ابنتي! لقد أخبرني جبرئيل عن الله عزّ وجلّ أنك أول من تلحقني من أهل بيتي، فالويل كلّه لمن ظلمك.. والفوز العظيم لمن نصرك

 

فاُخبر أبو بكر باجتماع بعض المتخلّفين عند أمير المؤمنين (عليه السلام) فبعث إليهم عمر بن الخطاب في جمع كثير، فجاء فناداهم فأبوا أن يخرجوا، فدعا عمر بالحطب، فقال: والذي نفس عمر بيده لتخرجنّ أو لأحرقنها على من فيها.. فقيل له: يا أبا حفص، إنّ فيها فاطمة! فقال: وإن؟!!.

 

ثمّ استأذن عمر أن يدخل عليهم فلم يُؤذن له، فشغب وأجلب.

 

خروج الزبير

 

فخرج إليه الزبير مصلتاً سيفه، وقال: لا أغمده حتّى يُبايَع علي (عليه السلام).. وشدّ على عمر ليضربه بالسيف، فرماه خالد بن الوليد بصخرة فأصابت قفاه وسقط السيف من يده.

 

 

وفي رواية: ففرّ عمر من بين يديه ـ حسب عادته ـ وتبعه الزبير فعثر بصخرة في طريقه فسقط لوجهه(1).

 

وفي رواية أُخرى: زلّت قدمه وسقط إلى الأرض، فقال أبو بكر: عليكم بالكلب.

 

وفي رواية: فنادى عمر: دونكم الكلب.. فوثبوا عليهوأحاطوا به وكانوا أربعين رجلاً، فاعتنقه زياد بن لبيد الأنصاري ورجل آخر، فندر السيف من يده، فقال عمر: خذوا سيفه واضربوا به الحجر..

 

وفي رواية: صاح به أبو بكر ـ وهو على المنبر ـ: اضربوا به الحجر، فأخذ سلمة بن أسلم سيفه فضربه على صخرة أو جدار، فكسره.

 

وفي رواية أُخرى: إنّ محمّد بن سلمة هو الّذي كسره..

 

وفي رواية ثالثة: إنّ عمر ضرب بسيفه صخرة فكسره. فخرج من كان في الدار فبايعواإلاّ عليّ (عليه السلام).

 

 

التوطئة للهجوم الأخير

 

فقال عمر لأبي بكر: ما يمنعك أن تبعث إليه فيبايع..؟! وإن لم تفعل لأفعلن. ثم خرج مغضباً وجعل ينادي القبائل والعشائر: أجيبوا خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)! فأجابه الناس من كل ناحية ومكان..! فاجتمعوا عند مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)فدخل على أبي بكر وقال: قد جمعت لك الخيل والرجال.. فقال له أبو بكر: من نرسل إليه؟ قال عمر: نرسل إليه قنفذاً فهو رجل فظّ غليظ جاف من الطلقاء، أحد بني عدي بن كعب، فأرسله وأرسل معه أعواناً(3)، وقال له: أخرجهم من البيت فإن خرجوا وإلاّ فاجمع الأحطاب على بابه، وأعلمهم إنّهم إن لم يخرجوا للبيعة أضرمت البيت عليهم ناراً.

 

فانطلق قنفذ واستأذن على علي (عليه السلام) فأبى أن يأذن لهم، فرجع أصحاب قنفذ إلى أبي بكر وعمر ـ وهما جالسان في المسجد والناس حولهما ـ فقالوا: لم يؤذن لنا، فقال عمر: اذهبوا! فإن أذن لكم وإلاّ فادخلوا بغير إذن.. فانطلقوا فاستأذنوا، فقالت فاطمة (عليها السلام): ” أحرّج عليكم أن تدخلوا على بيتي بغير إذن.. ” فرجعوا وثبت قنفذ، فقالوا: إنّ فاطمة قالت: كذا وكذا.. فتحرّجنا أن ندخل بيتها بغير إذن.

 

الهجوم الأخير

 

فغضب عمر وقال: ما لنا وللنساء..؟! ثم أمر أُناساً حوله بتحصيل

 

____________

 

وفي رواية: فوثب عمر غضبان.. فنادى خالد بن الوليد وقنفذاً فأمرهما أن يحملا حطباً وناراً فقال أبو بكر لعمر: إئتني به بأعنف العنف..! وأخرجهم وإن أبوا فقاتلهم، فخرج في جماعةكثيرة من الصحابة من المهاجرين والأنصاروالطلقاءوالمنافقين وسفلة ا لأعراب وبقايا الأحزاب).

 

وفي رواية: إنّهم كانوا ثلاثمائة

 

فقال لهم عمر: هلّموا في جمع الحطب.. فأتوا بالحطب، والنار، وجاء

 

عمر ومعه فتيلة).

 

وفي رواية: أقبل بقبس من نار(، وهو يقول: إن أبوا أن يخرجوا فيبايعوا أحرقت عليهم البيت.. فقيل له: إنّ في البيت فاطمة، أفتحرقها؟! قال: سنلتقي أنا وفاطمة!!.

 

فساروا إلى منزل علي (عليه السلام) وقد عزموا على إحراق البيت بمن فيه. قال أُبي بن كعب: فسمعنا صهيل الخيل، وقعقعة اللجم، واصطفاق الأسنة، فخرجنا من منازلنا مشتملين بأرديتنا مع القوم حتى وافوا منزل علي (عليه السلام). وكانت فاطمة (عليها السلام)قاعدة خلف الباب، قد عصبت رأسها ونحل جسمها في وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فلما رأتهم أغلقت الباب في وجوههم وهي لا تشكّ أن لا يدخل عليها إلاّ بإذنها، فقرعوا الباب قرعاً شديداًورفعوا أصواتهم وخاطبوا من في البيت بخطابات شتّى، ودعوهم إلى بيعة أبي بكر

 

يابن أبيأبي طالب! افتح الباب

 

والله لئن لم تفتحوا لنحرقّنه بالنار)..!

