Archive for 8 mars 2010

اسماء علماء و شخصيات تشيعوا

إن قصة الانتقال في العصر الحاضر من السنة إلى الشيعة زادتني حيرة وتأملا وتفكرا في هذا المجال العقائدي، فصرت أتساءل مع نفسي ما هذا الانتقال الضخم ؟ والتحول الهائل ؟ من التسنن إلى التشيع، من علماء أهل السنة ومثقفيهم ولم أجد العكس.. ! ! لماذا.. ؟ ! !

فقلت لو لم تكن الأدلة مقنعة لما انتقل هؤلاء بهذه الكثرة وتركوا التسنن وأصبحوا شيعة والكل كتبوا تجربتهم في هذا المجال سأذكر قسما من هؤلاء الذين انتقلوا من مذهب السنة إلى مذهب الشيعة .

1. الشيخ الحلبي الذي تخرج من الأزهر الشريف وأصبح قاضيا للقضاة في حلب وهو ( الشيخ محمد مرعي الأمين الأنطاكي ) الذي ألف كتاب ( لماذا اخترت مذهب الشيعة مذهب أهل البيت عليهم السلام. وأخوه الشيخ ( أحمد مرعي الأمين الأنطاكي الذي ألف كتاب ( في طريقي إلى التشيع ).

2. الدكتور التونسي ( محمد التيجاني السماوي ) الذي ألف ستة كتب في هذا المجال منها ( ثم اهتديت، لأكون مع الصادقين، فاسألوا أهل الذكر، الشيعة هم أهل السنة، إعرف الحق، كل الحلول عند آل الرسول ).

3. المحامي الأردني، ( أحمد حسين يعقوب ) الذي ألف عدة كتب في هذا المجال ( مرتكزات الفكر الشيعي، نظرية عدالة الصحابة، المواجهة مع رسول الله صلى الله عليه وآله )، وله كتب أخرى.

4. ( أسعد وحيد القاسم )، فلسطين، لديه شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية، والماجستير في إدارة الإنشاءات، كان على مذهب أهل السنة، وتشيع وألف كتاب ( حقيقة الشيعة الإمامية الاثني عشرية ) مطبوع وذكر قصة تشيعه.

5. ( صالح الورداني )، كاتب مصري، كان على مذهب أهل السنة فاستبصر وتشيع وله عدة مؤلفات مطبوعة، منها : ( الخدعة، رحلتي من السنة إلى الشيعة ). ( أهل السنة، شعب الله المختار ). ( عقائد السنة، وعقائد الشيعة ). ( زواج المتعة حلال عند أهل السنة ). ( دراسة في فساد عقائد أهل السنة ).

6. ( إدريس الحسيني )، كان على مذهب أهل السنة فتشيع، له عدة مؤلفات مطبوعة منها : ( لقد شيعني الحسين ) أو الانتقال الصعب في المذهب والمعتقد.

7. ( الشيخ معتصم سيد أحمد )، من السودان ألف كتاب في هذا المجال ( الحقيقة الضائعة )، رحلتي نحو مذهب آل البيت ) مطبوع.

8 – الشيخ الأردني ( مروان خليفات )، الذي تخرج من كلية الشريعة الإسلامية، جامعة اليرموك وألف كتاب في هذا المجال ( وركبت السفينة ) مطبوع.

9. السيد ( محمد الكثيري )، من المغرب العربي وقد ألف كتابا في ذلك هو ( السلفية بين أهل السنة والإمامية ).

10. الأستاذ ( سعيد أيوب المصري )، صاحب كتاب ( معالم الفتن ) والذي يقع في مجلدين كبيرين وهو من الكتب التي تعالج موضوع الخلافة بأدلة قوية وباع طويل وثقافة عالية. وله كتاب أيضا ( عقيدة المسيح الدجال في الأديان )، وكتاب ( الانحرافات الكبرى القرى الظالمة في القرآن ).

11. الأستاذ ( عثمان جاسم مرعي المصري )، صاحب كتاب ( الشيعة في مصر )، وهو من الكتب التاريخية والإحصائية المفيدة والنافعة.

12. الأستاذ المهندس ( محمد عبد الحفيظ المصري )، صاحب كتاب ( لماذا أنا جعفري ).

13. الأستاذ ( موسى صالح الفلكي )، صاحب كتاب خواطر ومشاهدات حيدرية وقد طبع هذا الكتاب في القاهرة وقدم له العلامة الفاضل السيد حسين الضرغامي عالم الشيعة المعروف في القاهرة اليوم وهو من العلماء المتشيعين أيضا.

14. الأستاذ ( صائب عبد الحميد ) وهو من مدينة عانة في العراق وقد انتمى إلى مذهب الشيعة الإمامية وله عدة كتب مطبوعة منها : ( منهج في الانتماء المذهبي، حوار في العمق من أجل التقريب الحقيقي، ابن تيمية وغيره ).. .

15. الأستاذ ( عبد المجيد تراب زمزمي ) وهو أستاذ رياضيات في سويسرا ومتخصص في علوم التنمية ( جامعة جنيف ). وأصله من تونس ومقيم حاليا في سويسرا وله كتاب مطبوع وهو ( الحرب العراقية الإيرانية – الإسلام والقوميات، قدم له المفكر الفرنسي المسلم روجيه غارودي ).

16. العلامة السيد ( حسين الضرغامي ) الحاصل على شهادة العالمية من الأزهر والذي انتمى إلى مدرسة أهل البيت عليهم السلام على يد المرحوم السيد الخوئي ( قدس سره ) في جامعة النجف الدينية ومنها رجع إلى القاهرة ليمارس نشاطه الديني هناك.

17. الدكتور ( زهير غزاوي ) وهو من فلسطين صاحب كتاب ( المؤسسات الدينية والقضية الفلسطينية ) ابن باز مثالا وله مقالات علمية نقدية هادفة.

18. الأستاذ القدير ( فهمي هويدي ) الكاتب المصري الشهير صاحب كتاب ( إيران من الداخل ) وغيره من المقالات والكتب الجيدة.

19. المرحوم الشهيد الدكتور فتحي عبد العزيز الشقاقي ( رحمه الله ) الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والذي كان يشرف على مجلة المختار الإسلامي الصادرة في القاهرة في أصعب الظروف وهو معروف باعتداله واستقامته وقد قال مرارا عديدة لقد تربينا على كتب الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) يوم كنا في فلسطين المحتلة في السبعينات، وفكر الإمام الخميني ( قدس سره ).

20. المرحوم الدكتور ( حليم صديقي ) وهو من الباكستان، وكان يرأس البرلمان

الإسلامي في بريطانيا وكان ( رحمه الله ) كثير الانفتاح على الشيعة وأفكارهم ويمتاز بالاعتدال والنضج في الأفكار.

21. الأستاذ المرحوم ( فتحي رضوان ) رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان وقد كتب كثيرا في الصحف المصرية أيام الحرب بين العراق وإيران ودعا التيار المتطرف من الكتاب إلى الاعتدال وعدم الانجرار وراء الأهواء والدولار وطالب شيخ الأزهر أن يزور إيران ليعرف الحقائق عن كثب فإن السياسة زورت الحقائق.

22. الأستاذ ( محمد حسن محمد العباسي )، صاحب كتاب البعد الدولي لاغتيال الإمام باقر الصدر – قصة الصراع بين الإسلام والاستكبار – المطبوع بالقاهرة عن دار الفتح الإسلامي سنة 1986. وقد نشرته دار البداية للنشر والتوزيع بالقاهرة – ومؤلف الكتاب من مواليد دمياط في جمهورية مصر العربية وهو ليسانس آداب قسم اللغات الشرقية وله كتاب آخر هو ( الإجابات المعمقة لوئد الفتنة بين الشيعة والسنة ).

23. الأستاذ الدكتور ( فهمي الشناوي )، وهو من الرموز الإسلامية العاملة في القاهرة.

24. الدكتور ( محمد ميشال غريب )، الذي كان مسيحيا مارونيا ثم اعتنق الدين الإسلامي على مذهب أهل السنة سنة 1978 وهو يناصر الشيعة ورموزهم وقد كتب عن ذلك في كتابه ( إسلامي العقلاني ) المطبوع في بيروت عام 1992 وذكر أنه تربى على نهج البلاغة.

25. ( الدمرداش العقالي المصري )، القاضي والمستشار في مصر الذي هو من دعاة التشيع في القاهرة حاليا.

26. ( السيدة صافيناز كاظم )، الكاتبة المثقفة المعروفة في الأوساط المصرية والعربية بقلمها الإسلامي المسؤول وأفكارها النيرة.

27. الأستاذ الشيخ محمد عصمت بكر المصري صاحب كتاب ( عبد الله بن عمر بين السياسة والدين ) المطبوع في بيروت سنة 1993، وعلم أصول الدعوة إلى الله.

28. سماحة العالم والخطيب والمناظر السيد علي البدري، له خدمة واسعة في نشر مذهب أهل البيت ( ع ) بعد أن تشيع فطاف العالم وهو يعقد المناظرات المتعددة وقد ضمنها كتابا ضخما في طريقه إلى المطبعة تحت عنوان ( أحسن المواهب في حقائق المذاهب ).

29. الكاتب السوداني الأستاذ عبد المنعم محمد الحسن وله كتاب ( بنور فاطمة اهتديت ).

30. الشيخ محمود أبو رية، عالم أزهري وكاتب مصري له كثير من الكتب والإبداعات من بينها ( أضواء على السنة المحمدية ) وكتاب ( أبو هريرة شيخ المضيرة ).

31. الشيخ عبد الله ناصر من كينيا، تشيع بعد أن كان من كبار مشايخ الوهابية وله كتب عديدة في هذا المجال : ( الشيعة والقرآن )، ( الشيعة والحديث )، ( الشيعة والصحابة )، ( الشيعة والتقية )، ( الشيعة والإمامة ).

32. الشيخ سليم البشري، وهو من علماء أهل السنة والجماعة، قد تزعم مشيخة الأزهر الشريف مرتين في حياته، وقد جرت بينه وبين العالم الشيعي السيد عبد الحسين شرف الدين حوارات متعددة جمعت في كتاب يسمى ( المراجعات ) وقد أسفر هذا الحوار عن تشيع الشيخ سليم البشري فقد صرح في أول محاورة أنه غير متعصب بقوله : ( إنما أنا نشاد ضالة، وبحاث عن حقيقة، فإن تبين الحق، فإن الحق أحق أن يتبع، وإلا فأنا كما قال القائل : نحن بما عندنا وأنت بما عندك راض والرأي مختلف. وبعد الحوار قال : صرح الحق عن محضه، وبان الصبح لذي عينين، والحمد لله على هدايته لدينه والتوفيق لما دعا إليه من سبيله ).

33. المحدث الجليل أبو النفر محمد بن مسعود بن عياش المعروف بالعياشي، كان من كبار علماء السنة قبل تشيعه وهو يعد من كبار علماء الشيعة الإمامية له تفسيره المأثور ( تفسير العياشي ).

وأما في سوريا : 34. الأستاذ السيد ( حسين الرجا )، من دير الزور ( قرية حطلة ) والذي ألف كتابا في هذا المجال ( دفاع من وحي الشريعة ضمن دائرة السنة والشيعة ) والمطبوع في بيروت ( مؤسسة السيدة زينب الخيرية ) عام 1999.

35. الأستاذ السيد ( عبد المحسن العبد الله السراوي )، من محافظة الحسكة في سوريا رئيس ديوان مديرية أوقاف محافظة الحسكة سابقا وهو الآن يواصل دراسته الحوزوية في منطقة السيدة زينب عليها السلام بدمشق له كتاب فقهي جليل هو ( القطوف الدانية في المسائل الثمانية )، مطبوع. وغيره من الكتب العلمية المفيدة.

36. الأستاذ ( ياسين المعيوف البدراني )، من محافظة دير الزور السورية على شاطئ الفرات صاحب كتاب ( يا ليت قومي يعلمون ) المطبوع في لبنان عن مؤسسة العارف.

وينقل لنا العلامة الفاضل والسيد العامل عامر الحلو في كتابه القيم ( وقفة مع كتاب حول الشيعة وما يعتقدون ) عندما التقيته في عام 1998 عندما علم أني من الباحثين عن الحقيقة قدم لي هذا الكتاب هدية حيث قرأت عنوانا فيه ( ظاهرة تشيع بعض العلماء والمثقفين ) حيث كتب فيه عن بعض المتشيعين الذين التقى بهم وحاورهم وسألهم لماذا هذا الانتقال فكان منهم :

1. الأستاذ ( إبراهيم كرام وهو شاب فلسطيني من بيت لحم مهد السيد المسيح عيسى بن مريم عليهما السلام ويقول السيد عامر : وقد التقيته في أحد المجالس في فيينا بالنمسا سنة 1991 وكان يدرس الطب في الجامعة هناك وحدثني أنه تعرض

لمشاكل نفسية كثيرة وحاول أن ينتحر نظرا لظروف الغربة الخانقة والمشاكل النفسية المتراكمة وأنه قرر أن يرمي نفسه من نافذة الغرفة في الطابق الثالث ولما فتح النافذة رن جرس الهاتف فورا ولما هم أن يرفع سماعة الهاتف رأى في عالم الشهود

رجلا جميلا أبيضا يرتدي ملابس بيضاء احتضنه قائلا ( لا تخاف دركا ولا تخشى ). فقال له من أنت ؟ قال : أنا علي بن أبي طالب فارتعدت فرائصه وأخذ بعد ذلك يبحث ويقرأ وقد قرأ كتب الشهيد السيد محمد حسين البهشتي ( رحمه الله )

باللغة الألمانية ثم انتمى إلى مذهب أهل البيت عليهم السلام ولا يزال مقيما في النمسا.

2. الأستاذ محمد لانسة : وهو شاب نمساوي يعمل مدرسا في المدارس الحكومية في فينيا وقد اعتنق الإسلام وتشيع لأهل البيت عليهم السلام هو وزوجته وقد ارتدت الحجاب الإسلامي الكامل ونظرا لذلك خيرت بين الوظيفة والحجاب، فاختارت الحجاب وفصلت من الوظيفة وقد سمى أولاده عليا وزينب وهكذا وحج مع زوجته وأطفاله عام 1992 وفق المذهب الشيعي وأسس مع جماعة من الشيعة النمساويين مركز ( صدى النهضة الإسلامية في فينا ) ويقع في المنطقة ( 20 ) من فينا وبلغ

عدد المتشيعين لحد الآن أكثر من ثلاثين رجلا وامرأة منهم. الأستاذ محمد علي هوفمان. والأستاذ أنس وكلهم من النمساويين وقد التقيت بهؤلاء أكثر من مرة وسألت الأستاذ محمد لانسة عن السبب في اعتناقه للإسلام وعلى مذهب آل البيت عليهم

السلام فقال إن السبب المباشر يعود إلى تأثرنا الشديد بالإمام الخميني رضوان الله عليه هذا الشيخ الكبير الذي استطاع أن يقلب نظام الشاه ويقيم حكما إسلاميا في مثل هذا العصر.

3. الأستاذ الدكتور محمد المغلي وهو ابن عم المفكر الجزائري المعروف ( مالك بن نبي ( رحمه الله ) صاحب كتاب الظاهرة القرآنية وغيره. وهو أستاذ علم الاجتماع في جامعة بروكسل في بلجيكا نقلا عن السيد عامر الحلو وقد التقيته في أحد المؤتمرات الإسلامية وحل ضيفا عندي في داري بدمشق ثلاثة أيام وذلك عام 1982 وقد أخبرني أنه تشيع لأهل البيت عليهم السلام وأنه على مذهب الشيعة الإمامية ولما سألته عن الأسباب التي دعته لذلك ذكر لي سببين هما : تأثره بالإمام الخميني ( قدس سره ) وبأفكاره الثورية وبثورته الإسلامية التي أطاحت بالنظام السابق وأقامت على أنقاضه حكما إسلاميا.

تأثره البالغ بالأدعية المأثورة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام وضرب لي أمثلة على ذلك. مثل دعاء كميل، ودعاء الافتتاح الذي يقرأ في كل ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك، ودعاء الصباح للإمام علي عليه السلام وأدعية الإمام زين العابدين في الصحيفة السجادية وغيرها من الأدعية التي لا مثيل لها عند المذاهب الإسلامية الأخرى.

4. الأستاذ الدكتور عبد الكريم باسيل وهو من باريس في فرنسا وقد التقيته في أحد المؤتمرات الإسلامية عام 1981 وهو من الذين أسلموا وتركوا المسيحية وانتمى إلى مذهب آل البيت عليهم السلام وحدثني وقد تولى ترجمة حديثه شاب تونسي كان معنا أنه ومجموعة من الشيعة الباريسيين يحيون كل سنة ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام ويقرأون قصة استشهاده باللغة الفرنسية وحدثني أنه ترجم كتاب تحرير الوسيلة في الفقه للإمام الخميني إلى اللغة الفرنسية ليعملوا بأحكامها الشرعية لأنهم مقلدون للإمام ( رحمه الله تعالى ).

5. الأستاذ الدكتور عبد الحليم هربرت الأستاذ في جامعة ليون في فرنسا وقد التقيته أيضا في أحد المؤتمرات الإسلامية عام 1982 وحدثني عن اعتناقه الدين الإسلامي الحنيف على مذهب الشيعة الإمامية وأن زوجته وأولاده قاطعوه لاعتناقه الإسلام وأنه لقي بعض المتاعب والمشاكل العائلية ولكنه

قابلها بصبر وثبات وحدثني عن مشاعره حينما يزور مراقد أهل البيت عليهم السلام وكيف يشعر بالخشوع والانجذاب إلى تلك الذوات المقدسة والأرواح الطاهرة.

6. الأستاذ محمد الفاتح ضياء الدين العابد المالكي وهو من السودان وقد انتقل من التسنن إلى التشيع وصار شيعيا إماميا نقلا عن السيد عامر قائلا : وقد التقيته مرتين في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة سنة 1994 – 1995 وكان

يحضر مجالسنا هناك في شهر رمضان المبارك وقد طلبت منه أن يكتب لنا شيئا من تجربته والسبب في انتمائه لمذهب أهل البيت عليهم السلام فكتب لنا مقالة مطولة نقتبس منها الأمور المهمة التالية : إن جدته لأمه كانت تأمره بالصلاة الكاملة على محمد وآل محمد وكانت تحب آل البيت خصوصا السيدة فاطمة والإمام الحسن والإمام الحسين وهي كما أراها من أهل السنة والجماعة كما يقول. أستاذه في المدرسة في حصة التربية الدينية قال في الدرس بينما كان الإمام علي يغسل جثمان النبي صلى الله عليه وآله لم ينتظر الصحابة عودته فعقدوا الخلافة في سقيفة بني ساعدة ولم يعطوه حقه في الانتخاب وتمت البيعة والخلافة وقد أثار هذا الأمر في نفسه الشعور بمظلومية الإمام علي عليه السلام فتعاطفت مع الإمام علي عليه السلام.

إن جده الفقيه المالكي خطيب الجمعة وإمامها وقاضي المحكمة كان ممن يحبون النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته ويفضلهم على الصحابة وقد ترك ذلك أثرا في نفسه. كنت في يوم من الأيام أتصفح مجلة دينية تصدر في أبو ظبي اسمها منار الإسلام فوجدت هجوما على الدكتور طه حسين الكاتب المصري المعروف لأنه قال : إن الدين الإسلامي لا يصلح للحكم أبدا لماذا ؟ لأنه إن كان يصلح للحكم لحكمت به الدول العربية والإسلامية وإن كان يصلح للحكم فالشيعة على حق وذلك في امتداد

الإمامة والوصاية حتى ولاية الفقيه أي أفقه الناس وأعلمهم وهو الحاكم الشرعي عندهم. إن هذا القول مر عليه ملايين القراء المسلمين وغيرهم مرور الكرام وبالنسبة لي كان الحلقة المفقودة، وكانت ثورة سيدي الإمام الخميني في أوجها وتجلت العناية

الإلهية بالحفظ في المعجزة الكاملة التي كانت دليلا قويا والتي حدثت في منطقة طبس في الطائرات الأمريكية التي احترقت وخربت ثم أكتشف الأمر بعد ذلك. التقى بمكان عمله بشاب من الشيعة زوده بكتب عديدة وقرأها ثم أعلن بعد ذلك تشيعه وتمسكه بمذهب أهل البيت عليهم السلام.

7. المحامي السوداني : عبد المنعم حسن الذي ألف كتاب ( بنور فاطمة اهتديت ) مطبوع دار المعروف.

ومن سوريا أيضا : 8. الشيخ عامر الحطيطة – دير الزور – البو كمال – قرية أبو حمام – مواليد 1965 درس في معهد الشيخ الخزنوي ( القامشلي، تل معروف ) لمدة عشر سنوات. وحصل على دراسة المعهد من الشيخ الخزنوي.

وحصل على شهادة المعهد مرة أخرى من معهد الحسكة للدكتور إبراهيم محمد حسن.

ومنها انتقل لإكمال الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر. ( كلية الشريعة الإسلامية، وأنهى الدراسة الجامعية عام 1994 )

ومنها حصل على الدبلوم في الدراسات العليا ومنها ناقش أطروحته الماجستير تخصص ( فقه مقارن ). وعنوان الأطروحة للماجستير ( الفقه المقارن للمذاهب الإسلامية هاك الدليل وهات البديل على المذاهب الأربعة ).

ومنها من جامعة كراتشي ( الباكستان ). والآن يحضر للدكتوراه وعنوان إطروحته ( الفقه المقارن على المذاهب الخمس ) التقيت به العام الماضي في منزلي حيث زارني يناقش في بعض القضايا التي ألفت كتابا حولها وهو كتاب ( حوار ومناقشة كتاب عائشة أم المؤمنين ) في الرد على الدكتور البوطي.

وتجاذبنا أطراف الحديث وقلت له متى أعلنت عن تشيعك واتباعك طريق أهل البيت عليهم السلام فأخبرني بأسباب تشيعه.. وهي :

1 – قراءته لكتاب المراجعات في الأزهر.

2 – قراءته لكتاب معالم المدرستين للسيد مرتضى العسكري. وكتاب الغدير ( وبالخصوص البحث المفصل عن حديث العشرة المبشرة بالجنة ).

هذه الأسباب والدواعي التي جعلتني أعلن عن تشيعي ومن خلال قراءتي لكتاب حضرتكم ( الرد على البوطي ) بأدلته الدامغة من البخاري وسألته أيضا هل هناك أحد من العلماء السوريين الذين درسوا بالأزهر معكم أحد أعلن عن تشيعه ؟

فأخبرني نعم. ومنهم :

1. الشيخ محمد الجنيد ( كردي من قرى عامودة وهو الآن يحضر لإطروحة الماجستير في الباكستان ( أعلن عن تشيعه).

2. الشيخ حسن عثمان ( من ريف القامشلي ) أعلن عن تشيعه.

3. الشيخ حمود الحسن الصالح – من منطقة أبو كمال ( حائز على شهادة الدبلوم للدراسات العليا ) وهو الآن يحضر لإطروحة الماجستير اختصاص ( أصول الفقه ) أعلن عن تشيعه.

4. الشيخ أحمد الكرمان عين العرب ( شريعة وقانون ) وهو الآن يدرس في قسم الدبلوم ( دراسات عليا ) أعلن عن تشيعه. ( ولدي كتاب مخصص في هذا المجال فقط عن العلماء والمثقفين ) الذين أعلنوا عن انتمائهم لمذهب أهل البيت عليهم السلام وأسباب انتمائهم.

5. العلامة الكبير الشيخ محمد سعيد العرفي – دير الزور – كان عضوا لمجمع اللغة العربية في دمشق وله مؤلفات في هذا الخصوص.

6. القاضي حيدر العرفي الابن الأكبر لسماحة العلامة الشيخ العرفي وهؤلاء من أقطاب التشيع في دير الزور.

7. وهناك شيخ توفى من عامودة إمام مسجد هناك. وله كتاب حول التشيع.

8. الشيخ حسين الحاضر من قرية ( حطلة ) دير الزور أعلن عن تشيعه.

وهناك الكثير ونكتفي بهذا القدر نموذجا وحجة وبرهانا.[/COLOR]

[COLOR= »DarkGreen »]إن قصة الانتقال في العصر الحاضر من السنة إلى الشيعة زادتني حيرة وتأملا وتفكرا في هذا المجال العقائدي، فصرت أتساءل مع نفسي ما هذا الانتقال الضخم ؟ والتحول الهائل ؟ من التسنن إلى التشيع، من علماء أهل السنة ومثقفيهم ولم أجد العكس.. ! ! لماذا.. ؟ ! ! فقلت لو لم تكن الأدلة مقنعة لما انتقل هؤلاء بهذه الكثرة وتركوا التسنن وأصبحوا شيعة والكل كتبوا تجربتهم في هذا المجال سأذكر قسما من هؤلاء الذين انتقلوا من مذهب السنة إلى مذهب الشيعة . 1. الشيخ الحلبي الذي تخرج من الأزهر الشريف وأصبح قاضيا للقضاة في حلب وهو ( الشيخ محمد مرعي الأمين الأنطاكي ) الذي ألف كتاب ( لماذا اخترت مذهب الشيعة مذهب أهل البيت عليهم السلام. وأخوه الشيخ ( أحمد مرعي الأمين الأنطاكي الذي ألف كتاب ( في طريقي إلى التشيع ). 2. الدكتور التونسي ( محمد التيجاني السماوي ) الذي ألف ستة كتب في هذا المجال منها ( ثم اهتديت، لأكون مع الصادقين، فاسألوا أهل الذكر، الشيعة هم أهل السنة، إعرف الحق، كل الحلول عند آل الرسول ). 3. المحامي الأردني، ( أحمد حسين يعقوب ) الذي ألف عدة كتب في هذا المجال ( مرتكزات الفكر الشيعي، نظرية عدالة الصحابة، المواجهة مع رسول الله صلى الله عليه وآله )، وله كتب أخرى. 4. ( أسعد وحيد القاسم )، فلسطين، لديه شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية، والماجستير في إدارة الإنشاءات، كان على مذهب أهل السنة، وتشيع وألف كتاب ( حقيقة الشيعة الإمامية الاثني عشرية ) مطبوع وذكر قصة تشيعه. 5. ( صالح الورداني )، كاتب مصري، كان على مذهب أهل السنة فاستبصر وتشيع وله عدة مؤلفات مطبوعة، منها : ( الخدعة، رحلتي من السنة إلى الشيعة ). ( أهل السنة، شعب الله المختار ). ( عقائد السنة، وعقائد الشيعة ). ( زواج المتعة حلال عند أهل السنة ). ( دراسة في فساد عقائد أهل السنة ). 6. ( إدريس الحسيني )، كان على مذهب أهل السنة فتشيع، له عدة مؤلفات مطبوعة منها : ( لقد شيعني الحسين ) أو الانتقال الصعب في المذهب والمعتقد. 7. ( الشيخ معتصم سيد أحمد )، من السودان ألف كتاب في هذا المجال ( الحقيقة الضائعة )، رحلتي نحو مذهب آل البيت ) مطبوع. 8 – الشيخ الأردني ( مروان خليفات )، الذي تخرج من كلية الشريعة الإسلامية، جامعة اليرموك وألف كتاب في هذا المجال ( وركبت السفينة ) مطبوع. 9. السيد ( محمد الكثيري )، من المغرب العربي وقد ألف كتابا في ذلك هو ( السلفية بين أهل السنة والإمامية ). 10. الأستاذ ( سعيد أيوب المصري )، صاحب كتاب ( معالم الفتن ) والذي يقع في مجلدين كبيرين وهو من الكتب التي تعالج موضوع الخلافة بأدلة قوية وباع طويل وثقافة عالية. وله كتاب أيضا ( عقيدة المسيح الدجال في الأديان )، وكتاب ( الانحرافات الكبرى القرى الظالمة في القرآن ). 11. الأستاذ ( عثمان جاسم مرعي المصري )، صاحب كتاب ( الشيعة في مصر )، وهو من الكتب التاريخية والإحصائية المفيدة والنافعة. 12. الأستاذ المهندس ( محمد عبد الحفيظ المصري )، صاحب كتاب ( لماذا أنا جعفري ). 13. الأستاذ ( موسى صالح الفلكي )، صاحب كتاب خواطر ومشاهدات حيدرية وقد طبع هذا الكتاب في القاهرة وقدم له العلامة الفاضل السيد حسين الضرغامي عالم الشيعة المعروف في القاهرة اليوم وهو من العلماء المتشيعين أيضا. 14. الأستاذ ( صائب عبد الحميد ) وهو من مدينة عانة في العراق وقد انتمى إلى مذهب الشيعة الإمامية وله عدة كتب مطبوعة منها : ( منهج في الانتماء المذهبي، حوار في العمق من أجل التقريب الحقيقي، ابن تيمية وغيره ).. .