 

والذي نفسي بيده لتخرجن إلى البيعة أو لأحرقنّ البيت عليكم..!

 

اخرج يا علي إلى ما أجمع عليه المسلمون وإلاّ قتلناك..!

 

إن لم تخرج يابن أبي طالب وتدخل مع الناس لأحرقنّ البيت بمن فيه..!

 

يابن أبي طالب! افتح الباب وإلاّ أحرقت عليك دارك..!

 

والله لتخرجن إلى البيعة ولتبايعنّ خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وإلاّ أضرمت عليك النار.!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فقالت: ” لاحبّ ولاكرامة، أبحزب الشيطان تخوّفني يا عمر؟! وكان حزب الشيطان ضعيفاً “.

 

____________

 

فقال: إن لم يخرج جئت بالحطب الجزل وأضرمتها ناراً على أهل هذا البيت وأحرق من فيه، أو يقاد علي إلى البيعة

 

فقالت فاطمة (عليها السلام): ” يا عمر! ما لنا ولك لا تدعنا وما نحن فيه؟ ” فقال: افتحي الباب وإلاّ أحرقنا عليكم بيتكم

 

فقالت فاطمة (عليها السلام): ” أفتحرق عليّ ولدي” فقال: إي والله أو ليخرجنّ وليبايعنّ

 

وفي رواية: ” يابن الخطاب! أتراك محرقاً عليَّ بابي؟! ” قال: نعم

 

قالت: ” ويحك يا عمر! ما هذه الجرأة على الله وعلى رسوله؟! تريد أن تقطع نسله من الدنيا وتطفئ نور الله والله متمّ نوره؟! ” فقال: كفّي يا فاطمة! فليس محمّد حاضراً! ولا الملائكة آتية بالأمر والنهي والزجر من عند الله! وما عليّ إلاّ كأحد من المسلمين، فاختاري إن شئت خروجه لبيعة أبي بكر أو إحراقكم جميعاً..!

 

____________

 

فقالت ـ وهي باكية ـ: ” اللّهم إليك نشكو فقد نبيّك ورسولك وصفيّك، وارتداد أمّته علينا، ومنعهم إيّانا حقّنا الذي جعلته لنا في كتابك المنزل على نبيّك المرسل “.

 

فقال لها عمر: دعي عنك يا فاطمة حمقات [حماقات] النساء! فلم يكن الله ليجمع لكم النبوّة والخلافة

 

فقالت: ” يا عمر! أما تتقي الله عزّ وجلّ.. تدخل على بيتي، وتهجم على داري؟! ” فأبى أن ينصرف

ف
قال علي ( ع ) : ” ما أسرع ما كذبتم على رسول الله ( نكثتم ) وارتددتم ، والله ما استخلف رسول الله غيري . فارجع يا قنفذ فإنما أنت رسول ، فقل له : قال لك علي والله ما استخلفك رسول الله ، وإنك لتعلم من خليفة رسول الله ” . فأقبل قنفذ إلى أبي بكر فبلغه الرسالة ، فقال أبو بكر : صدق

علي ، ما استخلفني رسول الله ! فغضب عمر ، ووثب ( وقام .

 

 

 

 

فقال أبو بكر : إجلس . ثم قال لقنفذ : ” إذهب إليه فقل له

 

: أجب أمير المؤمنين أبا بكر ” ! فأقبل قنفذ حتى دخل على

علي ( ع ) فأبلغه الرسالة .

فقال ( ع ) : كذب والله ، انطلق إليه فقل له : ( والله )

لقد تسميت باسم ليس لك ، فقد علمت أن أمير المؤمنين غيرك .

فرجع قنفذ فأخبرهما .

فوثب عمر غضبان فقال : والله إني لعارف بسخفه وضعف رأيه ،

وإنه لا يستقيم لنا أمر حتى نقتله ، فخلني آتك برأسه !

فقال أبو بكر : اجلس فأبى ، فأقسم عليه ، فجلس ، ثم قال :

يا قنفذ ، انطلق فقل له : أجب أبا بكر . فأقبل قنفذ فقال :

” يا علي ، أجب أبا بكر ” . فقال علي ( ع ) : ” إني لفي

شغل عنهم ، وما كنت بالذي أترك وصية خليلي وأخي ، وأنطلق

إلى أبي بكر وما اجتمعتم عليه من الجور ” .

فانطلق قنفذ فأخبر أبا بكر ، فوثب عمر غضبانا ، فنادى خالد

بن الوليد وقنفذا ، فأمرهما أن يحملا حطبا ونارا ، ثم أقبل

حتى انتهى إلى باب علي ( ع ) ، وفاطمة ( ع ) قاعدة خلف

الباب ، قد عصبت رأسها ، ونحل جسمها في وفاة رسول الله ( ص

) ، فأقبل عمر حتى ضرب الباب ، ثم نادى : ” يا ابن أبي

طالب : افتح الباب “

فقالت فاطمة ( ع ) : يا عمر ، ما لنا ولك ؟ لا تدعنا وما

 

 

 

 

نحن فيه .

 

قال : إفتحي الباب وإلا أحرقناه عليكم !

فقالت : يا عمر ، أما تتقي الله عز وجل ، تدخل بيتي وتهجم

علي داري ؟ فأبى أن ينصرف ، ثم دعا عمر بالنار فأضرمها في

الباب ، فأحرق الباب ، ثم دفعه عمر ، فاستقبلته فاطمة ( ع

) وصاحت : ” يا أبتاه ! يا رسول الله ” ! فرفع السيف وهو

في غمده فوجأ به جنبها فصرخت ، فرفع السوط فضرب به ذراعها

فصاحت : ” يا أبتاه ” !

فوثب علي بن أبي طالب ( ع ) فأخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه

، ووجأ أنفه ، ورقبته ، وهم بقتله ، فذكر قول رسول الله (

ص ) وما أوصى به من الصبر والطاعة ، فقال : والذي كرم

محمدا بالنبوة يا ابن صهاك ، لولا كتاب من الله سبق لعلمت

أنك لا تدخل بيتي .