15. الأستاذ ( عبد المجيد تراب زمزمي ) وهو أستاذ رياضيات في سويسرا ومتخصص في علوم التنمية ( جامعة جنيف ). وأصله من تونس ومقيم حاليا في سويسرا وله كتاب مطبوع وهو ( الحرب العراقية الإيرانية – الإسلام والقوميات، قدم له المفكر الفرنسي المسلم روجيه غارودي ). 16. العلامة السيد ( حسين الضرغامي ) الحاصل على شهادة العالمية من الأزهر والذي انتمى إلى مدرسة أهل البيت عليهم السلام على يد المرحوم السيد الخوئي ( قدس سره ) في جامعة النجف الدينية ومنها رجع إلى القاهرة ليمارس نشاطه الديني هناك. 17. الدكتور ( زهير غزاوي ) وهو من فلسطين صاحب كتاب ( المؤسسات الدينية والقضية الفلسطينية ) ابن باز مثالا وله مقالات علمية نقدية هادفة. 18. الأستاذ القدير ( فهمي هويدي ) الكاتب المصري الشهير صاحب كتاب ( إيران من الداخل ) وغيره من المقالات والكتب الجيدة. 19. المرحوم الشهيد الدكتور فتحي عبد العزيز الشقاقي ( رحمه الله ) الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والذي كان يشرف على مجلة المختار الإسلامي الصادرة في القاهرة في أصعب الظروف وهو معروف باعتداله واستقامته وقد قال مرارا عديدة لقد تربينا على كتب الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) يوم كنا في فلسطين المحتلة في السبعينات، وفكر الإمام الخميني ( قدس سره ). 20. المرحوم الدكتور ( حليم صديقي ) وهو من الباكستان، وكان يرأس البرلمان الإسلامي في بريطانيا وكان ( رحمه الله ) كثير الانفتاح على الشيعة وأفكارهم ويمتاز بالاعتدال والنضج في الأفكار. 21. الأستاذ المرحوم ( فتحي رضوان ) رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان وقد كتب كثيرا في الصحف المصرية أيام الحرب بين العراق وإيران ودعا التيار المتطرف من الكتاب إلى الاعتدال وعدم الانجرار وراء الأهواء والدولار وطالب شيخ الأزهر أن يزور إيران ليعرف الحقائق عن كثب فإن السياسة زورت الحقائق. 22. الأستاذ ( محمد حسن محمد العباسي )، صاحب كتاب البعد الدولي لاغتيال الإمام باقر الصدر – قصة الصراع بين الإسلام والاستكبار – المطبوع بالقاهرة عن دار الفتح الإسلامي سنة 1986. وقد نشرته دار البداية للنشر والتوزيع بالقاهرة – ومؤلف الكتاب من مواليد دمياط في جمهورية مصر العربية وهو ليسانس آداب قسم اللغات الشرقية وله كتاب آخر هو ( الإجابات المعمقة لوئد الفتنة بين الشيعة والسنة ). 23. الأستاذ الدكتور ( فهمي الشناوي )، وهو من الرموز الإسلامية العاملة في القاهرة. 24. الدكتور ( محمد ميشال غريب )، الذي كان مسيحيا مارونيا ثم اعتنق الدين الإسلامي على مذهب أهل السنة سنة 1978 وهو يناصر الشيعة ورموزهم وقد كتب عن ذلك في كتابه ( إسلامي العقلاني ) المطبوع في بيروت عام 1992 وذكر أنه تربى على نهج البلاغة. 25. ( الدمرداش العقالي المصري )، القاضي والمستشار في مصر الذي هو من دعاة التشيع في القاهرة حاليا. 26. ( السيدة صافيناز كاظم )، الكاتبة المثقفة المعروفة في الأوساط المصرية والعربية بقلمها الإسلامي المسؤول وأفكارها النيرة. 27. الأستاذ الشيخ محمد عصمت بكر المصري صاحب كتاب ( عبد الله بن عمر بين السياسة والدين ) المطبوع في بيروت سنة 1993، وعلم أصول الدعوة إلى الله. 28. سماحة العالم والخطيب والمناظر السيد علي البدري، له خدمة واسعة في نشر مذهب أهل البيت ( ع ) بعد أن تشيع فطاف العالم وهو يعقد المناظرات المتعددة وقد ضمنها كتابا ضخما في طريقه إلى المطبعة تحت عنوان ( أحسن المواهب في حقائق المذاهب ). 29. الكاتب السوداني الأستاذ عبد المنعم محمد الحسن وله كتاب ( بنور فاطمة اهتديت ). 30. الشيخ محمود أبو رية، عالم أزهري وكاتب مصري له كثير من الكتب والإبداعات من بينها ( أضواء على السنة المحمدية ) وكتاب ( أبو هريرة شيخ المضيرة ). 31. الشيخ عبد الله ناصر من كينيا، تشيع بعد أن كان من كبار مشايخ الوهابية وله كتب عديدة في هذا المجال : ( الشيعة والقرآن )، ( الشيعة والحديث )، ( الشيعة والصحابة )، ( الشيعة والتقية )، ( الشيعة والإمامة ). 32. الشيخ سليم البشري، وهو من علماء أهل السنة والجماعة، قد تزعم مشيخة الأزهر الشريف مرتين في حياته، وقد جرت بينه وبين العالم الشيعي السيد عبد الحسين شرف الدين حوارات متعددة جمعت في كتاب يسمى ( المراجعات ) وقد أسفر هذا الحوار عن تشيع الشيخ سليم البشري فقد صرح في أول محاورة أنه غير متعصب بقوله : ( إنما أنا نشاد ضالة، وبحاث عن حقيقة، فإن تبين الحق، فإن الحق أحق أن يتبع، وإلا فأنا كما قال القائل : نحن بما عندنا وأنت بما عندك راض والرأي مختلف. وبعد الحوار قال : صرح الحق عن محضه، وبان الصبح لذي عينين، والحمد لله على هدايته لدينه والتوفيق لما دعا إليه من سبيله ). 33. المحدث الجليل أبو النفر محمد بن مسعود بن عياش المعروف بالعياشي، كان من كبار علماء السنة قبل تشيعه وهو يعد من كبار علماء الشيعة الإمامية له تفسيره المأثور ( تفسير العياشي ). وأما في سوريا : 34. الأستاذ السيد ( حسين الرجا )، من دير الزور ( قرية حطلة ) والذي ألف كتابا في هذا المجال ( دفاع من وحي الشريعة ضمن دائرة السنة والشيعة ) والمطبوع في بيروت ( مؤسسة السيدة زينب الخيرية ) عام 1999. 35. الأستاذ السيد ( عبد المحسن العبد الله السراوي )، من محافظة الحسكة في سوريا رئيس ديوان مديرية أوقاف محافظة الحسكة سابقا وهو الآن يواصل دراسته الحوزوية في منطقة السيدة زينب عليها السلام بدمشق له كتاب فقهي جليل هو ( القطوف الدانية في المسائل الثمانية )، مطبوع. وغيره من الكتب العلمية المفيدة. 36. الأستاذ ( ياسين المعيوف البدراني )، من محافظة دير الزور السورية على شاطئ الفرات صاحب كتاب ( يا ليت قومي يعلمون ) المطبوع في لبنان عن مؤسسة العارف. وينقل لنا العلامة الفاضل والسيد العامل عامر الحلو في كتابه القيم ( وقفة مع كتاب حول الشيعة وما يعتقدون ) عندما التقيته في عام 1998 عندما علم أني من الباحثين عن الحقيقة قدم لي هذا الكتاب هدية حيث قرأت عنوانا فيه ( ظاهرة تشيع بعض العلماء والمثقفين ) حيث كتب فيه عن بعض المتشيعين الذين التقى بهم وحاورهم وسألهم لماذا هذا الانتقال فكان منهم : 1. الأستاذ ( إبراهيم كرام وهو شاب فلسطيني من بيت لحم مهد السيد المسيح عيسى بن مريم عليهما السلام ويقول السيد عامر : وقد التقيته في أحد المجالس في فيينا بالنمسا سنة 1991 وكان يدرس الطب في الجامعة هناك وحدثني أنه تعرض لمشاكل نفسية كثيرة وحاول أن ينتحر نظرا لظروف الغربة الخانقة والمشاكل النفسية المتراكمة وأنه قرر أن يرمي نفسه من نافذة الغرفة في الطابق الثالث ولما فتح النافذة رن جرس الهاتف فورا ولما هم أن يرفع سماعة الهاتف رأى في عالم الشهود رجلا جميلا أبيضا يرتدي ملابس بيضاء احتضنه قائلا ( لا تخاف دركا ولا تخشى ). فقال له من أنت ؟ قال : أنا علي بن أبي طالب فارتعدت فرائصه وأخذ بعد ذلك يبحث ويقرأ وقد قرأ كتب الشهيد السيد محمد حسين البهشتي ( رحمه الله ) باللغة الألمانية ثم انتمى إلى مذهب أهل البيت عليهم السلام ولا يزال مقيما في النمسا. 2. الأستاذ محمد لانسة : وهو شاب نمساوي يعمل مدرسا في المدارس الحكومية في فينيا وقد اعتنق الإسلام وتشيع لأهل البيت عليهم السلام هو وزوجته وقد ارتدت الحجاب الإسلامي الكامل ونظرا لذلك خيرت بين الوظيفة والحجاب، فاختارت الحجاب وفصلت من الوظيفة وقد سمى أولاده عليا وزينب وهكذا وحج مع زوجته وأطفاله عام 1992 وفق المذهب الشيعي وأسس مع جماعة من الشيعة النمساويين مركز ( صدى النهضة الإسلامية في فينا ) ويقع في المنطقة ( 20 ) من فينا وبلغ عدد المتشيعين لحد الآن أكثر من ثلاثين رجلا وامرأة منهم. الأستاذ محمد علي هوفمان. والأستاذ أنس وكلهم من النمساويين وقد التقيت بهؤلاء أكثر من مرة وسألت الأستاذ محمد لانسة عن السبب في اعتناقه للإسلام وعلى مذهب آل البيت عليهم السلام فقال إن السبب المباشر يعود إلى تأثرنا الشديد بالإمام الخميني رضوان الله عليه هذا الشيخ الكبير الذي استطاع أن يقلب نظام الشاه ويقيم حكما إسلاميا في مثل هذا العصر. 3. الأستاذ الدكتور محمد المغلي وهو ابن عم المفكر الجزائري المعروف ( مالك بن نبي ( رحمه الله ) صاحب كتاب الظاهرة القرآنية وغيره. وهو أستاذ علم الاجتماع في جامعة بروكسل في بلجيكا نقلا عن السيد عامر الحلو وقد التقيته في أحد المؤتمرات الإسلامية وحل ضيفا عندي في داري بدمشق ثلاثة أيام وذلك عام 1982 وقد أخبرني أنه تشيع لأهل البيت عليهم السلام وأنه على مذهب الشيعة الإمامية ولما سألته عن الأسباب التي دعته لذلك ذكر لي سببين هما : تأثره بالإمام الخميني ( قدس سره ) وبأفكاره الثورية وبثورته الإسلامية التي أطاحت بالنظام السابق وأقامت على أنقاضه حكما إسلاميا. تأثره البالغ بالأدعية المأثورة عن أئمة أهل البيت عليهم السلام وضرب لي أمثلة على ذلك. مثل دعاء كميل، ودعاء الافتتاح الذي يقرأ في كل ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك، ودعاء الصباح للإمام علي عليه السلام وأدعية الإمام زين العابدين في الصحيفة السجادية وغيرها من الأدعية التي لا مثيل لها عند المذاهب الإسلامية الأخرى. 4. الأستاذ الدكتور عبد الكريم باسيل وهو من باريس في فرنسا وقد التقيته في أحد المؤتمرات الإسلامية عام 1981 وهو من الذين أسلموا وتركوا المسيحية وانتمى إلى مذهب آل البيت عليهم السلام وحدثني وقد تولى ترجمة حديثه شاب تونسي كان معنا أنه ومجموعة من الشيعة الباريسيين يحيون كل سنة ذكرى عاشوراء الحسين عليه السلام ويقرأون قصة استشهاده باللغة الفرنسية وحدثني أنه ترجم كتاب تحرير الوسيلة في الفقه للإمام الخميني إلى اللغة الفرنسية ليعملوا بأحكامها الشرعية لأنهم مقلدون للإمام ( رحمه الله تعالى ). 5. الأستاذ الدكتور عبد الحليم هربرت الأستاذ في جامعة ليون في فرنسا وقد التقيته أيضا في أحد المؤتمرات الإسلامية عام 1982 وحدثني عن اعتناقه الدين الإسلامي الحنيف على مذهب الشيعة الإمامية وأن زوجته وأولاده قاطعوه لاعتناقه الإسلام وأنه لقي بعض المتاعب والمشاكل العائلية ولكنه قابلها بصبر وثبات وحدثني عن مشاعره حينما يزور مراقد أهل البيت عليهم السلام وكيف يشعر بالخشوع والانجذاب إلى تلك الذوات المقدسة والأرواح الطاهرة. 6. الأستاذ محمد الفاتح ضياء الدين العابد المالكي وهو من السودان وقد انتقل من التسنن إلى التشيع وصار شيعيا إماميا نقلا عن السيد عامر قائلا : وقد التقيته مرتين في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة سنة 1994 – 1995 وكان يحضر مجالسنا هناك في شهر رمضان المبارك وقد طلبت منه أن يكتب لنا شيئا من تجربته والسبب في انتمائه لمذهب أهل البيت عليهم السلام فكتب لنا مقالة مطولة نقتبس منها الأمور المهمة التالية : إن جدته لأمه كانت تأمره بالصلاة الكاملة على محمد وآل محمد وكانت تحب آل البيت خصوصا السيدة فاطمة والإمام الحسن والإمام الحسين وهي كما أراها من أهل السنة والجماعة كما يقول. أستاذه في المدرسة في حصة التربية الدينية قال في الدرس بينما كان الإمام علي يغسل جثمان النبي صلى الله عليه وآله لم ينتظر الصحابة عودته فعقدوا الخلافة في سقيفة بني ساعدة ولم يعطوه حقه في الانتخاب وتمت البيعة والخلافة وقد أثار هذا الأمر في نفسه الشعور بمظلومية الإمام علي عليه السلام فتعاطفت مع الإمام علي عليه السلام. إن جده الفقيه المالكي خطيب الجمعة وإمامها وقاضي المحكمة كان ممن يحبون النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته ويفضلهم على الصحابة وقد ترك ذلك أثرا في نفسه. كنت في يوم من الأيام أتصفح مجلة دينية تصدر في أبو ظبي اسمها منار الإسلام فوجدت هجوما على الدكتور طه حسين الكاتب المصري المعروف لأنه قال : إن الدين الإسلامي لا يصلح للحكم أبدا لماذا ؟ لأنه إن كان يصلح للحكم لحكمت به الدول العربية والإسلامية وإن كان يصلح للحكم فالشيعة على حق وذلك في امتداد الإمامة والوصاية حتى ولاية الفقيه أي أفقه الناس وأعلمهم وهو الحاكم الشرعي عندهم. إن هذا القول مر عليه ملايين القراء المسلمين وغيرهم مرور الكرام وبالنسبة لي كان الحلقة المفقودة، وكانت ثورة سيدي الإمام الخميني في أوجها وتجلت العناية الإلهية بالحفظ في المعجزة الكاملة التي كانت دليلا قويا والتي حدثت في منطقة طبس في الطائرات الأمريكية التي احترقت وخربت ثم أكتشف الأمر بعد ذلك. التقى بمكان عمله بشاب من الشيعة زوده بكتب عديدة وقرأها ثم أعلن بعد ذلك تشيعه وتمسكه بمذهب أهل البيت عليهم السلام. 7. المحامي السوداني : عبد المنعم حسن الذي ألف كتاب ( بنور فاطمة اهتديت ) مطبوع دار المعروف. ومن سوريا أيضا : 8. الشيخ عامر الحطيطة – دير الزور – البو كمال – قرية أبو حمام – مواليد 1965 درس في معهد الشيخ الخزنوي ( القامشلي، تل معروف ) لمدة عشر سنوات. وحصل على دراسة المعهد من الشيخ الخزنوي. وحصل على شهادة المعهد مرة أخرى من معهد الحسكة للدكتور إبراهيم محمد حسن. ومنها انتقل لإكمال الدراسات الإسلامية في جامعة الأزهر. ( كلية الشريعة الإسلامية، وأنهى الدراسة الجامعية عام 1994 ) ومنها حصل على الدبلوم في الدراسات العليا ومنها ناقش أطروحته الماجستير تخصص ( فقه مقارن ). وعنوان الأطروحة للماجستير ( الفقه المقارن للمذاهب الإسلامية هاك الدليل وهات البديل على المذاهب الأربعة ). ومنها من جامعة كراتشي ( الباكستان ). والآن يحضر للدكتوراه وعنوان إطروحته ( الفقه المقارن على المذاهب الخمس ) التقيت به العام الماضي في منزلي حيث زارني يناقش في بعض القضايا التي ألفت كتابا حولها وهو كتاب ( حوار ومناقشة كتاب عائشة أم المؤمنين ) في الرد على الدكتور البوطي. وتجاذبنا أطراف الحديث وقلت له متى أعلنت عن تشيعك واتباعك طريق أهل البيت عليهم السلام فأخبرني بأسباب تشيعه.. وهي : 1 – قراءته لكتاب المراجعات في الأزهر. 2 – قراءته لكتاب معالم المدرستين للسيد مرتضى العسكري. وكتاب الغدير ( وبالخصوص البحث المفصل عن حديث العشرة المبشرة بالجنة ). هذه الأسباب والدواعي التي جعلتني أعلن عن تشيعي ومن خلال قراءتي لكتاب حضرتكم ( الرد على البوطي ) بأدلته الدامغة من البخاري وسألته أيضا هل هناك أحد من العلماء السوريين الذين درسوا بالأزهر معكم أحد أعلن عن تشيعه ؟ فأخبرني نعم. ومنهم : 1. الشيخ محمد الجنيد ( كردي من قرى عامودة وهو الآن يحضر لإطروحة الماجستير في الباكستان ( أعلن عن تشيعه).