فأرسل عمر يستغيث ، فأقبل الناس حتى دخلوا الدار ، وسل

خالد بن الوليد السيف ليضرب فاطمة ( ع ) ! فحمل عليه بسيفه

، فأقسم على علي ( ع ) ، فكف .

وأقبل المقداد ، وسلمان ، وأبو ذر ، وعمار ، وبريدة

الأسلمي حتى دخلوا الدار أعوانا لعلي ( ع ) ، حتى كادت تقع

فتنة ، فأخرج علي ( ع ) واتبعه الناس واتبعه سلمان وأبو ذر

والمقداد وعمار وبريدة ( الأسلمي رحمهم الله ) وهم يقولون

: ” ما أسرع ما خنتم رسول الله ( ص ) ، وأخرجتم الضغائن

التي في صدوركم ” .

 

إحراق الباب وإسقاط جنين فاطمة (عليها السلام) وضربها

 

ثم أمر عمر بجعل الحطب حوالي البيت وانطلق هو بناروأخذ يصيح: أحرقوا دارها بمن فيها

 

فنادت فاطمة (عليها السلام) بأعلى صوتها: ” يا أبت يا رسول الله! ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب وابن أبي قحافة “.

 

فلما سمع القوم صوتها وبكاءَها انصرفوا باكين، وبقي عمر ومعه قومودعا بالنار وأضرمها في الباب، فأخذت النار في خشب الباب، ودخل الدخان البيت، فدخل قنفذ يده يروم فتح الباب

 

____________

 

فأخذت فاطمة (عليها السلام) بعضادتي الباب تمنعهم من فتحه، وقالت: ” ناشدتكم الله وبأبي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن تكفّوا عنا وتنصرفوا “.

 

فأخذ عمر السوط من قنفذ وضرب به عضدها، فالتوى السوط على يديها حتى صار كالدملج الأسود

 

فضرب عمر الباب برجله فكسره وفاطمة (عليها السلام) قد ألصقت أحشاءها بالباب تترسه، فركل الباب برجله وعصرها بين الباب والحائط عصرة شديدة قاسية حتى كادت روحها أن تخرج من شدّة العصرة، ونبت المسمار في صدرها ونبع الدم من صدرها وثدييها، فسقطت لوجهها ـ والنار تسعرـ، فصرخت صرخة جعلت أعلى المدينة أسفلها، وصاحت: ” يا أبتاه! يا رسول الله! هكذا يصنع بحبيبتك وابنتك.. آه يا فضّة! إليك فخذيني فقد والله قتل ما في أحشائي “، ثم استندت إلى الجدار وهي تمخض، وكانت حاملة بالمحسن لستة أشهر فأسقطته، فدخل عمر وصفق على خدّها صفقة من ظاهر الخمار، فانقطع قرطها وتناثرت إلى الأرض

 

____________

 

فخرج أمير المؤمنين (عليه السلام) من داخل الدار محمرّ العين حاسراً، حتى ألقى ملاءته عليها وضمّها إلى صدره وصاح بفضّة: ” يا فضة! مولاتك! فاقبلي منها ما تقبله النساء فقد جاءها المخاض من الرفسة وردّ الباب، فأسقطت محسناً “.

 

وقال (عليه السلام): ” إنّه لا حق بجدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فيشكو اليه “.

 

وقال لفضة: ” واريه بقعر البيت

 

ثم وثب علي (عليه السلام) فأخذ بتلابيب عمر ثم هزّه فصرعه ووجأ أنفه ورقبته وهمّ بقتله، فذكر قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وما أوصاه به من الصبر والطاعة، فقال: ” والذي أكرم محمّداً (صلى الله عليه وآله وسلم) بالنبوة يا ابن صهاك! لولا كتاب من الله سبق وعهد عهده إليّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلمت أنك لا تدخل بيتي “.

 

فأرسل عمر يستغيث، فأقبل الناس حتى دخلوا الدار، فرجع قنفذ إلى أبي بكر وهو يتخوّف أن يخرج عليّ (عليه السلام) بسيفه، لما قد عرف من بأسه وشدّته، فقال أبو بكر لقنفذ: ارجع، فإن خرج وإلاّ فاقتحم عليه بيته، فإن امتنع فأضرم عليهم بيتهم النار..!

 

فانطلق قنفذ فاقتحم هو وأصحابه بغير إذن، وثار علي (عليه السلام) إلى سيفه فسبقوه إليه وكاثروه ـ وهم كثيرون ـ، فتناول بعض سيوفهم فكاثروه

 

فقال عمر لعلي (عليه السلام): قم فبايع لأبي بكر، فتلكأ واحتبس، فأخذ بيده وقال: قم، فأبى أن يقوم فألقوا في عنقه حبلاً وفي رواية: جعلوا حمائل سيفه في عنقه وفي غير واحد من النصوص: أخرجوه ملبباً

 

بثيابه يجرّونه إلى المسجد، فصاحت فاطمة (عليها السلام) وناشدتهم الله وحالت بينهم وبين بلعها، وقالت: ” والله لا أدعكم تجرّون ابن عمّي ظلماً، ويلكم ما أسرع ما خنتم الله ورسوله فينا أهل البيت.. ” وبزعمها أنّها تخلّصه من أيديهم، فتركه أكثر القوم لأجلها.

 

فأمر عمر قنفذاً أن يضربها بسوطه، فضربها بالسوط على ظهرها وجنبيها إلى أن أنهكها وأثر في جسمها الشريف

 

وفي رواية: ضربها قنفذ على وجهها وأصاب عينها

 

وفي رواية اخرى: ألجأها قنفذ إلى عضادة بيتها ودفعها فكسر ضلعاً من جنبها فألقت جنيناً من بطنها، فلم تزل صاحبة فراش حتى ماتت من ذلك شهيدة

 

وفي روايات اُخرى: ضربها على رأسها أو ذراعها أو كتفها، أو عضدها وبقي أثر السوط في عضدها مثل الدملج أو لكزها بنعل السيف، وأنّ

 

الضرب الصادر منه كان السبب في إسقاط جنينهاأو كان اقوى سبب في ذلك

 

وفي رواية: ضربها

 

 

 

واتّبعه سلمان وأبو ذر والمقداد وعمّار وبريدة، وهم يقولون: ما أسرع ما خنتم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)وأخرجتم الضغائن التي في

 

صدوركم.

 

وقال بريدة بن الخصيب الأسلمي: يا عمر! أتيت على أخي رسول الله ووصيّه وعلى ابنته فتضربها، وأنت الذي تعرفك قريش بما تعرفك به(1)!!

 

وكان أمير المؤمنين (عليه السلام) يتألّم ويتظلّم ويستنجد ويستصرخ(2)، وهو يقول: ” أما والله لو وقع سيفي في يدي، لعلمتم أنكم لم [لن] تصلوا إلى هذا أبداً، أما والله ما ألوم نفسي في جهادكم ولو كنت استمسك من أربعين رجلاً لفرّقت جماعتكم، ولكن لعن الله أقواماً بايعوني ثم خذلوني.. “(3).

 

ويقول أيضاً: ” واجعفراه..! ولا جعفر لي اليوم، واحمزتاه..! ولا حمزة لي اليوم.. “(4).

 

فمرّوا به على قبر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، فوقف عند القبر وقال: ” يـ ( ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكادُوا يَقْتُلُونَنِي )(5) ” فخرجت يد من قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)يعرفون أنها يده، وصوت يعرفون أنه صوته نحو أبي بكر: ” يا هذا ( أَ كَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُراب ثُمَّ مِنْ نُطْفَة ثُمَّ سَوّاكَ رَجُلا )(6)..؟! ” قال عدي بن حاتم: ما رحمت أحداً رحمتي علياً حين أُتي به ملببا(7)..

 

وقال سلمان حينما رأى ذلك: أيصنع ذا بهذا؟ والله لو أقسم على الله

 

لانطبقت ذه على ذه [أي السماء على الأرض](1)!!

 

وقال أبوذر: ليت السيوف عادت بأيدينا ثانية(2).

 

فخرجت فاطمة (عليها السلام) واضعة قميص رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) على رأسها آخذة بيدي ابنيها ـ وهي تبكي وتصيح فنهنهت من الناس ـ فما بقيت هاشمية إلاّ خرجت معها فصرخت وولولت ونادت: ” يا أبا بكر! ما أسرع ما أغرتم على أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).. والله لا أكلم عمر حتى ألقى الله(3).. خلّوا عن ابن عمّي..، مالي ولك يا أبا بكر؟! أتريد أن تؤتم ابنيّ وترملني من زوجي؟! والله لئن لم تكف عنه لأنشرنّ شعري، ولا شقنّ جيبي، ولآتينّ قبر أبي، ولأصيحنّ إلى ربّي.. فما صالح باكرم على الله من ابن عمّي، ولا ناقة صالح بأكرم على الله منّي، ولا الفصيل بأكرم على الله من ولدي.. ” فقال علي (عليه السلام) لسلمان: ” أدرك ابنة محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، فإني أرى جنبتي المدينة تكفئان، والله إن نشرت شعرها، وشقّت جيبها، وأتت قبر أبيها وصاحت إلى ربّها، لا يناظر بالمدينة أن يخسف بها وبمن فيها.. ” فأدركها سلمان (رضي الله عنه) فقال: يا بنت محمّد! إن الله بعث أباك رحمةً.. فارجعي.

 

فقالت: ” يا سلمان! يريدون قتل علي، ما عَلَيّ صبر “.

 

فقال سلمان: إنّي أخاف أن يخسف بالمدينة، وعلي (عليه السلام) بعثني إليك يأمرك أن ترجعني إلى بيتك.

 

فقالت:” إذاً أرجع وأصبر وأسمع له وأُطيع “

 

قال أبو جعفر (عليه السلام): ” والله لو نشرت شعرها لماتوا طرّاً “(1).

 

وفي رواية: عدلت بعد ذلك إلى قبر أبيها، فأشارت إليه بحزنة ونحيب وهي تقول:

 

” نفسي على زفراتها محبوسة

يا ليتها خرجت مع الزفرات

لا خير بعدك في الحياة وإنما

أبكي مخافة أن تطول حياتي “

 

ثم قالت: ” وا أسفاه عليك يا أبتاه، واثكل حبيبك أبو الحسن المؤتمن، وأبو سبطيك الحسن والحسين، ومن ربيّته صغيراً وواخيته كبيراً، وأجلّ أحبّائك لديك، وأحبّ أصحابك عليك، أولهم سبقاً إلى الاسلام، ومهاجرةً إليك يا خير الأنام.. فها هو يساق في الأسر كما يقاد البعير “.

 

 

ثم إنها أنّت أنّةً وقالت: ” وامحمداه..! واحبيباه..!، وا أباه..! وا أبا القاسماه..! وا أحمداه..! وا قلّة ناصراه..! وا غوثاه وا طول كربتاه..! وا حزناه..! وا مصيبتاه..! وا سوء صباحاه..! ” وخرّت مغشيةً عليها، فضجّ الناس بالبكاء والنحيب، وصار المسجد مأتماً(2).