2. الشيخ حسن عثمان ( من ريف القامشلي ) أعلن عن تشيعه. 3. الشيخ حمود الحسن الصالح – من منطقة أبو كمال ( حائز على شهادة الدبلوم للدراسات العليا ) وهو الآن يحضر لإطروحة الماجستير اختصاص ( أصول الفقه ) أعلن عن تشيعه. 4. الشيخ أحمد الكرمان عين العرب ( شريعة وقانون ) وهو الآن يدرس في قسم الدبلوم ( دراسات عليا ) أعلن عن تشيعه. ( ولدي كتاب مخصص في هذا المجال فقط عن العلماء والمثقفين ) الذين أعلنوا عن انتمائهم لمذهب أهل البيت عليهم السلام وأسباب انتمائهم. 5. العلامة الكبير الشيخ محمد سعيد العرفي – دير الزور – كان عضوا لمجمع اللغة العربية في دمشق وله مؤلفات في هذا الخصوص. 6. القاضي حيدر العرفي الابن الأكبر لسماحة العلامة الشيخ العرفي وهؤلاء من أقطاب التشيع في دير الزور. 7. وهناك شيخ توفى من عامودة إمام مسجد هناك. وله كتاب حول التشيع. 8. الشيخ حسين الحاضر من قرية ( حطلة ) دير الزور أعلن عن تشيعه. وهناك الكثير ونكتفي بهذا القدر نموذجا وحجة وبرهانا.

المصدر

http://alsoal.com/1114

Publicités

8 mars 2010 at 8 h 07 min

اسلم عمر و ابو بكر عندما بشرهما الكاهن بالخلافة

ورد في تاريخ دمشق: 30/31: «قال أبو بكر الصديق إنه خرج إلى اليمن قبل أن يبعث النبي (صلى الله عليه و آله) قال: فنزلت على شيخ من الأزد عالم، قد قرأ الكتب وعلم من علم الناس علماً كبيراً وأتت عليه أربعمائة سنة إلا عشر سنين، فلما رآني قال لي: أحسبك حرمياً؟ قال أبو بكر قلت: نعم أنا من أهل الحرم . قال: وأحسبك قرشياً؟ قال قلت: نعم أنا من قريش . قال: وأحسبك تيمياً ؟ قال قلت: نعم أنا من تيم بن مرة، أنا عبد الله بن عثمان بن كعب بن ضمضم بن مرة .
قال: بقيت لي منك واحدة . قلت: ما هي؟ قال: تكشف لي عن بطنك . قلت: لا أفعل إلا أن تخبرني لم ذاك؟ قال: أجد في العلم الصحيح الزكي الصادق أن نبياً يبعث في الحرم، يعاونه على أمره فتى وكهل، فأما الفتى فخواض غمرات ودفاع معضلات، وأما الكهل فأبيض نحيف على بطنه شامة، وعلى فخذه اليسرى علامة، وما عليك أن تريني ما سألتك، فقد تكاملت لي فيك الصفة إلا ما خفي علي . قال أبو بكر: فكشفت له عن بطني فرأى شامة سوداء فوق سرتي فقال: أنت هو ورب الكعبة، وإني متقدم إليك في أمر فاحذره . قال أبو بكر: قلت وما هو؟ قال: إياك والميل عن الهدى، وتمسك بالطريقة الوسطى، وخف الله فيما خولك وأعطاك » .
ثم ذكر أبو بكر أن الكاهن بعث معه سلامه الى النبي(صلى الله عليه و آله) فرجع الى مكة وذهب الى النبي(صلى الله عليه و آله) فقال له:«إني رسول الله إليك وإلى الناس كلهم فآمن بالله فقلت وما دليلك على ذلك قال الشيخ الذي لقيته باليمن! قلت مد يدك فأنا أشهد أن لا إله إلا الله وأنت رسول الله » والحلبية:1/443، وسبل الهدى:10/279، ووفيات الأعيان:3/65، والثعالبي:1/319، وخصائص السيوطي:1/30، و95، والصواعق/247وقال ابن جزي في التسهيل:1/323: «ومن حديث زيد بن أسلم عن أبيه، وهو عندنا بالإسناد، أن عمر بن الخطاب خرج زمان الجاهلية مع ناس من قريش في التجارة إلى الشام…الى أن قال: فانتهيت إلى دير فاستظللت فناءه، فخرج إلي رجل منه فقال لي: يا عبد الله ما يقعدك هنا ؟ فقلت أضللت أصحابي فقال لي ما أنت على طريق وإنك لتنظر بعيني خائف، فادخل فأصب من الطعام واسترح، فدخلت فأتاني بطعام وشراب وأطعمني، ثم صَعَّد فيَّ النظر وصَوَّبه، فقال قد علم والله أهل الكتاب أنه ما على الأرض أعلم بالكتاب مني، وإني لأرى صفتك الصفة التي تخرجنا من هذا الدير وتغلبنا عليه، فقلت يا هذا لقد ذهبت بي في غير مذهب، فقال لي ما اسمك فقلت عمر بن الخطاب، فقال أنت والله صاحبنا فاكتب لي على ديري هذا وما فيه، فقلت يا هذا إنك قد صنعت إلي صنيعة فلا تكررها، فقال إنما هو كتاب في رق، فإن كنت صاحبنا فذلك، وإلا لم يضرك شيء . فكتب له على ديره وما فيه، فأتاني بثياب ودراهم فدفعها إلي ثم أوكف أتاناً فقال لي أتراها ؟ فقلت نعم، قال سر عليها فإنك لا تمر بقوم إلا سقوها وعلفوها وأضافوك، فإذا بلغت مأمنك فاضرب وجهها مدبرةً فإنهم يفعلون بها كذلك حتى ترجع إليَّ ! قال فركبتها فكان كما قال حتى لحقت بأصحابي وهم متوجهون إلى الحجاز، فضربتها مدبرة وانطلقت معهم ! فلما وافى عمر الشام في زمان خلافته جاءه ذلك الراهب بالكتاب وهو صاحب دير العرس فلما رآه عرفه فقال قد جاء ما لامذهب لعمر عنه، ثم أقبل على أصحابه فحدثهم بحديثه فلما فرغ منه أقبل على الراهب فقال هل عندكم من نفع للمسلمين، قال نعم يا أمير المؤمنين، قال إن أضفتم المسلمين ومرضتموهم وأرشدتموهم فعلنا ذلك، قال نعم يا أمير المؤمنين فوفى له عمر» ! انتهى.
أقول: حسب كلام عمر لا بد أن تكون حمارة الراهب من الملائكة! أما الراهب نفسه فينبغي أن يكون من ملائكة العرش !
ومعنى قوله: فوفى له: أي كتب له عمر مرسوماً بالدير وما حوله !
ونحوه الطبري:1/323، وكنز العمال:12/596، وروى فيه أن أهل نجران رأوا على فخذ عمر شامة سوداء فقالوا: هذا الذي نجده في كتابنا أنه يخرجنا من أرضنا ».
وزعم عمر أنه سمع صوت عجل ذبحوه قرباناً لصنم !وقال إن ذلك كان: «قبل أن يسلم بشهر أو سنة، يقول: يا آل ذريح، أمر نجيح، رجل يصيح، يقول لا إله إلا الله»! رواه الطبري:2/45
وفي كنز العمال:12/552، عن أبي نعيم في الدلائل وصححه، أن عمر سمع معه هاتفاً يأمره بأن يسلم من صنم إسمه الضمار يقول:
«فاصــبر أبا حفــص فإنك آمن**** يأتيـك عـزٌّ غير عـز بني عدي
لاتعــجلنَّ فأنــت ناصــر دينه**** حقـاً يقينــاً باللســان وباليــد
فوالله لقد علمت أنه أرادني ! فجئت حتى دخلت على أختي، فإذا خباب بن الأرث عندها وزوجها ! فقال خباب: ويحك يا عمر أسلم، فدعوت بالماء فتوضأت ثم خرجت إلى النبي فقال لي: قد استجيب لي فيك يا عمر، أسلم، فأسلمت وكنت رابع أربعين رجلاً ممن أسلم ونزلت: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ . (الأنفال:64) » !
الأسئلة:
1- هل تقبلون مثل هذه الروايات في إسلام أبي بكر وعمر، وهل يدل ذلك على أنهما أسلماً بأمل أن تتحقق لهما نبوءة الكهان ،كما نصت روايتنا ؟!
2- متى رأى أبو بكر هذا الكاهن فأسلم ؟ فقد كان إسلامه حسب قول سعد بن أبي وقاص في الخامسة قال ابنه محمد: «قلت لأبي: أكان أبو بكر أولكم إسلاماً ؟ فقال: لا، ولقد أسلم قبله أكثر من خمسين، ولكن كان أفضلنا إسلاماً» ؟(الطبري:2/60).
3- هل تقبلون المعجزة التي نقلها عمر للصنم والعجل الذي ذبحوه له، وأنهما كلما عمر ونصحاه بالدخول في الإسلام ؟! وهل تقبلون نزول آية: حَسْبُكَ اللهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ يوم إسلام عمر، مع أنها نزلت في سورة الأنفال بعد بدر ؟!
4- ما رأيكم فيما رويناه عن أهل البيت(عليهم السلام) من أن الأحبار والرهبان أخبروا أبا بكر وعمر بملك النبي(صلى الله عليه و آله) فأسلما؟
ففي الإحتجاج(2/532) من جواب الإمام المهدي(عجل الله تعالى فرجه الشريف) : «وأما ما قال لك الخصم بأنهما أسلما طوعاً أو كرهاً، لمَ لم تقل بل إنهما أسلما طمعاً، وذلك إنهما يخالطان اليهود ويُخبران بخروج محمد(صلى الله عليه و آله) واستيلائه على العرب من التوراة والكتب المقدسة وملاحم قصة محمد(صلى الله عليه و آله) ، ويقولون لهما: يكون استيلاؤه على العرب كاستيلاء بخت نصر على بني اسرائيل، إلا أنه يدعي النبوة ولا يكون من النبوة في شئ، فساعدا معه على شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله طمعاً أن يجدا من جهته ولاية بلد إذا انتظم أمره وحسن باله، واستقامت ولايته..الخ.»

8 mars 2010 at 7 h 24 min

ائمة ال البيت عليهم السلام و فوائد عدد من الاعشاب و انواع الحبوب

الأظفار


قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (تقليم الأظفار يمنع الداء الأعظم، و يزيد في الرزق)


عن أحمد بن أبي عبد الله، عن علي بن أسباط، عن خلف قال: رآني أبو الحسن بخراسان و أنا أشتكي عيني، فقال عليه السلام: (ألا أدلُّك على شيء إن فعلته لم تَشتكِ عينك)؟ فقلت: بلى! فقال: (خذ من أظفارك في كل خميس)، قال: ففعلت فما اشتكيت عيني إلى يوم أخبرتك.


عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (تقليم الأظفار يوم الجمعة يؤمّن المؤمن من الجذام و البرص و العمى، و إن لم تحتج فحكّها)


وعن أبي عبد الله عليه السلام : (خذ من شاربك و أظفارك في كل يوم جمعة، فإن لم يكن فيها شيء فحكّها لا يصيبك جنون و لا جذام و لا برص)


وروي عنهم عليهم السلام: (قلّم أظفارك، و ابدأ بخنصرك من يدك اليسرى، و اختم بخنصرك من يدك اليمنى، و خذ شاربك، و قل حين تريد ذلك: (بسم الله و بـالله، و على ملّة رسول الله) فإنه من فعل ذلك كتب الله بكلّ قلامة و جزازة عتق رقبة، و لم يمرض إلا المرض الذي يموت فيه)




البصر


عن الصادق عليه السلام : (لبس الخف يزيد في قوة البصر)


وعن الباقر عليه السلام: (من لبس نعلاً صفراء، لم يزل ينظر في سرور ما دامت عليه؛ لأن يقول: « صفراء فاقع لونها تُسرُّ الناظرين »)


وعن الرضا عليه السلام : (من أصابه ضعف في بصره، فليكتحل سبع مراود عند منامه من الإثمد؛ أربعة في عينه اليمنى، و ثلاثة في عينه اليسرى)


وعن أبي عبد الله عليه السلام : (السواك يذهب بالدمعة، و يجلو البصر)


وقال أبو عبد الله عليه السلام : (صلاة الليل تحسّن الوجه، و تحسّن الخلق، و تطيّب الرزق، و تقضي الدَّين، و تجلو البصر؛ عليكم بصلاة الليل، فإنّها سنّة نبيّكم، و مطردة الداء عن أجسادكم)



البطيخ


عن النبي صلى الله عليه وآله : (أية امرأة حامل تأكل البطيخ، لا يكون مولودها إلا حسن الخلق)


وقال النبي صلى الله عليه وآله : (تفكَّهوا بالبطيخ؛ فإنها فاكهة الجنة فيها ألف بركة و ألف رحمة، و أكلها شفاء من كل داء)


وقال النبي صلى الله عليه وآله : (عضَّ البطيخ و لا تقطعها قطعاً؛ فإنها فاكهة مباركة طيبة مطهّرة الفم مقدسة القلب، تبيّض الأسنان و ترضي الرحمن، ريحها من العنبر، و ماؤها من الكوثر، و لذتها من الجنة، و أكلها عبادة)


وقال النبي صلى الله عليه وآله : (البطيخ قبل الطعام يغسل البطن و يذهب بالداء أصلاً)


وقال أمير المؤمنين عليه السلام : (البطيخ شحمة الأرض لا داء و لا غائلة فيه)


اللبن


كان النبي صلى الله عليه وسلم اذا اتي اليه بطعام قال: (اللهم بارك لنا فيه, وأبدلنا به خيراً منه) إلا اللبن, فإنه كان يقول: (اللهم بارك لنا فيه, وزدنا منه).



عن أبي جعفر (عليه السلام), قال: (لبن الشاة السوداء, خير من لبن الحمراوين, ولبن البقر الحمراء, خير من لبن السوداوين).


وعن أبي عبد الله (عليه السلام), أنه قال مثل ذلك, ألا أنه زاد فيه: (وهو ينقي البدن, ويخرج أدرانه, ويغسله غسلاً).


قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (ليس يغص بشرب اللبن, لأن الله تبارك وتعالى يقول: (لبناً سائغاً للشاربين).



الزبيب


عن الإمام الكاظم عليه السلام( إنه شكا إليه يونس بن عمار بياضاَ ظهر به فإمره عليه السلام أن ينقع الزبيب ويشربه ففعل ذلك فذهب عنه )


وعن الإمام علي عليه السلام يقول (من يصبح بواحدة وعشرين زبيبة حمراء لم يصبه مرض إلا الموت

انوار اخرى من  طب ال البيت

عن النبي صلى الله عليه وآله قال: من شرب الحرمل أربعين صباحا كل يوم مثقالا لاستنار الحكمة في قلبه، وعوفي من اثنين وسبعين داء أهونه الجذام.

* سئل الصادق عليه السلام عن الحرمل واللبان، فقال: أما الحرمل فما تقلقل (5) له عرق في الارض ولا ارتفع له فرع في السماء إلا وكل الله عزوجل به ملكا حتى يصير حطاما أو يصير إلى ما صار إليه، فإن الشيطان قد يتنكب  سبعين دارا دون الدار التي فيها الحرمل، وهو شفاء من سبعين داء أهونه الجذام، فلا يفوتنكم قال: واما اللبان فهو مختار الانبياء عليهم السلام من قبلي، وبه كانت تستعين مريم عليها السلام وليس دخان يصعد إلى السماء أسرع منه، وهو مطردة الشياطين، ومدفعة للعاهة فلا يفوتنكم

*عن إبراهيم بن بسطام قال: أخذني اللصوص وجعلوا في فمي الفالوذج  حتى نضج ثم حشوه بالثلج بعد ذلك، فتساقطت  أسناني وأضراسي فرأيت الرضا عليه السلام في النوم فشكوت إليه ذلك قال: استعمل السعد، فإن أسنانك تنبت. فلما حمل إلى خراسان بلغني أنه مار بنا، فاستقبلته وسلمت عليه وذكرت له حالي وأني رأيته في المنام وأمرني باستعمال السعد، فقال: وأنا آمرك به في اليقظة. فاستعملته فعادت  إلي أسناني وأضراسي كما كانت

*عن النبي صلى الله عليه وآله قال: الهليلجة السوداء من شجر الجنة

*عن المسيب بن واضح – وكان يخدم العسكري عليه السلام – (3) عن أبيه، عن جده، عن جعفر بن محمد، عن أبيه عن جده، عن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام قال: لو علم الناس ما في الهليلج الاصفر لاشتروها بوزنها ذهبا. وقال لرجل من أصحابه: خذ هليلجة صفراء وسبع حبات فلفل واسحقها وانخلها واكتحل بها

* عن أحمد بن العباس بن المفضل، عن أخيه عبد الله، قال: لدغتني العقرب فكادت شوكته حين ضربتني تبلغ بطني من شدة ما ضربتني، وكان أبو الحسن العسكري عليه السلام جارنا، فصرت إليه فقلت: إن ابني عبد الله لدغته العقرب وهو ذا يتخوف عليه. فقال: اسقوه من دواء الجامع فإنه دواء الرضا عليه السلام. فقلت: وما هو ؟ قال: دواء معروف. قلت: مولاي فإني لا أعرفه. قال: خذ سنبل وزعفران وقاقلة وعاقر قرحا وخربق أبيض وبنج وفلفل أبيض، أجزاء سواء بالسوية، وأبرفيون جزءين، يدق دقا ناعما وينخل بحريرة ويعجن بعسل منزوع الرغوة، ويسقى منه للسعة الحية والعقرب حبة بماء الحلتيت، فإنه يبرأ من ساعته. قال: فعالجناه به، وسقيناه فبرئ من ساعته، ونحن نتخذه ونعطيه للناس إلى يومنا هذا.

*  عن عبد الله بن عثمان، قال: شكوت إلى أبي جعفر محمد بن علي بن موسى عليهم السلام برد المعدة في معدتي وخفقانا في فؤادي. فقال: أين أنت عن دواء أبي – وهو الدواء الجامع – ؟ ! قلت: يا ابن رسول الله وما هو ؟ قال: معروف عند الشيعة. قلت: سيدي ومولاي، فأنا كأحدهم فأعطني صفته حتى اعالجه واعطي الناس. قال: خذ زعفران وعاقر قرحا وسنبل وقاقلة وبنج وخربق أبيض وفلفل أبيض أجزاء سواء، وأبرفيون جزءين، يدق ذلك كله دقا ناعما وينخل بحريرة ويعجن بضعفي وزنه عسلا منزوع الرغوة، فيسقى صاحب خفقان الفؤاد، ومن به برد المعدة حبة بماء كمون يطبخ، فإنه يعافى بإذن الله تعالى. – ومنه: عن عبد الرحمان بن سهل بن مخلد عن أبيه قال: دخلت على الرضا عليه السلام فشكوت إليه وجعا في طحالي  أبيت مسهرا منه وأظل نهاري متلبدا من شدة وجعه. فقال: أين أنت من الدواء الجامع ؟ يعنى الادوية المتقدم ذكرها غير أنه قال: خذ حبة منها بماء بارد وحسوة خل. ففعلت ما أمرني به، فسكن ما بي بحمد الله

*المفضل بن عمر، قال: حدثني الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام قال: هذا الدواء دواء محمد صلى الله عليه وآله وهو شبيه بالدواء الذي أهداه  جبرئيل الروح الامين إلى موسى بن عمران عليهم السلام إلا أن في هذا ما ليس في ذلك من العلاج والزيادة والنقصان وإنما هذه الادوية من وضع الانبياء عليهم السلام والحكماء من أوصياء الانبياء، فإن زيد فيه أو نقص منه أو جعل فيه فضل حبة أو نقصان حبة مما وضعوه انتقص الاصل وفسد الدواء ولم ينجع، لانهم متى خالفوهم خولف بهم. فهو أن يأخذ من الثوم المقشر أربعة أرطال ويصب عليه في الطنجير أربعة أرطال لبن بقر، ويوقد تحته وقودا لينا رقيقا حتى يشربه، ثم يصب عليه أربعة أرطال سمن  بقر، فإذا شربه ونضج صب عليه أربعة أرطال عسل، ثم يوقد تحته وقودا رقيقا، ثم اطرح  عليه وزن درهمين قراصا، ثم اضربه ضربا شديدا حتى ينعقد. فإذا انعقد ونضج واختلط به حولته وهو حار إلى بستوقة، وشددت رأسه ودفنته في شعير أو تراب طيب مدة أيام الصيف: فإذا جاء الشتاء أخذت منه كل غداة مثل الجوزة الكبيرة على الريق، فهو دواء جامع لكل شئ دق أوجل، صغر  أو كبر، وهو مجرب معروف عند المؤمنين

بحار الانوار/الجزء 59

+

http://www.maash.com/vb/t358.html

8 mars 2010 at 7 h 04 min

Les bienfaits de la graine de nigelle( Al Habba Assawda) الحبة السوداء

Le prophète (que la prière et le salut d’Allah soient sur lui) a dit :

« Soignez-vous en utilisant la graine de nigelle, c’est un remède contre tous les maux à l’exception de la mort ».