 

وفي رواية: وأصبحت فاطمة (عليها السلام) تنادي: ” وا سوء صباحاه..! “، فسمعها أبو بكر فقال لها: إنّ صباحك لصباح سوء

 

وأما فاطمة (عليها السلام)

 

وأما فاطمة (عليها السلام) ; فبقيت آثار العصرة القاسية في جسمها، وأصبحت مريضة عليلة حزينة(2)، ولزمت الفراش، ونحل جسمها، وذاب لحمها، وصارت كالخيال(3)، ومرضت مرضاً شديداً، ولم تدع أحداً ممن آذاها يدخل عليها(4)، وما رئيت ضاحكة إلى أن قبضت

 

قالت: ” نشدتكما الله! ألم تسمعا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: ” رضا فاطمة من رضاي، وسخط فاطمة من سخطي، فمَنْ أحبّ فاطمة ابنتي فقد أحبّني، ومَنْ أرضى فاطمة فقد أرضاني، ومَنْ أسخط فاطمة فقد أسخطني؟ ” قالا: نعم، قالت: ” فإني أُشهد الله وملائكته أنّكما أسخطتماني وما أرضيتماني.. ولئن لقيت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لأشكونكما إليه ” فانتحب أبو بكر يبكي، وهي تقول: ” والله لأدعونّ الله عليك في كل صلاةأصلّيها  

خرجت بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من الدنيا وظهرها وجنبها يدميان من أثر ضربات السيف والسياط(1). فصلّى عليها أمير المؤمنين (عليه السلام) ليلاً(2) ولم يشهدها إلاّ خواصه(3).

 

فدفنها أمير المؤمنين (عليه السلام) وعَفَّى موضع قبرها.. فلما نفض يده من تراب القبر هاج به الحزن، فأرسل دموعه على خدّيه وحوّل وجهه إلى قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: ” السلام عليك يا رسول الله منّى والسلام عليك من ابنتك وحبيبتك، وقرّة عينك، وزائرتك، والبائتة في الثري ببقعتك، والمختار الله لها سرعة اللحاق بك.. قلّ يا رسول الله! عن صفيّتك صبري، وضعف عن سيّدة النساء تجلّدي، إلاّ أن في التأسّي لي بسنّتك والحزن الذي حلّ بي لفراقك موضع التعزي، ولقد وسّدتك في ملحود قبرك، بعد أن فاضت نفسك على صدري، وغمّضتك بيدي، وتولّيت أمرك بنفسي، نعم وفي كتاب الله أنعم القبول ( إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَيْهِ راجِعُونَ )(4) قد استُرجِعَت الوديعة وأُخذت الرهينة وأُخلست الزهراء فما أقبح الخضراء والغبراء.

 

يا رسول الله! أمّا حزني فسرمد، وأمّا ليلي فمسهّد، لا يبرح الحزن من

 

قلبي أو يختار الله لي دارك الّتي فيها أنت مقيم، كمد مقيّح، وهم مهيّج، سرعان ما فرّق بيننا وإلى الله أشكو..

 

وستنبئك ابنتك بتظاهر أُمّتك عليّ وعلى هضمها حقّها فاستخبرها الحال، فكم من غليل معتلج بصدرها لم تجد إلى بثه سبيلاً، وستقول و ( يَحْكُم اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحاكِمِينَ )(1).

 

سلام عليك ـ يا رسول الله! ـ سلام مودّع، لاسئم ولا قال، فإنْ أنصرف فلا عن ملالة، وإنْ أقم فلا عن سوء ظنّي بما وعد الله الصابرين الصبر أيمن وأجمل، ولو لا غلبة المستولين علينا لجعلت المقام عند، قبرك لزاماً، والتلبّث عنده معكوفاً، ولأعولت إعوال الثكلى على جليل الرزيّة فبعين الله تدفن بنتك سرّاً.. ويهتضم حقّها قهراً.. ويمنع إرثها جهراً.. ولم يطل العهد، ولم يخلق منك الذكر، فإلى الله ـ يا رسول الله! ـ المشتكى، وفيك أجمل العزاء.. فصلوات الله عليها وعليك ورحمة الله وبركاته

 

وقد روى هده الحوادث الاليمة عدد من علماء اهل السنة مثل

 

موسى بن عقبة (المتوفى 141)*

 

[1] روى في كتابه المغاز 

أبو الحسن علي بن محمّد بن سليمان النوفلي (المتوفى 204 أو 206)*[3 

[روى في كتاب الأخبار

محمّد بن عمر الواقدي(1)* (المتوفى 207)

[4] بسنده عن داود بن الحصين

أحمد بن أعثم الكوفي(4) (المتوفى 314)

وابن عبد ربه الاندلسي(5) (المتوفى 328)

والخطيب الخوارزمي(6) (المتوفى 568)

وابن أبي الحديد(7) (المتوفى 656)

 

والقلقشندي(8) (المتوفى 821)

 

المسعودي المتوفى 346 *

2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « أُذكركم الله في أهل بيتي ، أُذكركم الله في أهل بيتي ، أُذكركم الله في أهل بيتي » (2).

3 ـ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : « أحسن الحسنات حبنا ، وأسوأ السيئات بغضنا » (3).

حبّهم حبّ الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم :

1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني لحبّ الله ، وأحبّوا أهل بيتي لحبّي » (4).

ي عليهم السلام في آثارهم ، فنظر إليهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال :

____________

1) كنز العمال 16 : 456 | 45409 . والصواعق المحرقة : 172 . وفيض القدير 1 : 225 | 311 .

2) صحيح مسلم 4 : 1873 | 2408 . ومسند أحمد 4 : 367 . والسنن الكبرى | البيهقي 2 : 148 و7 : 30 .

3) غرر الحكم 1 : 211 | 3363 .

4) سنن الترمذي 5 : 664 | 3789 . وحلية الاَولياء وطبقات الاصفياء | أبو نعيم الاصفهاني 3: 211 ، دار الكتاب العربي ـ بيروت ، ط4 . وتاريخ بغداد 4 : 159 . وأُسد الغابة 2 : 13 . والمستدرك على الصحيحين 3 : 150 . وقال عنه : حديث صحيح الاسناد ، ووافقه الذهبي .