AL IMAM ARRIDA a dit :«la graine de nigelle fait sortir du corps la maladie cachée »

il a aussi dit- alihi salat wa salam -:la graine de nigelle, c’est un remède contre tous les maux à l’exception de la mort, et utilisez le miel et la graine de nigelle »Behar al anwar  .tome 52/227

Al  IMAM  Gaafar assadik– alihi salat wa salam –a qualifié cette graine  de « bien-aimée du prophete » Behar al anwar .tome 52/227

Et d’après  Al Fadl :«je me suis plaint   à Abi Aabdillah : j ‘ai mal quand j’urine, il m ‘ a alors dit : prend la graine de nigelle en fin de nuit»

L’Imam Abi Aabdillah a aussi dit :«la graine de nigelle  est une guérison(شفاء)  pour toutes les maladies.et personnelement je le prend pour la fièvre , les maux de tête , les maladies des yeux , les maux du ventre et tous les maux , et Allah me donne  avec cette graine la guérison » Behar al anwar  .tome 52/227

Voici un aperçu des qualités et vertus de la graine de nigelle qui sont un signe certain, parmi tant d’autres, de la prophétie de notre prophète dans le domaine médical. Le prophète nous a en effet enseigné depuis plus de quatorze siècles que « la graine de nigelle » était un remède
contre tous les maux.  le prophète a dit:
« Utiliser la graine de nigelle dans vos soins, c’est est un remède contre tous les maux exception faite de la mort ».

La graine de nigelle est appelée « habat al-baraka » (la graine bénie) en Egypte, al-kamoun en Libye, « al-qahta » au Yémen, « al-sânoudj » en Algérie, « al-shounîz » en Iran et Nigella sativa en latin. On la nome aussi « al-bashma ».

La graine de nigelle se compose d’éléments actifs ayant bon goût et produisant un effet miraculeux. Elle contient du phosphate, du fer, du phosphore, du carbo-hydrate, des essences qui forment l’essentiel de son pouvoir. Elle renferme des antibiotiques pouvant détruire tout virus, microbe ou bactérie, du carotène au pouvoir anti-cancéreux, des hormones sexuelles fertilisantes et excitantes; Elle possède également un pouvoir à faciliter l’élimination d’urines; elle renferme des enzymes anti-acides, des calmants mais aussi des éléments stimulants le développement de l’intelligence. Ce ne sont là que quelques vertus parmi d’autres que la recherche appliquée pourra découvrir un jour et qui pourraient dispenser de médecin et de tout autre pharmacie, notamment son huile qui renferme son pouvoir.

LA GRAINE DE NIGELLE ET LE SYSTÈME IMMUNITAIRE

La graine noire est une plante qui a été largement utilisée comme traitement pendant plus de 2000 ans. Les expériences modernes ont montré que la Nigella sativa avait un effet de dilatation des bronches, un effet antimicrobien, un effet de régulation sur la tension artérielle et un effet sécréteur sur la bile. Ce constat nous a mené à penser qu’elle pourrait avoir un effet stimulant sur l’immunité.

Des expériences de laboratoire ont été effectuées sur des volontaires en bonne mais connaissant une certaine insuffisance dans leur immunité. On a donnés 2 grammes de graine de cumin noir par jours à un premier groupe composé de 27 volontaires, qui a révélé un effet positif sur le rapport du Th, solides totaux. Ce rapport s’est amélioré de 55% à ceux qui ont reçu la graine de nigelle. Dans le deuxième groupe composé de 19 volontaires le rapport s’est amélioré de 72%. Ainsi, la graine noire pourrait être considérée comme stimulant d’immunité, et pourrait jouer un rôle dans le traitement du cancer, du SIDA et d’autres maladies qui s’accompagnent d’insuffisance d’immunité.

La graine noire a été employée dans beaucoup de pays du Moyen et Extrême-Orient comme traitement curatif pendant plus de 2000 ans. De nombreuses traditions ont mentionné cette graine depuis plus de 1400 ans. La substance active (Nigellone) n’a été extraite à partir de l’huile de la graine noire qu’en 1959. Le rôle de la graine de cumin noir dans l’immunité n’a été estimé qu’en 1986. Cette étude a été présentée par les chercheurs à la quatrième conférence internationale pour la médecine islamique tenue à Karachi en novembre 1986.

Moyens et substances :

18 volontaires vraisemblablement en bonne santé ont été divisés en deux groupes. Le groupe 1 est composé de 11 volontaires à qui on a donné 1 gramme, deux fois par jour de Nigella sativa. L’autre groupe (de 7 volontaires) a reçu un placebo de charbon de bois. Les deux substances étaient contenues dans des capsules semblables pour ne pas leur indiquer ce qu’ils prenaient. Ce groupe se composait de 11 hommes pour 7 femmes âgés de 12 à 50 ans pour un âge moyen de 30 ans. Les chercheurs ont ensuite procédé à un compte complet des cellules lymphatiques (B, T), comprenant les solides totaux et le Th. Après 4 semaines de prise de ces capsules, le processus entier a été répété. L’activité des cellules phagocytaires a été également mesurée sur des cellules prises des volontaires ainsi que sur des cellules cancérogènes qui ont été développées à l’intérieur du laboratoire dans différents rapports. Le rapport de l’effecteur à la cible était comme suit (10:1, 50:1, 100:1).

Résultats :

Dans la plupart des groupes de volontaires prenant la Nigelle, il on pouvait observer un perfectionnement en Th et solides totaux ainsi que pour les cellules phagocytaires. En même temps le perfectionnement du système d’immunité a diminué dans quelques unes d’elles. Les résultats définitifs ont montré une amélioration dans le rapport de Th:Ts d’une moyenne de 72%. Elle a également montré une amélioration de l’effet des cellules phagocytaires dans le rapport : 187%, 29%, 7% pour les rapports précédents d’effecteur à la cible. Quant au groupe qui a été ingéré le charbon de bois, le résultat final était une augmentation du rapport de Th:Ts de 7%.

Explication des résultats :

Les résultats ont prouvé le rôle positif de la Nigella sativa dans l’amélioration du système d’immunité. Cet effet était particulièrement clair dans la ration de Th:Ts. Il faut tout de même noter certains écueils parmi ces deux chaînes d’étude et ainsi des facteurs qui devraient être pris en compte en passant en revue les résultats :

1. Le nombre de volontaires pour l’étude était insuffisant. Un plus grand nombre donnerait des résultats plus fiables.

2. Nous avons employé une dose de Nigelle un gramme deux fois par jour. De plus grandes doses peuvent avoir un effet plus fort.

3. Les volontaires bien qu’ayant une insuffisance dans leur immunité (leur ration de Th:Ts a 1.2 ans, alors que la normale est 2), étaient encore en bonne santé et de souffraient pas d’une pathologie grave telle que le cancer ou de tous les symptômes médicaux causant une perturbation dans l’immunité.

Conclusion :

Nous avons prouvé par cette étude que la prise de Nigella sativa (graine noire de cumin), par voie orale pour une posologie de 1 gramme deux fois par jour, a pour effet de stimuler les fonctions de l’immunité. Ceci a été noté dans l’amélioration du rapport de Th:Ts et de par l’amélioration des cellules phagocytaires. Ces résultats révèlent l’importante et conséquente possibilité d’employer la graine noire comme perfectionnement normal d’immunité dans le traitement du cancer, du SIDA et d’autres cas d’insuffisance d’immunité.

Ce qui a été mentionné dans la Sunnah au sujet de la valeur de la graine noire :

On sait que le système d’immunité a un effet direct et indirect sur tous les systèmes corporels. N’importe quelle perturbation dans le système affecte tous les systèmes du corps comme dans le SIDA. En outre la solidité de ce système et de son perfectionnement aurait un effet direct ou indirect sur tous les systèmes du corps. Quand un être humain est infecté par n’importe quelle maladie, la puissance du système d’immunité affecte le traitement de cette maladie directement ou indirectement. Nous avons prouvé par cette recherche que la graine noire augmente le système d’immunité du corps et améliore ses fonctions

DÉCOUVERTE DU SECRET DE LA GRAINE DE NIGELLE

La graine noire est vraiment une herbe étonnante !

Pendant des siècles, la graine et l’huile de cumin noir ont été employées par des millions de personnes en Asie, Moyen Orient, et en Afrique comme traitement médicamenteux. Cette épice aromatique, qui ressemble à la graine de sésame mais en noir, a été traditionnellement employée pour diverses pathologies respiratoires, gastriques, afin de stimuler les fonctions immunitaires de l’intestin, des reins et du foie, pour ses vertus sur la circulation sanguine et enfin pour le bien-être général. La graine noire est également connue sous le nom de graine de cumin noir, Habbatul Baraka (la graine bénie), et par son nom botanique « Nigella sativa ».

Depuis 1959, plus de 200 études universitaires et publications internationales ont prouvé les remarquables résultats mis en lumière depuis près de 1400 ans.
S’il est vrai que la graine noire est fortement efficace utilisée seule, des études ont montré des résultats remarquables en combinaison avec d’autres plantes.

La composition chimique de la graine noire est étonnamment riche et complexe. Hormis son ingrédient primaire, le nigellone cristallin, graine noire contient 15 acides aminés, protéines, hydrates de carbone, deux huiles fixes (acides gras de 84%, linoléique et oléique), et huiles volatiles, alcaloïdes, saponine, et fibres brutes, aussi bien que des minerais tels que le calcium, le fer, le sodium et le potassium. Et de nombreux composants de la graine noire qui n’ont pas encore été identifiés. Mais la recherche continue partout dans le monde !


QUESTIONS SUR LA GRAINE DE NIGELLE

Qu’est ce que la graine noire ?

La graine noire est une herbe traditionnelle utilisée depuis des milliers la santé notamment au Moyen Orient. On la connaît également sous le nom de graine bénie.

Quelles sont les propriétés essentielles de la graine noire ?

La graine noire contient plus de 100 composants, dont beaucoup restent toujours à découvrir. C’est une source riche en acides gras insaturés et contient environ de 35% de lipides, 21% de protides, et 38% d’hydrates de carbone. L’huile est composée à 50% en acides gras essentiels. L’acide linoléique et la prostaglandine gamma E1 d’It.s, aide le corps à combattre les infections, équilibre le système immunitaire, et règle des réactions allergiques. Les acides Gamma-linoléiques également stabilisent la membrane de cellules. La graine noire contient en outre des huiles volatiles de 5-1.5% comprenant Nigellone et thymochinon véritables antihistaminiques, antioxydants, anti-infectieux, on un effet de dilatation des bronches.

Quelles sont certaines des utilisations traditionnelles de la graine noire ?
Traditionnellement, la graine noire est employée pour une divers traitements liés à la santé respiratoire, à l’estomac et les pathologies intestinales, la stimulation du système immunitaire mais aussi des fonctions rénales et du foie, circulatoires et, afin d’améliorer la santé générale. Elle a aussi des vertus qui seront employées contre l’eczéma, le psoriasis, l’arthrite, les inflammations, et le massage du cuir chevelu.

Quelles ont été les recherches scientifiques sur la graine noire ?

Depuis 1959, plus de 200 études universitaires et publications internationales ont prouvé les remarquables résultats mis en lumière depuis près de 1400 ans. En 1960, des chercheurs égyptiens ont confirmé que la Nigellone avait pour effet avéré une dilatation des bronches. Récemment les scientifiques en Europe ont confirmé les effets anti-bactériens et antimycosiques de l’huile de graines de nigelle. Ces chercheurs d’un institut contre le Cancer et d’un laboratoire en Immuno-Biologie ont constaté que la graine noire stimule l’immunité de la moelle osseuse et des cellules et soulève la production d’interféron, protège les cellules contre les virus, détruit des cellules cancéreuses et augmente la production d’anticorps.

Quels sont les effets de la graine noire sur le système immunitaire ?

Par la formation de Protaglandin E1, le système immunitaire est harmonisé et les réactions allergiques sont stabilisées. En empêchant également l’infection, le système immunitaire peut empêcher et commander des maladies chroniques. Les cellules saines quant à elles sont protégées contre les effets préjudiciables des virus, empêchant les tumeurs et empêche par conséquent, la prolifération de micro-organismes préjudiciables.

Des études cliniques récentes indépendantes ont également établi quelques effets étonnants de la graine noire sur le système de défense

Quels sont certains des autres effets de la graine noire ?