————————————————————————————————————————————-

وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع : عن عمره فيما أفناه ، وعن جسده فيما أبلاه ، وعن ماله فيما أنفقه ومن أين كسبه ، وعن حبنا أهل البيت »

المعجم الكبير للطبراني 11 : 102 | 11177

———–

2 ـ وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « أُذكركم الله في أهل بيتي ، أُذكركم الله في أهل بيتي ، أُذكركم الله في أهل بيتي » (2). 3 ـ وقال أمير المؤمنين عليه السلام : « أحسن الحسنات حبنا ، وأسوأ السيئات بغضنا » (3). حبّهم حبّ الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم :  1 ـ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « أحبوا الله لما يغذوكم من نعمه ، وأحبوني لحبّ الله ، وأحبّوا أهل بيتي لحبّي » (4).ي عليهم السلام في آثارهم ، فنظر إليهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : ____________1) كنز العمال 16 : 456 | 45409 . والصواعق المحرقة : 172 . وفيض القدير 1 : 225 | 311 .2) صحيح مسلم 4 : 1873 | 2408 . ومسند أحمد 4 : 367 . والسنن الكبرى | البيهقي 2 : 148 و7 : 30 .3) غرر الحكم 1 : 211 | 3363 .4) سنن الترمذي 5 : 664 | 3789 . وحلية الاَولياء وطبقات الاصفياء | أبو نعيم الاصفهاني 3: 211 ، دار الكتاب العربي ـ بيروت ، ط4 . وتاريخ بغداد 4 : 159 . وأُسد الغابة 2 : 13 . والمستدرك على الصحيحين 3 : 150 . وقال عنه : حديث صحيح الاسناد ، ووافقه الذهبي

23 avril 2010 at 19 h 40 min

اســـــرار و عجـائب الدعـــاء للإمام المهدي

اســـــرار و عجـائب الدعـــاء للإمام المهدي

عن الامام الصادق عليه السلام » ان من يدعو لقائمنا فانه يدعو له و طوبى لمن دعا له امام زمانه


اللهم صلى على محمد وآل محمد
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تسكنه أرضك طوعاً وتمتعه فيها طويلاً
برحمتك يا أرحم الراحمين

اللهم ارنا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة يا رب العالمين

عجل الله فرجه الشريف

الدعاء للقائم عجل الله فرجه الشريف له آثـــاراً عظــيمة و بركات عميمة يعجز اللسان عن وصفها و البــيان عن حصرها لأنه تعامل مع أكرم الموجودات ولي الله الأعظم صاحب العصر و الزمان عجل الله فرجه الشريف و قد أورد  العلامة الميرزا محمد تقي الموسوي الأصفهاني في كتابه  ( مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم) الباب  الخامس صفحة 280 بعض تلك الأسرار المستفادة من أحـــــــاديث و روايات أهل البيت عليهم السلام و هي على النحو التالي :

1- يوجب الفرج للداعي.

2- يوجب ازدياد النعم .

3- إظهار المحبة الباطنية .

3- أنه علامة الانتظار .

4- احياء أمر الأئمة الطاهرين سلام الله عليهم أجمعين .

5- سبب فزع الشيطان اللعين .

6- النجاة من فتن آخر الزمان ومهالكه .

7- أنه أداء لبعض حقوقه في الجملة وأداء حق ذي الحق [ من ] أوجب الأمور

8- أنه تعظيم لله ولدين الله .

9- دعاء صاحب الزمان ( عليه السلام ) في حقه .

10- شفاعته له في يوم القيامة .

11- شفاعة النبي ( صلى الله عليه وآله ) له إن شاء الله تعالى .

12- أنه امتثال لأمر الله تعالى وابتغاء من فضل الله تعالى.

13- يوجب إجابة الدعاء .

14- أنه أداء أجر الرسالة.

15- يوجب دفع البلاء .

16- يوجب سعة الرزق إن شاء الله .

17- غفران الذنوب .

18- التشرف بلقائه في اليقظة أو المنام .

19- الرجعة إلى الدنيا في زمان ظهوره (عليه السلام) .

20- يصير من إخوان النبي (صلى الله عليه وآله) .

21- استباق وقوع الفرج لمولانا صاحب الزمان .

22- أسوة بالنبي والأئمة الأطهار (عليهم السلام) .

23- أنه وفاء بعهد الله وميثاقه .

24- ما يترتب على بر الوالدين من الفوائد والمكارم .

25- درك فضل رعاية الأمانة .

26- زيادة إشراق نور الإمام في القلب .

27-  طول العمر إن شاء الله تعالى .

28- التعاون على البر والتقوى .

29- الفوز بنصر الله والغلبة على الأعداء بعون الله تعالى .

30- الاهتداء بنور القرآن المجيد .

31- صيرورته معروفا عند أصحاب الأعراف .

32- الفوز بثواب طلب العلم إن شاء الله تعالى .

33- الأمن من المخاوف والعقوبات الأخروية إن شاء الله تعالى .

34- البشارة والرفق عند الموت .

35- إجابة دعوة الله ودعوة رسوله ( عليه السلام ) .

36-  كونه مع أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في درجته .

37-  يصير أحب الخلق إلى الله تعالى .

38- يصير أعز الخلق وأكرمهم عند رسول الله ( عليه السلام ) .

39- أنه يصير من أهل الجنة إن شاء الله تعالى .

40- يشمله دعاء النبي ( صلى الله عليه وآله ).

41- غفران الذنوب وتبدل السيئات بحسنات .

42-  يؤيده الله تعالى في العبادة .

43-  يدفع به العقوبة عن أهل الأرض إن شاء الله تعالى .

44-  فيه ثواب إعانة المظلوم .

45- فيه ثواب إجلال الكبير والتواضع له .

46- فيه ثواب طلب ثأر مولانا المظلوم الشهيد أبي عبد الله الحسين ( عليه السلام ) .

47- تحمل أحاديث الأئمة الطاهرين ( عليهم السلام ) .

48- إضاءة نوره لغيره في مشهد القيامة .

49- شفاعته لسبعين ألفا من المذنبين .

50- دعاء أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في حقه يوم القيامة .

51-  دخول الجنة بغير حساب .

52- السلامة من عطش بوم القيامة .

53- الخلود في الجنة .

54-  يوجب خمش وجه إبليس وقرح قلبه .

55- يتحف يوم القيامة بتحفة مخصوصة.

56-  أن الله عز وجل يخدمه من خدم الجنة .