La graine de cumin noir aide le métabolisme, la digestion, et abaisse le taux de sucre dans le sang. Elle est utile dans le traitement du diabète. Pour les pathologies digestives, Les graines de cumin noir stimulent la bile et règlent les désordres intérieurs, améliorent la digestion, et ont pour vertu de combattre vers et parasites de la région intestinale.

Quels sont les avantages globaux de la graine noire ?

La graine noire est une plante qui comporte de très nombreuses vertus, particulièrement du fait qu’elle parvient à maintenir un système immunitaire fort et sain. Elle est également très utile aux individus souffrant d’un affaiblissement du système immunitaire ou encore d’asthme et de problèmes respiratoires, de problèmes de rein ou de foie, de problèmes digestifs et intestinaux, d’arthrite d’allergies et de rhume des foins, d’acnés et autres maux circulatoires. La graine noire est une plante sûre et excellente qui peut être employée par n’importe qui. Elle n’a aucun effet secondaire connu et a une longue histoire d’utilisation pendant plusieurs mille années.

Qui est le plus efficace : l’huile ou la graine de nigelle ?

Tous les deux sont efficaces dans leurs propres normes. Cependant, l’huile de est plus concentrée que la plante elle-même, mais beaucoup de gens préfèrent employer la plante à l’huile. Il faudra cependant faire attention lors de l’utilisation de l’huile de graines de cumin noir du fait que de nombreuses huiles sont importées et peuvent être frelatés ou mélangés avec d’autres huiles. Quelques huiles venant du Moyen-Orient sont extraites au moyen la chaleur et l’hexane, un sous-produit de pétrole. Employez toujours un produit qui en teneur garantie à 100%, pressé à froid, le sans solvants, emballé et scellé en machine.

RECHERCHE SCIENTIFIQUE

Récemment les scientifiques dans le monde ont confirmé les effets anti-bactériens et antimycosiques de l’huile de graines de Nigelle. Les praticiens de santé dans plusieurs pays de par le monde emploient cette huile contre les inflammations de toutes sortes, mais aussi des infections de mycètes. On a même constaté une réduction remarquable de taux du sucre dans le sang. Des chercheurs d’un institut contre le Cancer et d’un laboratoire en Immuno-Biologie ont constaté que la graine noire stimule l’immunité de la moelle osseuse et des cellules et soulève la production d’interféron, protège les cellules contre les virus, détruit des cellules cancéreuses et augmente la production d’anticorps.

Toutes ces fonctions confèrent à l’huile de graines noires le candidat idéal pour la prévention et le traitement du cancer. Les scientifiques sont s’occupent maintenant à trouver les effets de l’huile de nigelle sur d’autres pathologies. Dr.Med.Peter Schleicher, immunologiste à Munich qui en 1986 a été nommé le plus jeune membre de l’académie du monde des scientifiques, a examiné attentivement l’huile de graines de nigelle dans son institut pour afin de trouver de nouvelles thérapies pour traiter des maladies chroniques leurs effets. Ses résultats sont identiques à ceux des études. Schleicher indique, en employant l’huile de graines de nigelle, que les acides gras insaturés valables, par exemple les acides linoléiques et de Gammaglobuline, entrent dans l’organisation. Il est possible ainsi d’atteindre une synthèse des substances de régulation immunisées dérivées de la prostaglandine E1. L’acide linoléique stabilise les membranes de cellules et la prostaglandine a l’effet d’empêcher l’inflammation. On arrête ainsi les réactions qui causent les maladies et qui pourraient être la cause de nombreuses maladies chroniques comme l’acné et le hayfever voire le cancer. En outre, les allergies sont stabilisées par la substance présente dans l’ huile de cumin noir et les réactions sont contrées grâce aux anticorps. Le système immunitaire est normalisé.

Les études témoignent également qu’un système immunitaire affecté peut tout de même connaître une amélioration grâce à l’effet puissant de l’huile de nigelle. Schleicher, en attendant, a examiné l’effet d’huile sur 600 patients. Il confirme ainsi le traitement des allergies d’environ 70% des patients dont des traitements contre le pollen et la poussière, l’acné et les maladies neuro-dermatologiques, pour des patients souffrant aussi d’asthme, etc.. qui ont généralement une résistance immunitaire faible et sont enclins à souffrir de ces infections. C’est pourquoi le Dr.Schleicher va inclure l’huile avec son traitement préventif contre des rhumes et la grippe à Munich.

Au Moyen-Orient et en Asie du sud, cette huile est employée depuis d’années comme remède pour toutes sortes d’allergies, d’inflammation et de problèmes de menstruation, de dépression et affectations morale; mais particulièrement contre la bronchite, l’asthme et la neuro-dermatite tout comme les problèmes de digestion et même d’impuissance. Le prophète Mohammad (s) a indiqué dans son « Hadith » que l’huile de graines noire traite toute maladie sauf la mort. On a même trouvé une petite bouteille d’huile du légendaire Pharaon Toutankhamon!

A l’Ouest, on a longtemps utilisé cette huile pour ses effets contre les problèmes intestinaux, la dysenterie, l’ictère, les problèmes diurétiques et pour augmenter le lait de la mère allaitante. En raison des avancées considérables en matière de recherche médicamenteuse, on a délaissé cette huile jusqu’à récemment. Selon Dr. Schleicher la raison pour laquelle cette huile est si exceptionnelle est que ses éléments agissent à l’unisson pour vaincre de nombreuses affections. Mais on doit s’assurer de n’utiliser qu’une huile pure et exempte de tout ajout.

Les collègues de Schleicher ont réagi très franchement après la publication de ses résultats concluants auprès de ses patients. Le Professeur G. Rietmuller, directeur d’institut pour l’immunologie à l’université de Munich affirme que les extraits de cette graine de cumin noir ont des effets sur l’immunité et pourraient être employé comme bio régulateur. Le Professeur Michael Meurer de la clinique de dermatologie à Munich a été convaincu pendant longtemps du succès de cette huile. De par son expérience sur les affections inflammatoires et dermatologiques et en constatant les améliorations après utilisation de Habbat Saouda. Au congrès international de la recherche contre le Cancer à New Delhi l’automne passé, l’effet anti-tumoral de l’essence de cumin noir a été présenté à une pléiade de scientifiques et médecins.

Auteur: Hans Wagner

1-Le mal de tête

Ibn al-Qayyim affirme dans le chapitre « La médecine prophétique » de son ouvrage « Le bagage pour l’au-delà » : « L’application de l’huile de nigelle en pansement élimine les maux de tête non accompagnés de fièvre ».
Un second mode d’emploi : appliquer l’huile de nigelle sur la partie douloureuse puis masser.
Un troisième: mélanger les graines de nigelle pilées à de l’huile d’olive et administrer par voie nasale quelques gouttes du produit résultant.

2- La migraine hémi céphalique

Prendre une petite quantité de graines de girofle pilées, de la poudre de graines de nigelle et de l’orge pilée, bien mélanger le tout et pétrir avec du miel d’abeille. Appliquer le mélange sur la partie souffrante le soir jusqu’au matin en accompagnant ce traitement d’une prise d’une cuillère à café d’huile de nigelle à jeun et ce, pendant trois jours.

3- Le rhume « Si le patient met dans un bocal de la graine de nigelle pilée qu’il sent régulièrement, il sera délivré de son rhume ». (Ibn al-Qayyim in « Le bagage pour l’au-delà »)
Grillée puis pillé, enfin mélangée à de l’huile d’olive puis administrée par voie nasale sous forme de gouttes, trois à quatre fois par jour, le patient s’en trouve guéri du rhume occasionnel accompagné d’éternuements nombreux.

4- Le mal de dent, de la gencive, de l’aluette et de la gorge
Ibn al-Qayyim déclare: « Si la graine de nigelle est cuite avec du vinaigre et que le patient utilise la préparation dans des bains de bouche, le mal de dents du patient produit par la sensibilité au froid disparait alors ».
Autre préparation : Faire bouillir de la graine de nigelle et utiliser l’eau de la bouillie dans des bains de bouche et des gargarismes. Etaler de l’huile de nigelle sur le cou et des bords du maxillaire
supérieur du côté des dents en prenant une cuillerée d’huile de nigelle à jeun tous les matins.

5- Le vertige, l’otite et les troubles d’audition

Contre les vertiges, il est conseillé de masser les tempes et la nuque d’huile de nigelle.
Contre l’otite, il est conseillé de mettre quelques gouttes d’huile de nigelle bien filtrée dans l’oreille.

6- Les maux de l’oeil

Appliquer l’huile de nigelle sur le pourtour de l’oeil et mélanger quelques gouttes de cette huile à n’importe quelle boisson chaude ou encore à du jus de carottes et consommer le mélange.

7- La déformation occasionnelle du faciès

Ibn al-Qayyim déclare : « L’huile de nigelle remédie aussi aux déformations du menton (lorsque ce dernier a tendance à pencher vers un côté du visage) par application et massage du nez.

8- Dans le traitement de l’insomnie

Prendre une cuillerée d’huile de nigelle mélangée à du lait bien chaud sucré au miel d’abeilles.

9- Dans le traitement des céphalées

Prendre une cuillerée d’huile de nigelle mélangée à du jus de mûres sauvages.

10- Le traitement de l’essoufflement et de l’insuffisance respiratoire

Ibn al-Qayyim déclare : « La prise d’une quantité de graines de nigelles mélangée à de l’eau élimine l’essoufflement et les troubles respiratoires ».

11- L’asthme

Faire bouillir de l’huile de nigelle et respirer profondément la vapeur dégagée matin et soir en y ajoutant une cuillerée d’huile de nigelle à broyer et avaler matin et soir également, à condition que cela soit fait en avant des repas. Il est tout aussi conseillé de se masser la poitrine et le cou d’huile de nigelle avant de se coucher. Il est généralement conseillé de consommer beaucoup d’huile de nigelle en raison de ce qu’elle renferme du nigelle dont les propriétés favorisant une bonne respiration sont connues dans le traitement de l’asthme et de la toux.

12- Les problèmes cardiaques et la tension artérielle

Il est conseillé de consommer de l’huile de nigelle en quantité avec n’importe quelle boisson chaude en raison de son absorption des matières grasses et de son pouvoir à élargir veines et artères. µ


13- L’hypertension

Ajouter quelques gouttes à une quelconque boisson chaude et consommer.

14- Les maladies pulmonaires dues au froid

Prendre une grande cuillère d’huile de nigelle, mélanger à de l’eau, mettre à ébullition, inspirer les vapeurs dégagées en mettant une serviette de bain sur la tête; prendre parallèlement de la tisane de thym mélangée à de la poudre de graine de nigelle où à son huile.

15- Les maux de l’estomac et des intestins

Ibn al-Qayyim déclare: « la graine d’huile de nigelle amoindrit les maux de l’estomac.

16- L’aigreur

Quelques gouttes d’huile de nigelle mélangée à du lait bien chaud sucré au miel d’abeilles.

17- Les ulcères

Prendre une cuillerée d’huile de nigelle, mélanger à une tasse à café de miel d’abeilles, ajouter une cuillère de pelures de grenades douces, consommer le mélange quotidiennement à jeun en le faisant suivre d’un verre de lait non sucré et ce, pendant deux mois.

18- Les crises intestinales

Prendre des quantités égales d’anis, de cumin et de menthe, mélanger et faire bouillir, sucrer au miel et ajouter à l’infusion une cuillère d’huile de nigelle. Consommer chaud. Il est souhaitable de masser l’endroit douloureux avec de l’huile de nigelle.


19- Les maux du pancréas

Mettre une compresse de confis de graine de nigelle pétrie dans de l’huile d’olive réchauffée sur le côté gauche avant de dormir. Consommer en parallèle un verre de tisane de fenugrec sucrée au miel et ajoutée d’une cuillère d’huile de nigelle et ce, pendant quinze jours

20- Les ballonnements et l’expulsion des gaz

Ibn al-Qayyim déclare: « la graine de nigelle élimine les ballonnements, dégage les conduits obstrués et dissout les gaz ».
Mettre trois gouttes d’huile de nigelle dans une tasse de café ou de thé et consommer.

21- Les nausées et les vomissements

Une cuillerée de clou de girofle pilée, une cuillerée d’huile de nigelle, mélangées à une tisane de menthe trois jours durant. Autre procédé: Faire bouillir de la graine de nigelle et du clou
de girofle et consommer trois fois par jour sans sucrer.

22- Les diarrhées

Mélanger une cuillère à soupe d’huile de nigelle à un verre de yaourt et consommer. Réitérer le traitement jusqu’à disparition de la diarrhée.

23- Les problèmes liés à l’élimination de l’urine, les règles et l’activité mammaire

Ibn al-Qayyim nous dit: « Pilée, pétrie avec du miel et consommée avec de l’eau chaude, … la graine de nigelle facilite l’élimination de l’urine, des règles et pallie les problèmes de sécrétion de lait si le mélange est consommé régulièrement.
Autre façon: Masser la partie au dessus de la vessie avec de l’huile de nigelle en consommant en parallèle de l’infusion de graine de nigelle sucrée au miel chaque soir avant de dormir.

24- L’insuffisance sexuelle

Prendre 200 grammes de graines de nigelle bien pilées, ajouter 100 grammes d’encens mâle écrasé, 50 grammes d’huile de nigelle, 50 grammes d’huile de roquette 50 grammes d’huile d’olives, 200 grammes de miel d’abeille pur. Mélanger le tout et consommer une cuillère avec chaque repas.
Le vieillard de 120 ans ressentira la vitalité d’un homme de 20 ans.

25- Les maux du dos et des articulations (le rhumatisme)

Réchauffer légèrement de l’huile de nigelle et masser énergiquement l’endroit douloureux. Consommer aussi une cuillère d’huile de nigelle trois fois par jour.

26- Le traitement des entorses et des contusions

Faire bouillir une poignée de graines de nigelle, immerger le membre atteint dans l’eau de la bouillie pendant un quart d’heures en tachant d’articuler doucement le membre. Masser ensuite le membre d’huile de nigelle. Ne pas bander, ni agiter ni porter quoique ce soit et ce, avant de
dormir.

27- La résorption des fractures

Prendre une soupe de lentilles, de l’oignon et des oeufs durs. Consommer avec une cuillère bien remplie d’huile de nigelle. Masser d’huile de nigelle les emplacements proches de la fracture. Dès retrait du plâtre,masser doucement à l’huile de nigelle chauffée.


28- La fragilité des os et le problème de la paralysie chez l’enfant

Après retrait des vêtements de l’enfant dans une salle chaude,lui piquer tout le corps d’épines de poisson après quoi masser à l’huile de nigelle. Administrer trois fois par jour au malade une cuillère d’huile de poisson.


29- La lutte contre la chute de cheveux

Bien masser le cuir chevelu de citron , et laisser agir pendant un quart d’heure. Bien laver au shampoing puis bien sécher. Appliquer ensuite de l’huile de nigelle sur tout le cuir chevelu pendant une semaine et la chute de cheveux disparaîtra totalement si Dieu le veut.


30- Le traitement de la calvitie totale et partielle

Une cuillère de graine de nigelle pilée, une tasse à café de vinaigre dilué, une cuillère à café de jus d’ail. Mélanger le tout et appliquer sur la partie atteinte après élimination des poils et grattage de la partie malade. Recouvrir d’une compresse et laisser agir du matin au soir. Masser alors d’huile de nigelle pendant une semaine.

31- Le traitement de l’herpès

Appliquer de l’huile de nigelle sur la partie malade quotidiennement. Il est conseillé de répéter l’opération plusieurs fois par jour.

32- Le traitement des diverses manifestations de champignons dermiques

Prendre un verre de graines de nigelle pilées, un verre d’essence de pommes, un verre d’huile de nigelle. Faire bouillir l’essence de pomme puis verser successivement la graine de nigelle pilée puis l’huile. Remuer jusqu’à épaississement. Appliquer sur la partie malade pendant une
semaine.

33- Le traitement des verrues

masser à l’huile de nigelle pendant quinze jours en s’appliquant à prendre une cuillerée d’huile de nigelle trois fois par jour.


34- Le traitement de la dépigmentation de la peau et des croûtes

Ibn al-Qayyim déclare: « Pilée et mélangée à du vinaigre puis étalée sur les parties atteintes de dépigmentation ou de croûtes ou de pellicules, la graine de nigelle éradique le mal.

35- L’élimination de l’acné juvénile

Ajouter à un verre de graines de nigelle un demi-verre d’épluchures de grenades. Malaxer le tout avec un verre d’essence de pomme. Réchauffer à température supportable et mélanger à une même quantité d’huile de nigelle. Appliquer sur les boutons et les tubérosités.

36- Traitement des maladies dermiques en général

Préparer un mélange d’huile de nigelle, d’essence de rose et de farine de blé aux proportions 2-1-1 respectivement. Nettoyer l’endroit malade par un coton imbibé de vinaigre dilué, étaler la préparation et exposer l’endroit malade au soleil de bon matin. Il est conseillé d’éviter les nourritures entraînant des effets allergiques: oeufs, poissons, mangue etc.

37- Traitement de l’eczéma

Appliquer de l’huile de nigelle tiède sur les parties irritées.

38- Traitement des états dépressifs

Ajouter cinq gouttes d’huile de nigelle à une tasse de café ou
de thé.

39- Traitement du cancer localisé

Masser trois fois par jour l’emplacement de la tumeur et prendre après chaque repas, pendant trois mois, un verre de jus de carottes mélangé à une cuillère d’huile de nigelle.

40- Traitement du diabète

Un verre de graines de nigelle pilées mélangé à une cuillère de myrrhe finement moulu, un demi-verre de graines de cardamine, un verre de pelures de grenades écrasées, un verre de semences de choux écrasées, une cuillère de férule mélangée à de l’huile de nigelle ; Consommer à jeun.

41- Traitement des problèmes gynécologiques et obstétriques

Prendre une cuillerée d’huile de nigelle et mélanger à une infusion d’anis sucrée au miel, cinq fois par jour pendant quarante jours. Il est conseillé d’utiliser l’huile de nigelle avec toutes
boissons chaudes contre les maladies obstétriques.

42- Traitement de la mauvaise mine

Mélanger une cuillère d’huile de nigelle et une cuillère d’huile d’olive, masser le visage de ce mélange et laisser agir pendant une heure. Laver le visage à l’eau et au savon.

43- Développement de l’intelligence et amélioration de la mémoire

Mettre une cuillerée d’huile de nigelle dans une tisane de menthe sucrée au miel naturel. Consommer chaud.

44- Traitement des états de fatigue générale

Prendre quotidiennement et à jeun un verre de jus d’orange mélangé à une cuillère moyenne d’huile de nigelle pendant dix jours.

SOURCE

http://www.yawatani.com/articles-stars/les-bienfaits-de-graine-de-nigelle.html

8 mars 2010 at 5 h 23 min 1 commentaire

تداعيات قمة دمشق على العدو الصهيوني: الغاء مناورة، وحزب الله تزود بصواريخ مضادة للطائرات

كشفت صحيفةُ هارتس ان اسرائيلَ ألغت خلالَ المناورةِ القياديةِ الاضخم التي اجرتها في الايام الاخيرة استدعاءَ قواتٍ نظاميةٍ واحتياطيةٍ حتى لا تَفهم الاطرافُ المعاديةُ لها انها استعداداتٌ لشنِّ حرب. وفي اطارِ تداعياتِ تهديدِ الامين العام لحزب الله بتدميرِ أبنيةٍ في تل ابيبَ مقابلَ تدمير العدو بناءً في الضاحية ، اجرت سلطاتُ الاحتلالِ مناورةً على مواجهةِ سيناريوهاتٍ مختلفةٍ يتعرض فيها اكبرُ برجٍ في كِيانِ العدو لهجومٍ ضَخْمٍ .
فبعد محاولة لتغييبها عن ساحة التأثير الداخلي في الكيان العبري،  بدأت تتكشف جملة التداعيات التي تركتها اللهجة الحاسمة للمسؤلين السوريين والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، برد الصاع صاعين على اي اعتداء من قبل اسرائيل ضد ايٍ من هذه الاطراف.
فقد كشفت صحيفة هآرتس ان اسرائيل وخلال المناورة القيادية الاضخم التي اجرتها خلال الايام الاخيرة، الغت استدعاء قوات نظامية ومن الاحتياط  كان من المقرر ان تشارك في المناورة، حتى لا تفهم الاطراف المعادية لها بشكل خاطئ، انها استعدادات لشن حرب.
الصحيفة اظهرت حرص اسرائيل على ابلاغ سوريا هذا الامر عبر الطرق العلنية والغير العلنية، وقالت مصادر عسكرية لهآرتس ان الرغبة بمنع ايجاد توتر كان احد الدوافع لالغاء هذا الجزء من المناورة.
الخوف الصهيوني ظهرته الصحيفة عبر كلام وزير الحرب ايهود باراك الذي نقلت عنه قولاً بان اسرائيل تتابع جميع المجريات في لبنان، وقد آن الاوان لمناقشة ذلك بجدية اكثر، حيث ان حزب الله بات يمتلك اكثر من خمسة واربعين الف صاروخ واصبح وضعه اكثر تعقيدا .
اما التفصيل فكان لاثنين من كبار الباحثين الاميركيين الذين عبرا بحسب هآرتس عن اعتقادهما  بان سوريا زودت حزب الله بصواريخ ضد الطائرات تطلق عن الكتف من نوع (اغيلا أس – 24) وهي قادرة على تهديد طائرات الـ ( اف – 16 ) الحربية وانه من الممكن ان تزود سوريا الحزب بصواريخ من نوع (اس – 2 ) و(اس – 8 ) .
وفي اطار تداعيات تهديد السيد نصرالله بتدمير أبنية في تل ابيب مقابل تدمير بناء في الضاحية، اجرت القوات الامنية الصهيونية الى جانب اجهزة الجبهة الداخلية مناورة على مواجهة سيناريوهات مختلفة، يتعرض فيها اكبر برج في اسرائيل وهو برج  (موشي ابيب) في مدينة (رامات غان) لهجوم ضخم، يؤدي الى سقوط عدد كبير  من الاصابات.
وهو البرج المؤلف من سبعين طابقا ويضم مؤسسات حكومية وشقق سكنية. مدير عام البرج (ميكي بار ايل) علق على اهمية المناورة بالقول، إن البرج يتمتع بعدة مميزات خاصة، اهمها تردد اكثر من سبعة الاف شخص اليه يوميا

المصدر

http://www.almanar.com.lb/NewsSite/NewsDetails.aspx?id=127618&language=ar

8 mars 2010 at 4 h 39 min

L’initiateur « anti minarets »… s’est converti à l’islam.

le politicien suisse Daniel streich, qui devint célèbre en raison de son opposition à la construction des minarets dans les mosquées suisses sur son pays, a maintenant converti à l’Islam qu’il a vilipendé, auparavant…


Daniel STREICH, instructeur militaire, jusqu’à récemment membre de l’UDC, a démissionné du parti, en raison de sa conversion en Islam. Une conversion qu’il a occultée à son parti. Aujourd’hui, avec la chasse aux sorcières contre l’Islam, la situation est devenue intolérable pour lui.

Cet instructeur militaire et membre du conseil municipal  de la ville de Bulle, est un ancien membre fidèle de l’UDC et chrétien pratiquant, lisant la bible et allant à l’église de façon régulière, est aujourd’hui de confession musulmane, lit le Coran, fait la prière cinq fois par jour et se rend à la mosquée. Selon STREICH, l’Islam offre des réponses logiques à des questions de la vie que le christianisme ne résout pas de façon concluante.

Ne pouvant plus accepter la guerre menée par le parti contre l’Islam, STREICH a quitté l’UDC et a annoncé publiquement sa conversion après deux ans de silence. Maintenant, il participe à la mise en place d’un nouveau parti dans le canton de Fribourg. L’ancien chrétien s’oppose avec véhémence au projet de l’interdiction de la construction des minarets, qui, selon lui, si adopté, serait un coup dur pour lui, et remettrait en question son implication politique et professionnel dans un tel système depuis plus de trente ans. En revanche, la Suisse doit construire davantage de mosquée. Ce n’est pas digne de ce pays de forcer les musulmans à prier dans des allées.

Selon le secrétaire général de l’UDC, Martin BALTISSIER : « chacun est libre de croire ce qu’il veut ». Alfred HEER, membre du conseil national du parti, a réagi d’une façon moins amicale. Goerg LUTZ, scientifique politique, considère que « l’UDC et l’Islam se rapprochent l’un de l’autre plus qu’on le suppose. Les deux avancent une vision conservatrice du monde ».

8 mars 2010 at 4 h 29 min

قائد حملة معارِضة لحظر المآذن بسويسرا يشهر إسلامه

قائد حملة معارِضة لحظر المآذن بسويسرا يشهر إسلامه

مفكرة الإسلام: أشهر السياسي السويسري دانييل ستريتش، العضو السابق بحزب الشعب، الذي قاد مؤخرًا حملة ضد منع بناء الماذن في بلاده إسلامه.
وسبب إسلام ستريتش صدمة كبيرة لمؤيدي منع بناء المآذن.
وأخفي سترايش خبر اعتناقه للإسلام عن أعضاء حزبه السابق لمدة عامين كاملين، غير أنه لم يعد يحتمل موقف الحملات الإعلامية المعادية للإسلام.
وبعدما كان سترايش عضو مسيحي هام في حزب الشعب السويسري ويقرأ « الكتاب المقدس » كما كان يذهب إلى الكنيسة بصورة منتظمة، أصبح الآن مدربًا عسكريًا وعضو في المجلس المحلي لبلدة « بال »، وأصبح يقرأ القرآن ويصلي الخمس فرائض يوميًا، و يذهب إلى المسجد باستمرار.
ويشارك ستريتش الآن في تأسيس الحزب الديمقراطي المدني المحافظ في كانتون فريبورج.
« الإسلام أجابني على تساؤلات لم أجد أجاباتها في « المسيحية:
ونقلت مصادر إعلامية سويسرية عن سترايش قوله: « لقد أجابني الإسلام على التساؤلات التي طالما شغلت بها طوال حياتي والتي لم أجد لها أجابات مطلقًا في المسيحية ».
كما قال سترايش « أتسائل لماذا بذلت نفسي سياسيًا ومهنيًا لأكثر من ثلاثين عامًا من أجل هذا النظام السياسي، بينما في المقابل سويسرا في حاجة ماسة إلى مزيد من المساجد، وليس جديرًا بها أن تجبر المسلمين على أداء الشعائر الدينية في الأزقة الخلفية

المصدر

——-

http://www.islammemo.cc/akhbar/Africa-we-Europe/2010/02/02/94459.html

8 mars 2010 at 4 h 18 min

Articles précédents


Archives

Archives

mars 2010
L M M J V S D
« Fév   Avr »
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031  

Blog Stats

  • 147 686 hits

Entrer votre adresse e-mail pour vous inscrire a ce blog et recevoir les notifications des nouveaux articles par e-mail.

Rejoignez 31 autres abonnés

Principaux clics

  • Aucun