57-  يكون في ظل الله الممدود وتنزل عليه الرحمة مادام مشتغلا بذلك الدعاء .

58- فيه ثواب نصيحة المؤمن .

59- أن المجلس الذي يدعى فيه للقائم عجل الله تعالى فرجه يكون محضرا للملائكة المكرمين

60- أن الداعي لهذا الأمر الجليل ممن يباهي به الإله الجليل .

61-  تستغفر له الملائكة .

62- يكون من خيار الناس بعد الأئمة الطاهرين .

63-  أنه إطاعة لأولي الأمر الذين فرض الله تعالى طاعتهم .

64- يوجب سرور الله عز وجل .

65- يوجب سرور رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

66-  أنه أحب الأعمال إلى الله تعالى شأنه .

67- أن الداعي بهذا الأمر الشريف يكون ممن يحكمهم الله تعالى في الجنان إن شاء الله تعالى

68- أنه يحاسب حسابا يسيرا .

69- الأنيس الشفيق له في البرزخ والقيامة .

70- أنه أفضل الأعمال .

71-  يوجب زوال الغم .

72- أنه أفضل من الدعاء في حق الإمام زمان ظهوره .

73- دعاء الملائكة في حقه .

74- يشمله دعاء سيد الساجدين عليه الصلاة والسلام وهو يشتمل على فنون من الفوائد وصنوف من العوائد .

75- أنه تمسك بالثقلين .

76- أنه اعتصام بحبل الله تعالى .

77- يوجب كمال الإيمان .

78- درك مثل ثواب جميع العباد .

79- أنه تعظيم شعائر الله عز وجل.

80- فيه ثواب من استشهد مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

81-  ثواب من استشهد تحت راية القائم ( عليه السلام ) .

82- فيه ثواب الإحسان إلى مولانا صاحب الزمان ( عليه السلام ) .

83- فيه ثواب إكرام العالم .

84-  ثواب إكرام الكريم .

85- الحشر في زمرة الأئمة الطاهرين .

86-  ارتفاع الدرجات في روضات الجنات .

87-  الأمن من سوء الحساب في يوم الحساب .

88-  الفوز بأفضل درجات الشهداء يوم القيامة .

89- الفوز بالشفاعة الفاطمية

10 mars 2010 at 2 h 50 min

هذه الصلآة على رسول الله تعادل عشرة آلآف صلاة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اللهم صل على محمد و ال محمد

هذه الصلآة على رسول الله تعادل عشرة آلآف صلاة

جاء شخص إلى السلطان محمود سبكتكين و قال له : مرت عليّ مدة و أنا احب رؤية رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم في عالم الرؤيا و ابثه همومي ، لكن لم يحالفني الحظ ، حتى كانت الليلة الماضية إذ حصلت على هذا الشرف و زرت حضرته و شاهدت جماله وكماله في عالم المنام ، و قلت له : يا رسول الله إني مدين بعشرة آلاف درهم و لا استطيع ردها ، و أخشى أن يدركنـــي الأجل و يظل هذا الدين برقبتي ، فقال لي صلى الله عليه و آله و سلم : اذهب إلى محمود سبكتكين و خذ منه المبلغ.

قلت له : أخشى أن لا يصدقني و يطلب مني علامة ، فقال ص قل له العلامة أنك تصلي علي أول الليل ثلاثين ألف مرة ، و في آخره ثلاثين ألفاً.

عندما سمع السلطان محمود هذه الرؤيا بكى و صدقه و أعطاه المبلغ و ألف درهم أخرى. فتعجب الحاضرون و قالوا : أيها السلطان كيف تصدق مقالة هذا الرجل و نحن كنا معك أول الليل و آخره و لم نرك مشغولاً بالذكر ، و لو أن أحداً واظب على هذا الذكر ليله و نهاره لما استطاع أن يردده ستين ألف مرة !

فقال السلطان محمود : لقد سمعت من العلماء أن هناك صلاة على النبي من صلاها مرة فكأنما صلى عليه عشرة آلاف مرة ، و إني أردد هذه الصلاة ثلاث مرات في أول الليل و ثلاث مرات في آخره ، و هذا الشخص صادق في حديثه و هذه هي الصلوات :

اللهم صلِ على سيدنا و نبينا محمدٍ و آله ما اختلف الملوَانِ و تعاقب العصران و كرَّ الجديدان و استقبلَ الفرقدانِ ، و بلغ روحه و أرواح اهل بيته مني التحية و السلام.

الكلمات الواردة في الصلاة قد تكون غـريبة على البعض لذا رأيت أن أوضح معانيها و هي كالتالي: الملوان : الليل و النهار ، العصران : ايضاً الليل و النهار ، الجديدان : الشمس و القمر ، الفرقدان : هما النجمان القطبيان المتقابلان، أحدهما في قطب الشمال والثاني في قطب الجنوب، وهما في شدة نورهما وتلألأهما يأتيان بعد كوكب الزهرة.

أما السلطان محمود سبكتكين الذي ورد اسمه في الرواية فهو : الملك الكبير والمجاهد الغازي والمرابط وأول من تلقب بالسلطان أبو القاسم ‘محمود بن سبكتكين’ المكنى بيمين الدولة، ولد في المحرم سنة 360 هجرية في مدينة ‘غزنة’ وتقع الآن في أفغانستان وكان أكبر أبناء أبيه ‘سبكتكين’ فنشأ وتربى تربية القادة الأبطال واشترك منذ حداثته في محاربة أعداء الإسلام الهنود.

توفي الأمير ‘سبكتكين’ سنة 388 هجرية بعدما أنشأ دولة كبيرة وقوية وراسخة تشمل إقليم ‘خراسان’ كله وإقليم ‘سجتان’ حتى ‘كابل’، وتولى الأمر من بعده البطل المجاهد ‘محمود’ بعد منازعة قصيرة مع أخيه

.المصدر كتاب : مفتاح حل المشكلات ،

و كتاب صلوات كليد حل مشكلات (فارسي)

**************************

و اليكم فضل الصلاة على محمد و ال محمد

*روي عن النبي : أن من صلى عليه يوم الجمعة مائة مرة غفر الله له ذنوب

ثمانين سنة. وأنه من قال (( اللهم صل على محمد وآل محمد)) أعطاه الله ثواب

اثنين وسبعين شهيدا، وخرج من الذنوب كما ولدته أمه,أن من رأى ذريته وصلى عليه زاد الله في سمعه وبصره.

*وروي عنه قوله من صلى علي مرة لم يبق من ذنوبه ذرة,من صلى علي مرة، فتح

الله علي بابا من العافية,روي أن من صل على محمد وآله مائة مرة بعد صلاة

الظهر أعطي ثلاث خصال: لم يبتلى بدين، وإذا استدان أدى الله دينه، وحفظ إيمانه

من الزوال. وهي خير العطاء، ولا يسأل يوم القيمة عن النعمة التي أعطيت له.

*وروي عن الإمام الصادق عليه السلام الصدقة ليلة الجمعة ويومها بألف،

والصلاة على محمد وآله ليلة الجمعة بألفا من الحسنات، ويحط الله فيها ألفا من

السيئات، ويرفع فيها ألفا من الدرجات، وإن المصلي على محمد وآله ليلة الجمعة

يتلألأ نوره في السماوات إلى أن تقوم الساعة وإن ملائكة الله يتغفرون له،

ويستغفر له الموكل بقبر رسول الله إلى ان تقوم الساعة.

*روي عن رسول الله قوله من صلى علي ألف مرة بشر بالجنة قبل موته.

*روي عن الإمام الصادق عليه السلام:أن أيما مؤمن صلى على محمد وآل محمد، حضر

عنده نور رسول الله ساعة احتضاره عندما لاينفعه أحد ولا يستطيع شيئا، فيضع

فمه على فم المؤمن ويقبله، ويكون كمن هو في صحراء شديدة الحرارة واشتد به

العطش فسقي بكأس من ماء أحلى من العسل وأبرد من الثلج. وإذا وضع في قبره وجاء

الملكان، فاح في قبره عطر يشمانه فيقولان لبعضهما البعض إنها رائحة نبي آخر

الزمان فلنعد، فيتركانه.

*روي عن الإمام الصادق عليه السلام قوله : من قال بعد صلاة الفجر وبعد صلاة

المغرب قبل أن يثني رجله أو يكلم أحدأ: إن الله وملائكته يصلون على النبي يا

أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً، اللهم صل على محمد النبي وعلى

ذريته وعلى أهل بيته مرة واحدة، قضى الله تعالى له مائة حاجة،، سبعين منها

للاخرة، وثلاثين للدنيا

اللهم صل على محمد و ال محمد

المصدر

كتاب اسرار آل محمد الأبرار تأليف الحاج محمد بن حسين علي السماعيل من أحدث

الكتب التي ألفت في فضل ذرية الزهراء عليها السلام من العلويين و الهاشميين و

يحوي كثيراً من اسرار و عجائب و آثار و بركات الإحسان إلى السادة العلويين
و قد اعتمد الكاتب على
.كتاب : مفتاح حل المشكلات ،
و كتاب صلوات كليد حل مشكلات (فارسي)


2 mars 2010 at 3 h 23 min

دعاء سهم الليل و هو مروي عن الامام المنتظر عجل الله فرجه وسهل مخرجه لمن كانت لديه حاجة صعبة

السلام عليكم

اللهم صل على محمد وآل محمد

دعاء سهم الليل .. هو مروي عن الامام المنتظر عجل الله فرجه وسهل مخرجه لمن كانت لديه حاجة صعبة وارادها أن تنقضي فليدعي بهذا الدعاء

اللهم اني اسألك بعزيز تعزيز اعتزاز عزتك , بطول حول شديد قوتك , بقدرة مقدار اقتدار قدرتك , بتأكيد تحميد تمجيد عظمتك , بسموّ نموّ علو رفعتك , بديموم قيوم دوام مدتك , برضوان غفران أمان رحمتك , برفيع بديع منيع سلطنتك , بسعاة صلاة بساط رحمتك , بحقائق الحق من حق حقك , بمكنون السر من سر سرك , بمعاقد العز من عز عزك , بحنين أنين تسكين المريدين , بحرقات خضعات زفرات الخائفين , بأمال أعمال أقوال المجتهدين , بتخشع تخضع تقطع مرارات الصابرين , بتعبد تهجد تمجد تجلد العابدين , اللهم ذهلت العقول , وانحسرت الابصار , وضاعت الافهام , وحارت الاوهام , وقصرت الخواطر , وبعدت الظنون عن إدراك كنه كيفية ما ظهر من بوادي عجائب أصناف بدائع قدرتك , دون البلوغ الى معرفة تلألؤ لمعان بروق سمائك , اللهم محرك الحركات ومبدىء نهاية الغايات , ومخرج ينابيع تفريع قضبان النبات , يا من شق صم جلاميد الصخور الراسيات , وأنبع منها ماء معينا حياة للمخلوقات , فأحيا منها الحيوان والنبات , وعلم ما اختلج في سر أفكارهم , من نطق اشارات خفيات , لغات النمل السارحات , يا من سبحت وهللت وقدست وكبرت وسجدت ومجدت لجلال جمال أقوال عظيم جبروت ملكوت سلطنته ملائكة السبع السماوات , يا من دارت فأضاءت وأنارت لدوام ديموميته النجوم الزاهرات , وأحصى عدد الاحياء والاموات ,( وتطلب حاجتك ), وصلى الله على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين.
ونسألكم الدعـــــــــــــــــــــــــــاء

خالص الدعاء

2 mars 2010 at 2 h 49 min

Articles précédents


Archives

Archives

octobre 2018
L M M J V S D
« Mai    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  

Blog Stats

  • 146 628 hits

Entrer votre adresse e-mail pour vous inscrire a ce blog et recevoir les notifications des nouveaux articles par e-mail.

Rejoignez 31 autres abonnés

Principaux clics

  • Aucun